الثلاثاء 10 ربيع الأول 1442 هـ الموافق 27 أكتوبر 2020 م
عزيز شعب سورية
الأربعاء 15 جمادى الأول 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 م
عدد الزيارات : 1191

 

                                               عزيز شعب سورية

 

مــــا ذلَّ شــعـبُـكِ "ســوريّــا" ولا هــانـا    ...    ولــــمْ يُــبــالِ بــمــنْ قــــد ذلَّ، أو هــانـا
لــنــصــرِ حــــــقٍّ يُـــعَـــزُّ الــعــالـمـونَ بــــــه    ...    قـد عـاشَ حـرًّا يـلاقي الـهولَ جذلانا
قــضــتْ مـلايـيـنُـهُ ســعـيًـا لــعــزَّةِ مــــنْ    ...    عــنّـا رضـــوا عـيـشـهم صُـمًّـا، وعـمـيانا
مـــا حــركـتْ سـاكـنًـا فـيـهـم مـصـائـبُنا    ...    ولا الــمــجـاعـات قــــــد أودَتْ بــقــتـلانـا
فـــي كـــلِّ يـــومٍ لـنـا قـتـلى بــلا عــددٍ    ...    ولا يُـــبـــالــونَ مـــهــمــا ازدادَ قـــتــلانــا
وأهــلُـنـا فــــي مــضـايـا آثــــروا شــرفًــا    ...    مـــمـــاتَ جــــــوعٍ أذاقَ الــــــذُّلَّ خــزيــانــا
عــــزٌّ لــهــم، ولأهـــلِ الأرضِ مـيـتـتهم    ...    جوعًا، إذا ما قضى الطَّاغوتُ شبعانا
وفــــطـــرةُ شــــعـــبِ ســــوريّـــا لــعــزَّتِــهِ    ...    يــأتـي الـشـهـادةَ لا يـثـنيهِ مــن خـانـا
فـــــي كـــــلِّ شـــبــرٍ تــــرى ذرَّات تــربـتِـهِ    ...    تُـعطي عـلى الـدَّهرِ لـلأمجادِ فُرسانا
تـحـيـا الـكـرامـةُ لا تــرضـى بــهـا بـــدلاً    ...    مـهـمـا يَــصـبُّ عـلـيـه الـبـغـيُ عــدوانـا
وحــسْـبُـه نــصــرُ ربِّ الــعـرشِ مـعـتـقدًا    ...    يـــــــزدادُ بــالــنَّــصـرِ والــتــحــريـرِ إيــمــانــا
وحـسْـبُ مــن خـذلـوهُ ضـعـفُ مـعـتقدٍ    ...    بـــــه ســيــجـزونَ يـــــوم الــدّيــنِ نــيـرانـا
لـــمْ تُـغـرِنـا مـنـهـمُ الأقـــوالُ جـعـجعةً    ...    فـلمْ تـكنْ غـير الـذي قـد كـانَ بُهتانا
فـكـلُّ مــا فــي الـنـفوسِ اللهُ يـعلمُه    ...    وخــــــابَ مــــــا بــيّــتــوا ســـــرًّا، وإعـــلانــا
ولـــــم يـــكُــنْ خــافــيًـا عــنّــا تـخـاذُلُـهـم    ...    فـشعبُنا لـيسَ يـرضى عـونَ مـن هانا
فــنــصـرُ ربِّـــــكَ فـــــي عــيـنـيـهِ مــرتـقـبٌ    ...    واللهُ نـــاداهُ طُـــفْ فــي جـنّـتي الآنــا
عــاشَ الـشَّـهادةَ حـيًّـا كــي يـعـزَّ غــدًا    ...    فـــــنـــــالَ عــــــــــزَّةَ دُنـــيـــانـــا، وأُخـــــرانــــا