الاثنين 24 محرّم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م
التقرير الإعلامي 126- تركيا تستعد لإقامة مناطق عازلة - 11 آب/ اغسطس 2012
السبت 23 رمضان 1433 هـ الموافق 11 أغسطس 2012 م
عدد الزيارات : 1584
التقرير الإعلامي 126- تركيا تستعد لإقامة مناطق عازلة - 11 آب/ اغسطس 2012
أولاً : تطور الأوضاع الميدانية
ثانياً : تطور الأوضاع العسكرية
ثالثاً : المواقف السياسية والدولية
رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

 

تقرير إعلامي يومي يتضمن أهم الأخبار والتحليلات التي يتم جمعها من الصحافة العربية والأجنبية، ولا يعبر عن رأي الهيئة ولا مواقفها تجاه الأحداث

أولاً : تطور الأوضاع الميدانية

قتلى ومظاهرات (1)

تعرضت مدن سورية لقصف وعمليات عسكرية أوقعت 180 قتيلا، ففي دمشق قصف الجيش الأسدي  بالمروحيات أحياء نهر عيشة و العسالي والقدم ومنطقة الأعلاف في حي الحجر الأسود, ووجدت جثث ثلاثة شبان اعتقلهم الأمن الجوي في وقت سابق ملقاة قرب دوار قرطبة في حي الزهراء وعليها آثار ذبح, وفي حلب قصف الجيش الأسدي عدة أحياء في حلب، من بينها أحياء الصاخور والشيخ فارس ومساكن هنانو, وتجدد القصف فجر اليوم على أحياء في المدينة بينها حي الفردوس, وعثر ناشطون أمس على جثث 45 شخصا في حي صلاح الدين, ويعتقد أنها لشباب اعتقلوا بتهمة الانتماء للجيش الحر أو مساعدته قبل أن يعدموا, وقتل في حلب أيضا 11 شخصا عندما سقطت قذيفة أطلقها الجيش السوري على عشرات المدنيين الذين كانوا يصطفون أمام مخبر في حي طريق الباب شرق المدينة الذي يخضع لسيطرة الجيش الحر, وبلغ عدد القتلى 75 قتيلا, وفي المحافظات الأخرى قتل ما لا يقل عن 40 في دمشق وريفها, و22 في إدلب, و20 في حمص, و12 في درعا, و6 في دير الزور، وفقا للجان التنسيق المحلية, وقال ناشطون إن قتلى بينهم سيدة حامل سقطوا فجر اليوم عندما قصف الجيش السوري المشفى الوطني في بلدة طفس بدرعا, إضافة إلى مقتل وجرح العشرات في قصف على حي الخالدية في حمص, وقال ناشطون إن صاروخ " أرض – أرض " استخدم في القصف الذي دمر بناء من أربعة طوابق, وقصفت مدينة الرستن بقذائف تستخدم لأول مرة ويصعب تحديدها, وقد نزح كثير من أهالي من كفر زيتا في ريف حماه هرباً من القصف، في حين واصلت قوات النظام قصف مناطق ريف دمشق بالمدفعية الثقيلة, وفي إدلب تعرضت بلدة كفرنبل وأريحا والبارة لقصف مدفعي, كما تعرضت مدينة البوكمال عند الحدود مع العراق لقصف عنيف بقذائف الهاون .

وتظاهر الآلاف أمس في جمعة أطلقوا عليها "سلحونا بمضادات الطائرات " للمطالبة بتسليح الجيش الحر, وشملت المظاهرات مناطق كثيرة بما في ذلك بعض أحياء دمشق, ووُوجهت أحيانا بالرصاص مثلما جرى في حي حلب الجديدة بمدينة حلب حيث قتل متظاهر واحد على الأقل, كما سجل خروج مظاهرات مناهضة لنظام الأسد في مدينة بنش بمحافظة إدلب .

انشقاق في بعثة سوريا بالأمم المتحدة  (2)

انشق الدبلوماسي داني بعاج السكرتير الثالث ومسؤول عن ملف حقوق الإنسان في البعثة السورية عن النظام الأسدي، أكد أنه لم يعد راغباً في تمثيل النظام في البعثة بعد الآن وقدم استقالته إلى القائم بالأعمال في البعثة يوم الجمعة .

