الاثنين 10 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 23 يوليو 2018 م
الشاعر
الاثنين 26 جمادى الأول 1439 هـ الموافق 12 فبراير 2018 م
عدد الزيارات : 302

 

                                   الشاعر


يا فؤادي إذا أجنّكَ ليـلٌ             وسَئمتَ الحياةَ في ظُلماتـه
وتَطلَّعتَ للصباحِ وقد ضَـل          ونـورُ العليل في بَسَـماتـه
لا تقلْ: يا ظلامُ سَعـَّرتَ نيرا        نًا بقلب يـذوبُ مـن آهاتـه
عَلّ في الليل رحمةَ لوجيـعٍ         أغـرقَته الآلام في سَـكَراتِهْ
مُمعنٍ في الكرى يزيدُ التياعًا         كلما لجّ في عمـيقِ سُـباته
فـإذا ما استفاقَ أبصرَ فجرًا         حَيّرَ الفكر من سـنا لمعاته
إنّ فـي الفجر روعةً قَسَمتها          يَـدُ خَلاقِنـا على كائناتـه
عمّتِ العالمينَ لم تبقِ حـتى        مُعدماً طاحَ في هوى حَسَراته
بهجةُ الكون في الصباح تَجلّى         ولـذيذُ الحيـاة في أوليـاتـه