الاثنين 17 محرّم 1441 هـ الموافق 16 سبتمبر 2019 م
التقرير الإعلامي 129- غليون يطالب بحكومة مؤقتة - 16 آب/ اغسطس 2012
الخميس 28 رمضان 1433 هـ الموافق 16 أغسطس 2012 م
عدد الزيارات : 1389
التقرير الإعلامي 129- غليون يطالب بحكومة مؤقتة - 16 آب/ اغسطس 2012
أولاً : تطور الأوضاع الميدانية
ثانياً : تطور الأوضاع العسكرية (2)
ثالثاً : المواقف السياسية والدولية
رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

 

تقرير إعلامي يومي يتضمن أهم الأخبار والتحليلات التي يتم جمعها من الصحافة العربية والأجنبية، ولا يعبر عن رأي الهيئة ولا مواقفها تجاه الأحداث

أولاً : تطور الأوضاع الميدانية

180 قتيلا في يوم دام في سورية   (1)

قتل نحو 180 شخصا الأربعاء بنيران الجيش الأسدي, أربعون منهم لقوا حتفهم في قصف جوي على بلدة إعزاز في ريف حلب, حيث أن أكثر من عائلة أُبيدت في القصف الذي نفذته طائرة حربية من طراز " ميغ 25 " عندما أطلقت أربعة صواريخ على الأقل على حي شعبي, و تحولت جثث عدد من القتلى إلى أشلاء مع مئات الجرحى, وهدمت عشرة منازل على الأقل, وراح المسعفون يفتشون وسط الأنقاض الذي خلّفه القصف بحثا عن ناجين فيما تم نقل بعض المصابين إلى مستشفى ميداني وآخرين إلى تركيا لتلقي العلاج, وأصيب في الغارة مبنى حزب البعث الذي كان يضم 11 لبنانيا محتجزين من قبل مسلحي المعارضة, وأفادت تقارير بأن أربعة منهم فقدوا عقب الهجوم، فيما ترددت أنباء عن أن الباقين أصيبوا, وقد سقط قتلى آخرون في قصف جوي على بلدة تل رفعت التي تقع أيضا في ريف حلب, ويستخدم الطيران الحربي الأسدي قنابل واسعة التدمير في غاراته على مدينة حلب مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وجرح عشرة آخرين اليوم في حلب, وفي دمشق قام الجيش النظامي بقصف مروحي وإعدام 11 شخصا بينهم امرأة في بساتين الرازي في حي المزة, وقتل ستة آخرون بينهم سيدة وابنتها برصاص القوات الأسدية في حي القابون, بينما تحدث ناشطون قبل ذلك عن قصف حيّيْ العسالي والقدم بالدبابات ومقتل شخصين فيهما, وعن تطويق حي القدم, واقتحام قوة مدرعة بساتين حي برزة, و في ريف دمشق نقل عن إعدام ستة أشخاص في دوما وقصف بلدات في ريف دمشق بينها عربين وداريا وكذلك الضمير التي قتل فيها ثلاثة أشخاص, وقصفت أيضا أحياء في مدينة حمص وبلدات في ريفها مثل الرستن وتلبيسة حيث سقط عدد من القتلى والجرحى, وتعرضت درعا بدورها للقصف, فيما اجتاحت عشرات الآليات بلدة طفس في درعا بعد انسحاب الجيش الحر منها, كما تعرضت مدينة البوكمال بدير الزور للقصف, وقالت لجان التنسيق المحلية إن 178 شخصا قتلوا الأربعاء بنيران القوات الأسدية بينهم تسعون في حلب وريفها, و32 في دمشق وريفها, و26 في إدلب و21 في حمص بينهم ستة من عائلة واحدة في حي دير بعلبة, وخمسة في درعا .