ثانياً : تطور الأوضاع العسكرية

معارك واشتباكات (3)

في دمشق دارت اشتباكات عنيفة بين الجيشين الأسدي والحر بالقرب من جامع الزبير وشارع الشهداء في حي التضامن, وفي حلب سيطر الجيش الحر بالكامل على أحياء التل والجندول وبستان الباشا, ودارت اشتباكات عنيفة في قسطل وميسلون حيث يحاول الجيش الحر السيطرة على حي ميسلون الذي يصفه بالاستراتيجي لربطه مدينة حلب بالشمال واستعاد السيطرة على دوار صلاح الدين, وقد استولى مسلحون من الجيش الحر على مقر الجيش الشعبي في المدينة وعلى نحو 5000 قطعة من سلاح " الكلاشينكوف " وكمية كبيرة من الذخيرة, كما هاجم الجيش الحر سجن حلب المركزي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف حرس السجن, ومن ناحية أخرى، صدت القوات الأسدية هجوماً للمقاتلين المعارضين على مطار حلب الدولي حسب سانا, وفي إدلب  قال ناشطون إن الجيش الحر تمكن من تدمير كل الحواجز العسكرية حول بلدة كفرنبل بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد .

الأردن ينفي وقوع اشتباكات حدودية مع الجيش الأسدي  (4)

نفى مصدر عسكري كبير في القوات المسلحة الأردنية صحة الأنباء التي تحدثت عن وقوع اشتباكات بين الجيش الأردني وقوات النظام الأسدي, وقال إن اشتباكات تجري بين قوات النظام السوري والجيش الحر داخل الأراضي السورية المتاخمة للحدود يمكن سماعها في بعض الأحيان, كما أكد عدد من سكان مدينة الرمثا والطرة أنهم لم يشاهدوا أو يسمعوا تبادلاً لإطلاق النار بين القوات الأردنية  والأسدية, وقد أكد المقدم ياسر العبود من الجيش الحر أنه لم يكن هناك اشتباكات بين القوات الأردنية والسورية .

انشقاق عقيدين  (5)

انشق ضابطين برتبة عقيد عن الجيش الأسدي وهما العقيد علي العلوش من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، والعقيد قسيم الشمري من إدارة المركبات وغيرهم انشقوا ليل الجمعة و سيجري تأمين خروجهم إلى الأردن أو تركيا .

ثالثاً : المواقف السياسية والدولية

الأخضر الإبراهيمي مبعوث جديد للأمم المتحدة إلى سوريا  (6)

أفاد دبلوماسيون بأن الدبلوماسي وزير الخارجية الجزائري السابق الأخضر الإبراهيمي اختير لخلافة كوفي أنان كمبعوث للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا، وأنه سيعلن عنه رسميا الأسبوع المقبل, ويشار إلى ان الأخضر الإبراهيمي عضو في مجموعة " القدماء " التي تضم شخصيات تعمل على إيجاد تسوية للنزاعات في العالم .

اتهامات أسدية  (7)

في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي نشرت يوم 10 / 8 / 2012 اتهم بشار الجعفري سفير النظام الأسدي لدى الأمم المتحدة مجددا قطر وتركيا والسعودية بإيواء وتمويل وتسليح من وصفهم بالـ " الجماعات الإرهابية المسلحة ", وقال في الرسالة التي تحمل تاريخ 2 / 8 / 2012 إن تركيا أقامت على أراضيها مراكز عمليات عسكرية تديرها أجهزة مخابرات إسرائيل والولايات المتحدة والسعودية وقطر, وهذه المراكز تستخدم بزعمه    لـ " الإشراف على المعارك التي يشنها الإرهابيون على المواطنين السوريين في حلب وغيرها من المدن السورية والمذابح التي يرتكبونها بعد دخولهم سوريا بأعداد كبيرة ", وقال الجعفري " إن من يذرفون الدمع على ما يحدث في حلب ويطالبون بضرورة انعقاد مجلس الأمن هم أنفسهم نفس الأطراف التي تسببت في المأساة من خلال دعمهم للإرهاب وتسليحهم للجماعات الإرهابية ", وأضاف أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا تقود حملة لتغيير ميزان القوى في المنطقة وإجبار دولها على الامتثال لما وصفها بسياسات الهيمنة لتلك الدول والإذعان لإرادة تلك الدول الغربية, ودعا الجعفري مجلس الأمن للضغط على تلك البلدان لوقف دعم وتسليح وتمويل وتسهيل عمليات المعارضة المسلحة .

