الاثنين 24 محرّم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م
في سبيل عقيدتي
السبت 1 محرّم 1441 هـ الموافق 31 أغسطس 2019 م
عدد الزيارات : 1150

في سبيل عقيدتي

 

عبد المعطي الدالاتي
شاعر سوري من مدينة حمص
له عدة دواوين شعرية

 

اَلراحلونَ إلى ديار أحبتي!          عتَبي عليكمْ، قد أخذتم مهجتي
وتركتمُ جسدي غريباً هاهنا          عجَبي له يحيا هنا في غربةِ
كم قلتمُ: ما مِن فصامٍ أو نوى          بين الفؤاد وجسمهِ.. يا إخوتي
وإذا بجسمي في هجير بعادهِ          وإذا بروحي في نعيم الروضة
قلبي.. وأعلم أنه في رحلكمْ              كصُواع يوسفَ في رحال الإخوةِ
قلبي.. ويُحرمُ بالسجود ملبياً          لبيكَ ربي،. يا مجيبَ الدعوةِ
قلبي.. ويسعى بين مروةَ والصفا          ويطوفُ سبعاً في مدار الكعبةِ
قلبي ارتوى من زمزمٍ بعد النوى          وأتى إلى عرفاتِ، أرضِ التوبةِ

هو مذنبٌ متنصِّلٌ من ذنبه              هو محرمٌ يرنو لبـاب الرحمةِ
قلبي.. ويهفو للمدينة طائراً              للمسجد النبوي عند الروضةِ
هي واحةٌ نرتـاح في أفيـائها          بطريق عودتنا لدار الجنةِ
اَلزائرونَ! ألا بشيرٌ قد رمى          بقميص أحمدَ فوق عزم الأمةِ؟
فالمسلمون تعثّرتْ خُطواتُهم          والمسجدُ الأقصى أسيرُ عصابةِ
هي قصتي وقصيدتي.. ألحانُها          تحدو مسيري في دروب الدعوةِ
هي قصتي يا إخوتي.. عنوانُها          أحيا وأقضي في سبيل عقيدتي