ثانياً : تطور الأوضاع العسكرية (2)

هدد أحد ضباط الجيش الأسدي الجيش الحر بأن ريف حلب سيتعرض لقصف مدمر إذا لم ينسحب لواء التوحيد من مدينة حلب, وقد دمر الجيش الحر ثلاث دبابات للجيش النظامي وقتل عشرات من عناصره خلال اشتباكات عنيفة في دوار الجندول, واشتبك مع الجيش الأسدي في ساحة السبع بحرات وباب النصر, وفي ريف حلب استولى الجيش الحر على معبر باب الهوى القديم القريب من المعبر الجديد على الحدود مع تركيا بعد انسحاب قوة أسدية منه عقب مهاجمة رتل كبير للجيش الأسدي في محيط بلدة سرمدا, وهذه السيطرة على المعبر القديم فتحت الطريق إلى حلب حتى بلدة الأتارب وإلى إدلب حتى بلدة معرة مصرين, وكان الجيش الحر قد تبنى تفجير عبوة ناسفة في مقر لقيادة الأركان وسط مدينة دمشق مما أسفر عن جرح خمسة أشخاص وفقا لمصدر عسكري سوري, ووقع التفجير خلف فندق " داما روزا " الذي يقيم فيه نحو مائة مراقب دولي, وأسفر عن إحراق عربات عسكرية للجيش الأسدي, وبعد ساعات قليلة من التفجير هاجم مقاتلون من الجيش الحر مبنى رئاسة الوزراء والسفارة الإيرانية في حي المزة واشتبكوا مع قوات أسدية هناك وقد سُمع دويّ انفجار كبير في المزة تلاه إطلاق رصاص كثيف من المتحلق الجنوبي ومن قرب رئاسة مجلس الوزراء، مع انتشار أمني كثيف عند مسجد الكفر سوسي ومفرق الطواحين في بساتين الرازي .

ثالثاً : المواقف السياسية والدولية

القوات الحكومية السورية و" الشبيحة " مسؤولون عن جرائم ضد الإنسانية  (3)

اتهم تقرير للأمم المتحدة الجيش الأسدي وميليشيا " الشبيحة " المسلحة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية, تشمل القتل والتعذيب وجرائم حرب وانتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي تشمل القتل غير المشروع والتعذيب والاعتقال والاحتجاز التعسفيين والعنف الجنسي وشن هجمات بلا تمييز ونهب الممتلكات وتدميرها, وخلص محققو الأمم المتحدة إلى أن القوات الأسدية وميليشياتها هي التي نفذت مجزرة الحولة في مايو / أيار الماضي التي قتل فيها 108 أشخاص، بينهم 49 طفلا, وكشفت لجنة التحقيق الدولية أن كلا من القوات الحكومية وجماعات المعارضة ارتكبوا جرائم حرب, ويتحدث التقرير عن وقوع انتهاكات ممنهجة قائلا إنها اقرت على أعلى مستويات الحكومة السورية, ويقول التقرير إن قوات المعارضة أيضا ترتكب جرائم حرب لكن ليس بذات الحدة أو على النطاق ذاته, ومع ان الحكومة السورية لم تسمح لفريق التحقيق بدخول سوريا إلا أن المحققين تحدثوا مع حوالي 700 شخص من بينهم مدنيون وجنود سابقون فروا إلى بلاد مجاورة .

آموس والمسؤولين السوريين  (4)

بحث وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الأربعاء مع فاليري آموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مجالات التعاون بين سورية والمنظمات الدولية في مختلف المجالات الإنسانية والسبل الكفيلة بتطويرها وتوسيع آفاقها, كما بحث المهندس عمر غلاونجي نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية اليوم مع آموس المتحدة للشؤون الإنسانية التعاون بين سورية والمنظمات الدولية في مجال تقديم الخدمات الإنسانية للمواطنين المتضررين من الأحداث التي تشهدها سورية .                .

العديد من الدول العربية تطلب من رعاياها مغادرة لبنان  (5)

 طلبت السعودية والإمارات وقطر من مواطنيها الموجودين في لبنان مغادرة هذا البلد فورا بعد انتشار موجة من أعمال الخطف التي طاولت سوريين خصوصا، وفي ظل تهديدات باستهداف " الداعمين للجيش السوري الحر "  ويأتي ذلك بعدما تعرض عشرات المواطنين السوريين في لبنان للخطف الأربعاء كما تم الاعتداء على بعض ممتلكاتهم ومحالهم في مناطق متفرقة من بيروت ومحيطها من قبل أهالي اللبنانيين الشيعة الذين تخطفهم في سوريا مجموعة مسلحة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد .

