السبت 15 شعبان 1440 هـ الموافق 20 أبريل 2019 م
العدد الحادي والأربعون - رجب 1437هـ نيسان/ أبريل 2016م
الأربعاء 6 رجب 1437 هـ الموافق 13 أبريل 2016 م
عدد الزيارات : 142378
العدد الحادي والأربعون - رجب 1437هـ نيسان/ أبريل 2016م

يرقق بعضها بعضا
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه وحدثهم ببعض ما يكون في المستقبل، فكان مما قال: (إِنَّ أُمَّتَكُمْ هَذِهِ جُعِلَ عَافِيَتُهَا فِي أَوَّلِهَا، وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلَاءٌ، وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، وَتَجِيءُ فِتْنَةٌ فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا، وَتَجِيءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ: هَذِهِ مُهْلِكَتِي، ثُمَّ تَنْكَشِفُ وَتَجِيءُ الْفِتْنَةُ، فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ: هَذِهِ هَذِهِ، فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ، وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ، فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ) أخرجه مسلم.
ومعنى: (فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا): أي يصير بعضها رقيقًا أي خفيفًا لعظم ما بعدها، فالثاني يجعل الأول رقيقًا، أو يسوق بعضها إلى بعض بتحسينها وتسويلها والثاني فيرقق والثالث، وهكذا.
فمما ميَّز الله –تعالى- به آخر هذه الأمة شدة البلاء الذي يصيبها، وكثرة المصائب التي تنزل بها بما لم يكن في أولها، مما يجعل (الْحَلِيمَ حَيْرَانًا)؛ لشدَّة ما فيها من التباسٍ وتداخل، وصعوبة تمييز بعضها عن بعض، والتصرف تجاهها.
ولشدَّة البلاء هذا، وما يحتاجه من صبرٍ ومكابدةٍ فإنَّ الأجر المترتِّب عليه كبير وعظيم؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ من ورائِكم أيامَ الصبر، الصبرُ فيه مثلُ قبضٍ على الجَمْر، للعامل فيهم مثلُ أجر خمسينَ رجلاً يعملون مثلَ عمله، قيل: يا رسول الله: أجرُ خمسين منهم؟ قال: أجرُ خمسين منكم) أخرجه أبو داود، وغيره.
فللصابر على هذه الفتن والمحن، والعامل بما أمره الله في ذلك الوقت العصيب أجر خمسين من الصحابة رضي الله عنهم؛ لشدَّة مجابهة هذه الفتن، وصعوبة العمل فيها.
وقد أرشدنا ديننا الحنيف إلى سبيل الخروج من هذه الفتن بلزوم جماعة المسلمين، والأخذ بما عليه مجموعهم العام؛ فإنَّ الخير والحق يكون غالبًا مع الجماعة، بما فيها من أهل رأي، وخبرة، وأهل العلم، وعامة المسلمين.
فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في عدة أحاديث ذلك، مثل قوله: (تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ) أخرجه البخاري، ومسلم.
وقوله: (فمَن أحبّ منكم أن ينالَ بُحبوحةَ الجنّة فليلزم الجماعةَ؛ فإنّ الشّيطانَ مع الواحدِ، وهو مِن الإثنين أبعدُ) أخرجه أحمد.
والمقصودُ بجماعة المسلمين: سوادُهم الأعظمُ ومجموعهم الملتزمون بالسّنّة، أو المجتمعون على إمامٍ يُطبِّق فيهم شرعَ الله.
وفي ذلك يقول تعالى: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ... اقرأ المزيد

فتاوى
إشراقات
بأقلامهن
ملف العدد
آراء وتحليلات
واحة الشعر
أعلام وتراجم
أخبار الهيئة في سطور