الأحد 29 جمادى الآخر 1441 هـ الموافق 23 فبراير 2020 م
الأمن والأمان.. من أعظم نعم الله
الأربعاء 27 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 28 أغسطس 2019 م
عدد الزيارات : 7925

الأمن والأمان.. من أعظم نعم الله

 

من أعظم النعم التي أنعمها الله سبحانه وتعالى على عباده -وهي كثيرة- نعمة الأمن والأمان، وهذه النعمة هي أساس الاستقرار وبداية النهضة واستمرار الحياة، والأمن هنا لا يقصد به أمن المجتمع فقط، بل يشمل بالإضافة إلى ذلك الأمن على صعيد الأسرة والفرد أيضاً، فالإنسان حينما يتحقق عنده الأمان النفسي تجده يبدع ويغدو قابلاً للإنتاج والعطاء بشكل أكبر له ولأسرته ولمجتمعه.

وإذا نظرنا في كتاب الله نجد الكثير من الآيات التي تنبه الإنسان إلى عظيم تلك النعمة، ولذلك فإن أول ما دعا به أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام حين حمل ابنه وزوجته إلى مكة أن قال "رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ" البقرة 126.

وامتن الله سبحانه وتعالى على قريش بتلك النعمة فقال: "فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَٰذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ (4)" قريش.

وقال في سورة أخرى: "أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُون" القصص 57.

كما حذر الله سبحانه وتعالى من كفران هذه النعمة العظيمة التي أنعم بها على عباده، وسرد لذلك مثلاً في سورة النحل: "وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ" النحل 112.

إن الأمن والاستقرار هو الحد الفاصل بين الازدهار والخراب، فبقدر ما تتمتع به الدول فإنها تمتلك الأرضية التي تمكنها من النهوض والعمران والتطور. بالمقابل، فإن المجتمعات التي ينعدم فيها الأمن تفتقر لأدنى مقومات التطور والتقدم وتجدها في ذيل مؤشر الحضارة.

وبناء على ذلك فإن المسؤولية الأولى التي تقع على عاتق أبناء المجتمع هي الحفاظ على أمنهم واستقرارهم إن أرادوا النهوض وتحقيق التقدم والازدهار، ولا يكون ذلك إلا بتضافر جهود الجميع، وأن يؤدي كل منا دوره ويسد ثغره من موقعه، ولا يستهين به مهما كان بسيطاً.