كما وجهت جهات عشائرية شيعية تهديدات باستهداف الدول الداعمة للجيش السوري للحر، وخصوصا للدول الخليجية لاسيما السعودية, ودان رئيس رابطة آل المقداد، وهي عشيرة شيعية كبرى خطف أحد أبنائها في سوريا من قبل مجموعة قالت إنها جزء من الجيش السوري الحر، في تصريح إعلامي مقتضب بثته القنوات التلفزيونية اللبنانية " التعدي على أرواح وممتلكات السوريين في لبنان "، لكنه اعتبر أن " أولئك الذين يدعمون الجيش السوري الحر الإرهابي هم أهداف لنا ", وفي حين أكد المقداد خطف مواطن تركي، قال إنه " لا يملك معلومات عن اختطاف مواطن سعودي " كما أشارت بعض التقارير الإعلامية .

القمة الإسلامية تقرر تعليق عضوية سورية  (6)

أنهت قمة مكة الإسلامية الاستثنائية أعمالها ليل الأربعاء الخميس بإقرار تعليق عضوية الجمهورية العربية السورية في منظمة التعاون الإسلامي وجميع الأجهزة والمؤسسات المتخصصة التابعة لها، بسبب قمع الانتفاضة الشعبية، وبالتأكيد على دعم الشعوب الإسلامية "المقهورة" لاسيما السوريين, ودعت القمة الإسلامية إلى التطبيق الفوري للمرحلة الانتقالية في سوريا، وذلك في مؤتمر صحفي بعد الجلسة الختامية للقمة, وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في إنه لم يلمس " تأييدا كبيرا لتدخل عسكري خارجي " في سوريا أثناء اجتماع قمة المنظمة في مكة المكرمة .

برهان غليون يطالب بتشكيل حكومة سورية مؤقتة

أكد الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون في دراسة كتبها خصيصاً لمعهد العربية للدراسات والتدريب تحت عنوان " رؤية للمرحلة الانتقالية بعد الأسد ثورتنا الكبرى أمام تحدي السياسة والانتصار "، أن الفراغ السياسي الذي سيخلفه سقوط بشار الأسد في ظل غياب قيادة فاعلة من جانب الثورة يثير مخاوف كبيرة من الفوضى التي يمكن أن تؤثر على مستقبل الاستقرار في سوريا والمنطقة، مطالبا بتشكيل حكومة سورية مؤقتة, وقال غليون في دراسته إن المخاوف تتركز حول " وضعية تسود فيها الفوضى وتتصارع فيها القوى الثورية على اقتسام النفوذ أو المواقع أو يسود فيها الانتقام بعد السقوط الحتمي القريب للنظام، ويتضاعف هذا القلق وذاك الخوف أضعافاً عندما يتعلق الأمر بثورة مسلحة وبجيش تحرير مكوّن من كتائب لا تحصى، ولا تخضع في تنظيم صفوفها لأي هيكلية عسكرية نظامية أو سياسية, ولا يطمئن أيضاً غياب قيادة سياسية واضحة تحظى بثقة الثوار والشعب ولها الحد المطلوب من المصداقية لدى المجتمع الدولي، وكذلك انتشار السلاح على نطاق واسع في بلد يحتل موقعاً استراتيجياً وجيو سياسياً خطيراً في منطقة ذات خطورة استثنائية "، موضحاً أن هناك مؤشرات كثيرة على الفوضى العارمة التي سوف تعمّ بعد سقوط الأسد " عندما لن تجد البلاد أي مركز قرار واضح يجمع المواطنين ويضمن احترام الكتائب المسلحة للقانون وتعاونها والتزامها, وهذا الوضع في نظري هو التحدي الأكبر للثورة السورية التي توشك على الانتصار " .                                                                                               

