الاثنين 24 محرّم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م
التقرير الإعلامي 136-أربعة أشهر لسقوط الأسد ومناف في عمان - 9 ايلول/ سبتمبر 2012
الأحد 22 شوّال 1433 هـ الموافق 9 سبتمبر 2012 م
عدد الزيارات : 1595
التقرير الإعلامي 136-أربعة أشهر لسقوط الأسد ومناف في عمان - 9 ايلول/ سبتمبر 2012
أولاً: تطور الأوضاع الميدانية
ثانياً:تطور الأوضاع العسكرية
ثالثاً:المواقف السياسية والدولية
رابعاً:آراء الصحافة و الإعلام

 

تقرير إعلامي يومي يتضمن أهم الأخبار والتحليلات التي يتم جمعها من الصحافة العربية والأجنبية، ولا يعبر عن رأي الهيئة ولا مواقفها تجاه الأحداث

أولاً: تطور الأوضاع الميدانية

178 قتيلا في سوريا وإعدامات ميدانية  (1)

قتل 178 شخصا في سوريا السبت نحو نصفهم في حلب  بقصف للجيش الأسدي على المدينة استهدف مستشفى ميدانيا في حي الحلوانية، وآخر استهدف حي الشعار, وأشار ناشطون سوريون إلى أن عدد القتلى في حلب قد يكون أكبر من ذلك بكثير, كما نفذت قوات الأسد إعدامات ميدانية في حي الأعظمية وذلك بعد سيطرة الجيش السوري الحر على ثكنة هنانو، وقال ناشطون إنهم عثروا على 17 جثة لأشخاص أعدموا ميدانيا في حي جادة الخندق كما تجدد القصف المدفعي والجوي على أحياء الحلوانية وطريق الباب وبستان القصر ومساكن هنانو والشعار, وقال ناشطون إن قسما من مدينة حلب انقطعت عنه مياه الشرب بعد أن قصفت طائرات حربية أنبوبا رئيسيا للتوزيع في حي بستان الباشا بشمال المدينة, وقد وصف الدكتور جاك بيراس ( أحد مؤسسي " أطباء بلا حدود " الذي كان في مدينة حلب قبل أيام ) الوضع هناك بأنه مروع, وقال ناشطون في المعارضة إن قوات الحكومة الأسدية اقتحمت مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وداهمت مستشفى بالمخيم السبت بعد هجوم بالمدفعية استمر أربعة أيام على الضاحية الواقعة في جنوب دمشق التي يختبئ فيها معارضون, أما في ريف دمشق فقصفت قوات النظام مدن وبلدات حرستا وحجيرة البلد والزبداني وعرطوز والسيدة زينب كما قصف الطيران المروحي بلدة النشابية واقتحم جيش النظام بالدبابات بلدات عقربا وبيت سحم وببيلا وسط إطلاق نار كثيف وشن عمليات دهم واعتقال, وفي إدلب بأن قتلى وجرحى سقطوا جراء قصف جوي مكثف نفذته طائرات الجيش السوري النظامي على بلدة أبو الظهور في إدلب، وتجدد القصف المروحي على مدن البوكمال والشحيل والموحسن في محافظة دير الزور، وفي ريف درعا تجدد القصف المدفعي على مدن وبلدات بصرى الشام ووادي اليرموك وقرى اللجاة وبلدة حيط واليادودة وجرى إطلاق نار من الرشاشات الثقيلة في مدينة الحراك, وفي حمص تجدد القصف المدفعي العنيف على الأحياء المحاصرة وتركز القصف على أحياء جورة الشياح وباتجاه جوبر والسلطانية، وفي ريف المدينة تجدد القصف المدفعي على مدن قلعة الحصن والحولة والرستن كما قصف الطيران المروحي مدينة القصير .

الإفراج عن 277 شخصا في حمص (2)

أفرجت السلطة الأسدية عن 227 معتقلا في حمص بعد إلزامهم بكتابة تعهد بعدم العودة لما فعلوه حسب وصف الإعلام الأسدي .

ثانياً:تطور الأوضاع العسكرية

كتيبة فلسطينية (3)

شكل عدد من الناشطين الفلسطينيين في سوريا كتيبة أحرار فلسطين التي تضم مجموعاتٍ تابعة لمختلف المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان, وقال قائد الكتيبة في بيان مصور إن تشكيل الكتيبة جاء ردا على ما سماه المجازر التي يرتكبها النظام الأسدي في حق المدنيين .

