الاثنين 24 محرّم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م
أفلح إن صدق
الأحد 2 محرّم 1441 هـ الموافق 1 سبتمبر 2019 م
عدد الزيارات : 1066


روى الشيخان وغيرهما أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله عن الإسلام وفرائضه التي فرضها الله على الناس، فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة المفروضة، فسأل الرجل: هل علي غيرها؟ قال: لا إلا أن تَطَّوع، وأخبره عن الصوم والزكاة، وسأل الرجل: هل علي غيرها، والنبي يخبره عن الفرض، وأنه لا يجب عليه غيره إلا أن يريد أن يتطوع، ثم قال الرجل: والله لا أزيد على هذا ولا أنقص، فقال النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ذهب الرجل: أفلح إن صدق.
يدل هذا الحديث على أن العبد إذا أدى الفرائض ولم يزد عليها، وامتنع عن المحرمات، أنه ناجٍ يوم القيامة، وأنه يدخل الجنة.
وفي الحديث الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ العَبْدُ يَوْمَ القِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ، فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ، وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ، قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنَ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ).
هذا الحديث يدل على سعة رحمة الله تعالى، وأن العبد إذا انتقص شيئاً من فرائض الله عليه لم يعاقب عليها حتى يُنظَرَ في رصيده من النوافل، فيكمل به ما انتقص من الفرائض، فضلاً من الله وكرماً.
وهذا في الصلاة والصوم والزكاة وغيرها، لأن النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ذكر هذه الطريقة في الصلاة قال: ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ.
فالنوافل ذات أهمية كبيرة للعبد من حيث رصيدُه من الحسنات، ومن فضلها أيضاً أنها وسيلة لمحبة الله سبحانه وتعالى للعبد، روى البخاري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى في الحديث القدسي: «... وما يزال عبدي يَتَقَرَّبُ إليَّ بالنوافل حتى أُحِبَّه».
ومن فضل النوافل أنها تمثل سياجاً للفرائض، إذ إن العبد الذي يؤدي النوافل ويعتادها إذا أصابه تعب أو عَرضَ له مرضٌ أو سفرٌ يستدعي منه التخفُّفَ من بعضِ العمل تخففَ من النوافل وسَلِمَت له الفرائضُ، والعبد الذي يؤدي النوافلَ ويحافظ عليها يكون أشدَّ محافظة على الفرائض.
ولم يكن المسلمون في الصدر الأول للإسلام يُفَرِّقونَ في العمل بين الفرض والنَّفل، بل يعملون بما أمر به الشرع وينتهون عما نهى عنه، قال ابن حجر رحمه الله: "وَقَدْ كَانَ صَدْرُ الصَّحَابَةِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ يُوَاظِبُونَ عَلَى السُّنَنِ مُوَاظَبَتَهُمْ عَلَى الْفَرَائِضِ وَلَا يُفَرِّقُونَ بَيْنَهُمَا فِي اغْتِنَامِ ثَوَابِهِمَا، وَإِنَّمَا احْتَاجَ الْفُقَهَاءُ إِلَى التَّفْرِقَةِ لِمَا يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ مِنْ وُجُوبِ الْإِعَادَةِ وَتَرْكِهَا وَوُجُوبِ الْعِقَابِ عَلَى التَّرْكِ وَنَفْيِهِ" (فتح الباري:3/265).
فإذا كان الذي يحافظ على الفرائض ويجتنب المحرمات مُفلِحاً وناجِياً فإن المحافظ عليها وعلى السنن أحرى بأن يكون مُفلِحاً وناجِياً.
فلا بد لنا في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن والمعاصي وانتشرت وكثر العاملون بها وقل إنكارها في قلوب كثير من المسلمين بسبب اعتياد رؤيتها ورؤية الواقعين فيها، لا بد لنا من العمل بالنوافل ما أمكننا إلى هذا سبيلاً، زيادة في القرب من الله، وزيادة من رصيد الحسنات في صحيفة العبد المسلم، وحماية للفرائض من التقصير فيها، واحتساباً للأجر عند الله تعالى، طمعاً في دخول العبد تحت قول النبي صلى الله عليه وسلم: «أَفلَحَ إِن صَدَقَ».
وينبغي للوالِدين أن يعلما الأبناء والبنات فضل أداء الفرائض، وفضل أداء النوافل، وأن يكونا لهم أسوة حسنةً في أدائها بالفعل قبل القول، وأن يَذكُرا للأولاد فضلها مقترناً بالدليل الشرعي الذي يبين فضها، وأن يسعيا لتقوية الرابطة بين الولد وبين الله تعالى، فيذكرا لهم أن الله تعالى يحب مَن يطيعه، ويثيب من يطيعه، ويكتب الأجر الجزيل لمن يطيعه، ليتعلم الولد احتساب الأجر عند الله تعالى.