واقترح الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري حزمة من الإجراءات لمواجهة الفوضى المحتملة وآثارها، وذلك من خلال دفع الكتائب المتواجدة في كل محافظة إلى الانضواء تحت راية قيادة واحدة في مجلس عسكري، يضم ممثلين عنها ويجري فيه التشاور في كل ما يتعلق بالتخطيط للعمليات في المحافظة وتوزيع الموارد المالية وغير المالية، على أن يكون ذلك تحت إشراف قيادة سياسية سورية, وطالب بتشكيل لجنة مبادرة وطنية تضم أهم الرموز الوطنية المشهود لها بالنزاهة والعدالة والاستقلال والتي تحظى بحد كبير من التوافق، وستشكل هذه اللجنة نوعاً من المرجعية الوطنية التي تسهر على وحدة الوطن والشعب واستقلال القرار الوطني وضمان الاستقرار, ودعا إلى تشكيل حكومة مؤقتة، بعد مشاورات تقوم بها لجنة المبادرة الوطنية، تأخذ مكانها كحكومة ظل تضمن وجود سلطة جاهزة لاستلام مؤسسات الدولة وتسييرها حال سقوط النظام، وتقضي على مخاوف انتشار الفوضى في الساعات الأولى من انهيار الوضع الراهن .

لافروف يطالب بالالتزام باتفاقيات جنيف حول سورية  (7)

دعا سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة مينسك عقب لقائه بنظيره البيلوروسي سيرغي مارتينوف الدول الغربية الى عدم تخريب الاتفاقيات التي تم التوصل اليها في مؤتمر جنيف الخاص بالملف السوري, واعتبر لافروف أن الخروج من الأزمة السورية يجب أن يستند إلى احترام الأعراف الدولية ووحدة الاراضي السورية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول, وأكد لافروف على أن خصوم بشار الأسد لم يوافقوا بعد على تطبيق اتفاقيات جنيف .

وزعم لافروف أن الفيتو الروسي والصيني ضد مشروع قرارات ضد سورية جاء للدفاع عن مبادئ الأمم المتحدة, لأن مبادئ وأهداف الأمم المتحدة من بينها " احترام وحدة وسيادة الأراضي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان وتطبيق قرارات مجلس الأمن " .

أعضاء مجلس الامن متفقون على الحفاظ على الحضور الدولي في سورية    (8)

صرح للصحفيين جرار آرو مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة الذي يترأس حاليا مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء بأن أعضاء مجلس الأمن متفقون على أنه يجب الحفاظ على حضور الأمم المتحدة في سورية بعد 19 أغسطس / آب, ونحن سنجري مشاورات لنرى هل يمكن التوصل إلى الإجماع بشأن مقترح الأمين العام للأمم المتحدة بتأسيس ممثلية للمبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية في دمشق, هذا وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها تدعم استمرار عمل المراقبين الدوليين في سورية .

رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

الأردن في عش الدبابير السورية  (9)

خرج رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب البارحة ليتحدث عبر بيان صحفي عن الأوضاع في سورية وهذا أول ظهور علني له في عمان، وجاء معاكساً للتوقعات بعدم قيامه بأي نشاطات سياسية أو إعلامية في الأردن ظنا أن الأردن لا يريد هذا الأمر .                                                                              

ظهور حجاب العلني، لا يمكن قراءته من زاويته هو، فالرجل جاء هاربا ولاجئا سياسيا، ولا يمتلك القرار بالظهور العلني، وإبداء رأيه في الاوضاع في سورية، فكما يقال « الضيف أسير المعزب » وهكذا فإن قراءة نشاطه البارحة تتم فقط عبر الرغبة الأردنية .                                                                                 