 أسر أحد مجرمي زملكا (4)

ألقت كتيبة شهداء العاصمة القبض على أحد المتورطين بتفجير تشييع زملكا والذي راح ضحيته عشرات الشهداء

وهو خالد الشيخ القادري الذي أقر باستلام مبلغ مئتي ألف ليرة سورية له ولباقي أفراد العصابة التي نفذت التفجير من الرائد سامر مرهج من فرع المخابرات الجوية في حرستا, وذلك مقابل تنفيذهم لهذه العملية الإجرامية في آب / أغسطس الماضي .

مصطفى الشيخ : 4 أشهر تفصلنا عن سقوط نظام الأسد  (5)

توقع قائد المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر، العميد الركن مصطفى الشيخ، سقوط نظام بشار الأسد خلال أربعة أشهر على أقصى تقدير، في ظل الضربات المؤلمة التي يتلقاها وفي ظل انهيار معنويات جيشه الذي شهد انشقاقات بالرتب العالية والمؤهلة أكاديمياً، ومنذ فترة كان هناك لقاء بين بعض الضباط وبإشراف بعض الدول المعنية، مثل فرنسا وتركيا، وهناك رعاية من دول الخليج لتوحيد الصفوف، ليصبح هذا الجسم جسماً عسكرياً مؤسساتياً .

مناف طلاس في عمّان ويلتقي ضباطاً سوريين  (6)

قالت مصادر المعارضة السورية في عمان إن العميد الركن المنشق مناف طلاس وصل إلى عمان قادما من باريس عصر السبت في زيارة خاصة غير معلنة, والتقى خلالها برئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب إضافة إلى عدد من الضباط العسكريين المنشقين .

ثالثاً:المواقف السياسية والدولية

المالح يتهم الحكومة العراقية بالترتيب لتسليم منشقين إلى الأسد  (7)

اتهم رئيس مجلس الأمناء الثوري السوري هيثم المالح الحكومة العراقية بالاستعداد لتسليم نظام الأسد منشقين عسكريين سوريين، فيما رفض عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية العراقية هذه الاتهامات, كما حذر المالح السلطات العراقية من قيامها بتسليم بعض اللاجئين السوريين لا سيما الضباط المنشقين والعسكريين، لما في ذلك من انتهاك صارخ لحق اللجوء السياسي، وحقوق الإنسان الدولية .

مباحثات بوتين ـ كلينتون لم تتوصل إلى أية اتفاقات  (8)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن لقاءه مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون كان بناءا، لكنه لم يتوصل إلى أي اتفاقات أو قرارات, من جهتها صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية بأن الخلافات بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن الأزمة السورية ما زالت قائمة .

بلجيكا تدعو الاتحاد الأوروبي لدراسة قضية التدخل الخارجي في سوريا  (9)

دعا وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرس يوم السبت دول الاتحاد الأوروبي لدراسة قضية التدخل الخارجي في سوريا، مشيرا إلى أن بلاده ستخصص 50 مليون يورو إضافة للمساعدات الإنسانية السابقة لسوريا, وقال في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في قبرص إن " سوريا تنزلق الآن إلى حرب أهلية وهل نسمح باستمرار هذه الحرب التي سترافقها أعمال عنف متنامية أو سنأخذ المسؤولية على عاتقنا وسنقوم بسابقة التدخل، وإلى متى سنبقى في إطار مجلس الأمن الدولي والفيتو الذي فرض على قراراته " .

عون : تغيير النظام في سوريا قد يقضي علينا وعلى لبنان  (10)

حذر الزعيم المسيحي اللبناني ميشال عون المتحالف مع " حزب الله " القريب من النظام الأسدي من أن " تغيير النظام الأسدي في سوريا قد يقضي علينا وعلى لبنان لأن الأنظمة التي ستأتي تفكيرها يرجع إلى القرن الرابع عشر " حسب وصفه .

رابعاً:آراء الصحافة و الإعلام

سوريا : " ستاتيكو " دموي ومراجعة الحسابات  (11)

منذ بداية شهر رمضان الفائت وحتى اليوم، بلغت الأزمة السورية حدها الأقصى من العنف والفوضى التدميرية، والتهجير الداخلي واللجوء إلى دول الجوار وارتفاع عدد القتلى بشكل حاد, وعكس هذا العنف حالة المد والجزر بين فريقي النظام الأسدي ومعارضيه، واتضح خلال الأسابيع الأخيرة أن الفريقين غير قادرين على حسم المعركة لصالحهما بقوتهما الذاتية، ما أفرز حالة " ستاتيكو دموي " يرخي بثقله على النقاش السياسي الذي يدور في المجتمع الدولي حول مستقبل سوريا, إلا أن هذا النقاش أظهر حتى الآن أن لا صورة واضحة للمجتمع الدولي أو تصوراً لمستقبل سوريا، وأن القرار بالتدخل العسكري لم يتخذ بعد، وكل ما انتهى إليه عملياً لا يتعدى نقل الملف من يد أنان إلى الابراهيمي .

