السبت 7 ذو الحجة 1439 هـ الموافق 18 أغسطس 2018 م
الشيخ محمد صبحي بن حسن حلاق التفتنازي -رحمه الله-
الاثنين 17 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 30 يوليو 2018 م
عدد الزيارات : 82

 

الشيخ محمد صبحي بن حسن حلاق التفتنازي -رحمه الله-

 

هو أبو مصعب محمد صبحي بن حسن حلاق التفتنازي مولداً، والصنعاني هجرةً وإقامةً، ولد في تفتناز في سوريا عام 1372 هـ 1954 م.


نشأته:
نشأ الشيخ نشأةً إسلامية، وبدأ منذ نعومة أظفاره يقرأ العلم الشرعي على شيوخ عصره وأعلام مصره والأمصار التي وصل إليها في شبابه، فقد أقام في الأردن ستة أشهر ثم سافر إلى بلاد الحرمين للحج والعمرة في عام 1981 م ، ثم اتجه إلى اليمن منذ ذاك الوقت حتى توفي فيه.

 

دروسه على أهل العلم، والعلوم التي تلقاها عنهم:
تلقى الشيخ علوم العقائد والقرآن وعلومه، والحديث ومصطلحه، والفقه وأصوله، وعلوم العربية على علماء عدة في مدينة حلب ودمشق وحماة.


من شيوخه:
1-  الشيخ عبد الحميد عز -رحمه الله- والشيخ خالد بن محمود خطيب - رحمه الله - قرأ في الكتَّاب القرآنَ الكريم كاملاً عليهما، وهو مجاز برواية حفص عن عاصم.
2-  أخذ عن الشيخ محمد عبدو ديب دروساً عامةً وخاصة بمعرتمصرين في محافظة إدلب عام 1962 م.
3
- أخذ عن الشيخ د. نور الدين عتر الحلبي علوم القرآن وعلوم الحديث في ثانوية إبراهيم هنانو في حلب عام 1965 م -1966 م.
4- حضر دروس الشيخ عبد الله سراج الدين التي كانت تعقد في حلقته العلمية إذ ذاك.

 5-حضر دروس العلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة الحلبي التي كانت تعقد في حلقته العلمية وفي مسجده إذ ذاك.
6 - قرأ على الشيخ محمد أديب الكيلاني الحموي، في جامع العادلية بحلب - الكتب الآتية ( المعرفة لعبد الكريم الرفاعي ) و( قصة الإيمان للشيخ نديم الجسر ) و( شرح جوهرة التوحيد للشيخ إبراهيم الباجوري )

7- قرأ على الشيخين  عدنان سرميني الحلبي و هشام سرميني الحلبي  في جامع العادلية حلب الفقه الشافعي والفقه الحنفي.
8- حضر دروس الشيخ العلامة محمد الحامد الحموي – رحمه الله – وأجازه بجميع كتبه، وكتب الإجازة عليها بخطه مع الإهداء.
9-حضر دروساً عدَّة في مساجد دمشق التي كانت تبلغ الدروس في مساجدها (360 ) درساً في اليوم.
10 -  أخذ عن الشيخ العلامة محمد هاشم المجذوب في جامع السنجقدار في دمشق  الكتب الآتية: (الترغيب والترهيب للمنذري) و( المجموع شرح المهذب للنووي ) و( إعانة الطالبين للنووي ).
11- قرأ على الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في دمشق كلاً من ( كبرى اليقينيات الكونية )، و( فقه السيرة ).
13- أخذ عن الشيخ عبد الحفيظ الحافظ الدمشقي ( شذور الذهب في معرفة علوم العرب لابن هشام الأنصاري ) و( قطر الندى لابن هشام أيضاً ) و( شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك(
14-  حضر دروس العلامة الشيخ خالد شقفة فقيه الشافعية في مدينة حماة.
15- حضر بعض الدروس لفضيلة الدكتور عبد الوهاب بن لطف الديلمي في تفسير أبي السعود، وخرَّج بعض الأحاديث التي تمرُّ خلال الدرس، ويتلوها على الحاضرين الشيخ الديلمي لحسن ظنه به وحبه له.