أردنيا فإن اللغة السياسية الأردنية خلال الأسبوعين الفائتين تجاه النظام الأسدي تغيرت كليا، وقد كانت سابقا تحمل قدرا معينا من التحفظ والدبلوماسية، مع جرعة نقد لما يفعله الأسد، مع مراهنة جزئية على حل سياسي للأزمة في سورية, الواضح أن الأردن غسل يده كلياً من نظام الأسد وأشهر العداوة له على خلفية ما يتعرض له الشعب السوري، والأردن بهذا المعنى تخلى كليا عن الزاوية الإنسانية وزاوية حماية الحدود الأردنية فحسب، نحو زاوية يعلن فيها موقفا أكثر حدة من الأسد ونظامه .                                                                     

يبقى السؤال عن المضاعفات المقبلة أمام بدء التورط الأردني في الملف السوري, ففي « الحسابات الاكتوارية » للموقف الاردني الذي سمح ببروز علني لرئيس وزراء سوري منشق، هناك حسابات لرد الفعل السوري، وحسابات لأي أعمال انتقامية سورية من هذا التبني العلني، وحسابات لأي تشابكات ومضاعفات اخرى على الطريق .                                                                                                                              

الأردنيون يتضامنون مع السوريين غير أن غالبية الناس لا تريد تورطا عسكريا او تدخلا عسكريا في سورية من جانب الأردن، لأن لا أحد يحتمل كلفة توابيت الشهداء الأردنيين العائدين إلى السلط أو معان أو أربد, على هذا قد نحتمل إشهار العداوة السياسية مع نظام الأسد التي تجلت بقصة علنية تحركات حجاب، لكننا لا نريدها توطئة لمستويات أخرى من إشهار العداوة بخاصة أنه لا احد يحتمل هذه المستويات، ولا يريدها لمضاعفاتها السلبية,

وكل ما نتمناه هو أن يكون ظهور حجاب العلني مجرد خطأ تكتيكي، لأنه غير ذلك يعني وضع الأردن على فوهة الحرب الأهلية في سورية .

دراما المخيم الفلسطيني في سوريا    (10)                                                                                               

لخصت الأزمة الوطنية العامة في سوريا في جوانب كبيرة منها دراما المخيم الفلسطيني في سوريا، فقد باتت المخيمات والتجمعات الفلسطينية على أرض سوريا بمثابة أنبوب اختبار جديد، يغلي ويفور سياسياً وعلى مستوياته المختلفة، متفاعلاً مع الحدث السوري بضوابط وطنية يسودها المناخ الوطني العام، الذي يقول إن الفلسطينيين يقفون من الأزمة موقفاً متوازناً وايجابياً ونبيلاً وعلى حد السكين، مسترجعين الدروس الثمينة من السيرة الفلسطينية منذ ما قبل النكبة وحتى اللحظات الراهنة، وهي دروس مختزنة في الذاكرة الجمعية لأبناء مخيم اليرموك .                                                                                                                                                                                                                                   

مخيم اليرموك، الملاصق لمدينة دمشق من جهة الجنوب والتابع ادارياً لها، يَضُم بين ثناياه نحو ربع مليون مواطن فلسطيني معظمهم من لاجئي عام 1948، من أبناء مدن وأقضية حيفا وعكا ويافا وصفد واللد والرملة وطبريا والناصرة من بين نحو سبعمائة ألف فلسطيني يقيمون في سوريا، منهم نحو نصف مليون من لاجئي عام 1948 والذين يُعرفون بعبارة (فلسطيني - سوري) وهم كالسوريين تماماً في الحقوق والواجبات وفق التشريعات السورية الصادرة منذ عام 1949 خصوصاً منها القانون رقم ( 256 ) الصادر عام 1956 والذي يقول بالمساواة التامة بينهم وبين اخوانهم السوريين باستثناء حق الترشح والمشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية وانتخابات الادارة المحلية .                                                                                                        