في ظل هذا الوضع، بدأ الحديث في دوائر مغلقة عن اتصالات غير رسمية يجريها موفدون روس مع المعارضة السورية في باريس, ومن خلال هذه الاتصالات تبرز إشارات قوية عن احتمالات سحب الروس أيديهم من اللعبة السورية, وتمحورت النقاشات حول أسئلة طرحها المعارضون حول رؤية موسكو لوحدة الجمهورية السورية، وعن ماهية الموقف الروسي في حال اختار الرئيس السوري الانسحاب في لحظة مفصلية إلى الساحل السوري لإنشاء كانتون نصيري, لكن الروس ردوا على أسئلة المعارضة السورية بأسئلة مضادة حول رؤية المعارضة وتصورها لشكل النظام المقبل في حال سقوط الأسد، والضمانات التي يمكن أن تعطيها المعارضة لنظام تعددي يحمي كل المجموعات التي تتكون منها سوريا, وهو سؤال لم تحدد جوابه بعد المعارضة، نظرا إلى تعدد الآراء داخل صفوفها حول هوية الدولة والنظام الجديد المرسوم لسوريا ما بعد الأسد .

ولم تغب التحولات الاقليمية والدولية عن بال النظام الأسدي، ولا سيما لجهة احتمالات تطور الموقف الروسي. فالأسد تعامل منذ اليوم الاول للأزمة السورية على قاعدة تأييد موسكو النهائي له، فيما تأتي إيران في المرتبة الثانية, لذا فإن ثمة قلقا سوريا بدأ يظهر من إشارات روسية لا توحي بالثقة، وكذلك بدأت التساؤلات الداخلية عن إمكان حدوث تحول إيراني ما تجاه الاسد بعيدا عن لغة الدعم له، رغم ان لا دلائل حتى الآن، تشير الى اي تحول من هذا النوع .

الأسد بين التنحي التلقائي والتنحية الحتمية  (12)

لم تعد المجازر اليومية لتستثير ردود الفعل الدولية أو العربية, تلقّى النظام نصيحة حليفيه الايراني والروسي بأن ثمة وقتاً ضائعاً يمكنه استغلاله بإظهار أقصى الوحشية للانتقام من الشعب، لعل في الانتقام ردعاً كافياً أو سحقاً ماحقاً للثورة عشية التغيير المتوقع في التعامل الدولي مع الأزمة، سواء عبر مهمة الأخضر الابراهيمي أو من خلال تنسيق متصاعد بين الولايات المتحدة وحلفائها للعمل خارج مظلة مجلس الأمن.

سبق للنظام أن جرّب الحسم مراراً ولم ينجح، بل لم يعد متاحاً له أن ينجح. ومهما بذل الحلفاء لشدّ أزره، فإن نهاية مواجهته مع الشعب ليست قريبة، على افتراض أنها متاحة أو ممكنة, والنظام الأسدي يعرف أن للحليف الإيراني مصالح وحدوداً لن يتجاوزها من أجل إنقاذه مهما بلغت تعهدات الحرس الثوري .

ثمة ثلاثة أوهام أقنع النظام نفسه بها, الأول أن عسكرة الانتفاضة الشعبية لمصلحته، وهو يعيش الآن نتيجة حساباته الخاطئة، فالعسكرة ثبّتت السعي إلى تنحيته, والثاني أنه قادر على حسم الأزمة حين وعد الروس بأن نهاية المتاعب ستكون في حمص، ويعده الإيرانيون اليوم بأن النهاية ستكون في حلب, أما الثالث فهو أن تصدير الأزمة إلى الخارج سيمكنه وحلفاءه من المساومة بـ " التهدئة مقابل بقائه في الحكم "، ولا شيء مضمون في حسابات مواجهة كهذه، فقد يجني الحلفاء مكاسب أما النظام فسيكون أول الخاسرين ولن يُمنح أي مكافأة, ومع ذلك لا يزال النظام يعتقد بأن الهروب إلى الخارج يعفيه من التنازلات ومن حتمية التنحي , أما الحساب الواقعي الوحيد الذي لا يزال النظام الأسدي ( وحليفاه الروسي والإيراني) يعوّل عليه، فهو تماسك جهازه الأمني على رغم الانشقاقات, وعلى الرغم من أن التفوّق الناري للنظام لم يعد يؤمّن له سوى سيطرة محدودة وصورية، إلا أنه يوفر له إمكان المحاجة بأن لديه القدرة على ضبط الوضع وحصره في الداخل، وبأن عرضه الحوار والتسوية على أساس " الإصلاحات التي بدأها ويمكن تطويرها " يبقى أقل كلفةً من استمرار الأزمة واحتمالات امتدادها إلى الإقليم، وكذلك أقل كلفةً من الحرب الأهلية وتسببها بتفكك البلد ومجتمعاته، بل حتى أقل كلفةً من السقوط الوشيك للنظام وما يستتبعه من صراعات بين أطراف المعارضة ستعني سنوات من عدم الاستقرار المرشح للامتداد أيضاً الى دول الجوار .