 

التقى الشيخ محمد صبحي حلاق بعدد من العلماء وتناقش معهم، منهم:
1-الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – التقى به مراراً في الأردن وهو صغير، ثم التقى به في الأردن، وأثنى الشيخ الألباني على تحقيق الروضة الندية وأوصاه بالتثبت.
2-الشيخ المحدث مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله.
3-الشيخ المحدث عبد المحسن العباد، التقى به في بيته بالمدينة النبوية.
5-الشيخ المحدّث حمَّاد الأنصاري – رحمه الله – بالمدينة النبوية.
6-الشيخ المقرئ عبد العزيز عيون السود.

 

من الأعمال والوظائف التي شغلها:
1- عمل إماماً وخطيباً في محافظة دمشق لمدة أربع سنوات.
2- عمل إماماً ومدرساً في محافظة إدلب لمدة ست سنوات.
3- درّس كتاب ( سبل السلام للصنعاني ) وكتاب ( الرسالة للإمام الشافعي ) في جامع الدعوة بصنعاء.
5-  درَّس كلاً من الفقه والأصول والحديث والمصطلح والمواريث، في معهد صنعاء العلمي بأقسامه الثلاثة (عام) (شرعي) (معلمين) لمدة ثماني سنوات.
6- عمل موجهاً في إدارة الثقافة والنشاط الاجتماعي التابع لوزارة التربية والتعليم في اليمن لمدة خمس سنوات.


مؤلفاته:
لم يعتنِ شيخنا بالتأليف إكثاراً وكثرةً قدر عنايته بالتحقيق وإخراج النصوص المحققة وإحياء التراث، ومن مؤلفاته:

(الفوائد المجتمعة لخطيب الجمعة-اللباب في فقه السنة والكتاب-الأدلة المرضية لمتن الدرر البهية-المعين في فقه السنة والكتاب المبين-الشباب عوامل تكوينهم وأسباب مشكلاتهم في ضوء الكتب والسنة-الأحاديث القدسية في الصحيحين وشرح مفرداتها-رجال تفسير الطبري جرحاً وتعديلاً-الإيضاحات العصرية للمقاييس والأوزان الشرعية-بغية المتفقهين لأدلة منهاج الطالبين للنووي-مدخل إرشاد الأمة إلى فقه الكتاب والسنة-الشامل الميسر في الفقه)


من تحقيقاته:

(إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم / أبو السعود -معارج القبول بشرح سلم الأصول / للحكمي - بداية المجتهد ونهاية المقتصد / ابن رشد الحفيد -العقيدة الواسطية / ابن تيمية -شرح الصدور في ذكر ليلة القدر / الحافظ العراقي
استخراج الجدال من القرآن الكريم / ابن الحنبلي -النبذة في أصول الفقه / ابن حزم -رسالة في السماع والرقص / محمد المنبجي الحلبي-  إخبار أهل الرسوخ في الفقه والتحديث ومقدار المنسوخ من الحديث / ابن الجوزي )
قام الشيخ محمد صبحي حسن حلاق بتحقيق كتب الشوكاني كلها، كما حقق كتبا للإمام محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني منها:

 (إيقاظ الفكرة لمراجعة الفطرة-سبل السلام الموصلة إلى بلوغ المرام-إجابة السائل شرح بغية الآمل لنظم الكامل-تفسير غريب القرآن. - التحبير لإيضاح معاني التيسير - الإحراز لما في أساس البلاغة من كناية ومجاز - فتح الخالق في شرح مجموع الحقائق والرقائق في ممادح رب الخلائق - عون القدير من فتاوى ورسائل ابن الأمير)

 

وفاته:

توفي الشيخ محمد صبحي حسن حلاق في صنعاء السبت 9 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 7 يناير 2017 م بعد مرض عضال، وكانت الصلاة عليه في مسجد الخير في حي شميلة بعد صلاة العصر.

 

نقلا عن ملتقى أهل الحديث بتصرف