ذاكرة فلسطينيي سوريا واسعة في حجم مخزونها لا تنسى ذاكرة غير مثقوبة لا تغفل دروس الماضي، منذ أن وطأت أقدامهم أرض وطنهم الثاني سوريا الحالية، التي كانت على مر التاريخ وحدة واحدة ضمن بلاد الشام. ففي تجربتهم الدمشقية اشتبكوا سياسياً مع أنظمة تتالت، ونالت منهم حكومة البعث بجر أعداد منهم الى السجون والمعتقلات الى جانب عشرات السوريين على خلفية المحاولة الانقلابية الشهيرة التي قادها العقيد السوري جاسم علوان في التاريخ ذاته، فجرى إعدام ستة عشر شاباً من أبناء فلسطين جلهم من مخيم اليرموك، ومن المنضوين في الكتيبة الفدائية ( 68 ) التابعة للجيش العربي السوري في سجن المزة العسكري، قيل بأنهم كانوا من المتورطين في انقلاب تموز / يوليو 1963 الفاشل .                                                                         

في الأزمة السورية الحالية لقاءات واجتماعات وكانت التباينات والاختلافات وتعدد الرؤى وتضاربها في أحايين كثيرة واضحة وهي كالعادة عند كل مفصل سياسي، فهناك الآن من يقف مع سوريا « النظام والشعب » بقوة وانحياز كبير, وهناك من يقف في الوسط, وهناك من يرى بأن الفلسطينيين منحازون للشعب دون النظام ولكن دون تورط أو غرق في أزمة لها أبعاد أكبر من الشعب الفلسطيني ومن قدرته على التحمل والاحتمال. وهناك من التحق وعلى قلتهم العددية بما بات يعرف بالجيش الحر في حي التضامن وغيره من الأحياء السورية, لكن الجامع الأساسي كان على الدوام هو السائد في تقرير الموقف العام وفي إحلال ما يمكن تسميته بالمزاج الشعبي لدى عامة الناس، موقف لا يسمح للفروق والتباينات بأن تشتته، حيث المناخ العام المُقر راهناً وبإجماع وطني فلسطيني يقول بأن دور الفلسطينيين في سوريا هو دور إطفائي وإيجابي على صعيد البلد ككل، ولا يمكن أن يتعداه لدور انتحاري ليدخل الى قلب كرة اللهب المشتعلة بالرغم من سقوط نحو أربعمائة شهيد من فلسطينيي سوريا خلال الأزمة السورية وحتى بداية شهر أغسطس الجاري 2012، كان منهم شهداء مجزرة قذائف الهاون 120 ملم، التي سقطت في شارع الجاعونة الواقع جنوب شرقي مخيم اليرموك .                                      .

لقد عاش الفلسطينيون ومازالوا وخصوصاً اللاجئين منهم من حاملي مايعرف بـ " وثيقة السفر السورية أو اللبنانية أو المصرية أو العراقية " حياة مليئة بالظُلم المُدقع والإجحاف المُؤلم في دنيا العرب والعروبة، جعلهم يَتضامنون تلقائياً مع من وقع عليه ظُلم الآخرين، ليصبحوا بذلك مقاتلين أشداء من أجل نُصرة المَظلوم، وحرية الإنسان وكرامته، فبنوا فلسفة تقول بضرورة الحفاظ على الأوطان مهما كلف الثمن, وانطلاقاً من تلك العجينة والخلطة السياسية والفكرية التي باتت مغروسة في الوعي الجمعي الفلسطيني، انطلق فلسطينيو سوريا، ومنهم فلسطينيو مخيم اليرموك يمدون يد العون لكل أبناء الشعب السوري بموزاييكه وألوانه المختلفة السياسية والفكرية والطائفية وغيرها، وفاتحين بيوتهم لأبناء سوريا وللأحياء المحيطة بمخيمهم، والتي تضررت في حي التضامن، والميدان، والعسالي، والقدم، والحجر الأسود، والقاعة وغيرها، رافضين منطق التقاتل الطائفي المقيت إن وجد ولو محدوداً، داعين الشعب السوري للمحافظة على وطن اسمه سوريا بكل مكوناته وممتلكاته وثرواته وإنسانه .

 

الجزيرة نت ـ BBC

الجزيرة نت ـ العربية نت

فرنسا 24 ـ BBC

الفضائية السورية

فرنسا 24

SKY NEWS

روسيا اليوم

روسيا اليوم

الدستور الأردنية

الوطن القطرية ـ علي بدوان