الدول الغربية والعربية تخيّر الأسد بين " التنحي التلقائي " وهو غير وارد ولا يناسب مصالح روسيا، وبين        " تنحيته الحتمية " وبالقوة، وهي غير ممكنة ولا متاحة لخصومه, لذلك تعتقد موسكو أن المساومة التي يتصورها النظام الأسدي لا تخلو من الواقعية، ومع كل مجزرة، مع كل دم يُراق، تبتعد احتمالات المساومة أو التسوية التي يحلم بها النظام وحلفاؤه .

بشار على خطى سيف القذافي  (13)

في مثل هذه الأيام من العام الماضي استضاف سيف القذافي بضعة صحافيين أمام باحة قصر العزيزية، في العاصمة الليبية، وظهر عليهم بسيارة رباعية الدفع بابتسامة عريضة زاعما أن الأخبار التي تقول إن الثوار الليبيين احتلوا العاصمة طرابلس مجرد أكاذيب وسيصحبهم في جولة في أحياء العاصمة, وسخر من المحكمة الدولية، ورحل من دون أن يأخذ الصحافيين معه في الجولة الموعودة, وما حدث بعد ذلك معروف، بعد يوم سقطت طرابلس، وفر هو ووالده الذي عثر عليه مختبئا في أحد أنابيب تصريف السيول، أما سيف فقد قبض عليه يحاول الفرار إلى النيجر, ومنذ اعتقاله وهو يتوسل المحكمة الجنائية الدولية أن تتولى محاكمته بدلا من أن يحاكم في بلده ليبيا حيث يواجه عقوبة الإعدام .

بشار الأسد المحاصر في دمشق يشبه كثيرا سيف القذافي، يسخر من مهمة المبعوث الدولي الجديد الأخضر الإبراهيمي ويعمل على إفشالها مع أنها حبل النجاة له اليوم، وسيأتي يوم يرجو فيه تدخل الإبراهيمي وحلا دوليا ينقذه, كما أفشل من قبل الدابي وأنان, لسان حال الأسد اليوم، لسان سيف القذافي بالأمس, والمبعوث الإبراهيمي استبق رعونة الأسد بإعلانه الخوف من إخفاق مهمته ومعترفا بأنها مهمة شبه مستحيلة، ونصح بشار الأسد الذي ينوي زيارته السبت المقبل، بأن عليه مسؤولية أكبر بوقف عنف قواته من أجل إتاحة الفرصة لمحادثات الحل السلمي .

الإبراهيمي يمكن أن ينجح فقط إذا نجح الثوار في التقدم نحو العاصمة وضرب مراكزه الحيوية، سيشعر أنها أيامه الأخيرة، وأن حبل النجاة المتبقي ليفر من القصر هو المبعوث الدولي، وعندما تأتي لحظة الحقيقة لن يجد الأسد العون إلا من الإبراهيمي الذي قد يكون فاته الوقت, لن يقبل الثوار ولا الشعب السوري أن يفلت أكبر مجرم في التاريخ العربي الحديث من الحساب, الأسد سيجد أنه بلا مخرج ولا حل يمكن أن يقبل به الأيتام والأرامل والمشردون, فإن بقي عنده شيء من الشجاعة عليه أن ينهي حياته كما فعل هتلر، الذي تسبب في دمار ألمانيا، وقرر في آخر أيام الحرب أن ينتحر وأمر بحرق جثته, وإن لم يجد الأسد الشجاعة ليطلق النار على رأسه أو يبتلع حبة سيانيد، تنهي حياته وتنهي المأساة السورية، سيكون مصيره مصير سيف القذافي حينها لن ينجده الدابي ولا أنان ولا الإبراهيمي .

 

  1. الجزيرة نت
  2. الفضائية السورية
  3. الجزيرة نت
  4. facebook
  5. العربية نت
  6. موقع زاد الأردن
  7. العربية نت
  8. روسيا اليوم
  9. روسيا اليوم
  10. فرانس برس
  11. الإلكترونية اللبنانية ـ هيام القصيفي
  12. الحياة ـ عبد الوهاب بدر خان
  13. موقع سوريا الحرة ـ عبد الرحمن الراشد