أمريكا تفرض عقوبات على حزب الله وشركة سورية  (8)

فرضت الولايات المتحدة يوم الجمعة عقوبات على شركة النفط الحكومية السورية سيترول لتوريدها البنزين لإيران وقالت إن العقوبات تمتد لحزب الله بسبب دعمه لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد ولأنه يقدم التدريب والدعم الاداري والتنظيمي القوي للنظام الأسدي .

القمة القطرية الأردنية استعرضت الأوضاع السورية  (9)

استعرض الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر مع الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك الأردن العلاقات الثنائية وعددًا من القضايا الإقليمية والدولية خاصة الوضع في سوريا .

تركيا تستعد لإقامة خمس مناطق عازلة في سورية  (10)

تستعد الحكومة التركية لإقامة خمس مناطق عازلة داخل الأراضي السورية على عمق 20 كيلومترا وسط تزايد الاشتباكات بين الجيش السوري النظامي والمعارضة وتحسبا لتدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى الأراضي التركية, وتناقش حكومة أردوغان إمكانية إصدار قرار بشأن إرسال قوات تركية إلى خارج البلاد مع إقامة مناطق آمنة داخل الأراضي السورية من دون اللجوء إلى البرلمان التركي .

تداعيات اعتقال سماحة مستمرة وحلفاء الأسد يتحركون  (11)

أكد وزير الداخلية اللبناني مروان شربل، أن سماحة " اعترف بضلوعه في مسألة أمنية " لكنه رفض الحديث عنها، بينما شن حلفاء دمشق في بيروت حملة كبيرة على الأجهزة الأمنية مثل أمين الهيئة العامة لحزب البعث في لبنان محمد شاكر القواس, والحزب السوري القومي الإجتماعي, وأمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين ( المرابطون ) العميد مصطفى حمدان، ورجل الدين الشيعي البارز، الشيخ عفيف النابلسي .

من جهته أشاد النائب عن كتلة المستقبل المعارضة غازي يوسف بتوقيف سماحة، وكانت القوى الأمنية اللبنانية قد اعتقلت صباح الخميس، وزير الإعلام اللبناني السابق ميشيل سماحة، المعروف بمواقفه الداعمة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، دون أن تفصح عن سبب الاعتقال .

مساجد أمريكا تتحد " ليوم تضامن " من أجل سوريا  (12)

شاركت مساجد ومراكز اسلامية في الولايات المتحدة الجمعة في يوم لإدانة قمع المحتجين في سوريا وجمع تبرعات للمدنيين العالقين في هذا النزاع, ودان خطباء المساجد الرئيس بشار الأسد ووصفوه " بالطاغية " وأكدوا أنهم يشجعون الأميركيين المسلمين على كشف الفظائع التي ترتكب في سوريا, وقاد " يوم التضامن مع الشعب السوري " مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية و 12 منظمة أخرى للأميركيين المسلمين والسوريين الأميركيين

رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

النخب السياسية وخطر الحرب الأهلية  (13)

يقول التاريخ والتجربة الإنسانية إنه يحق للشعب ما لا يحق لغيره، وأصبح هذا الاعتقاد راسخا في الأنا الجمعي الواعي و اللاواعي للبشرية، بل أكثر من ذلك، حيث بات عنوان الدساتير الحديثة. فلا يمكن لوم الجماهير على أي مطلب تنادي به، فلها الحق أن تطلب رحيل قادتها أو محاكمتهم وقد تصل إلى درجة المطالبة بإعدامهم, وقد سمعنا الكثير من الهتافات والشعارات وحتى الأهازيج خلال جميع المظاهرات في دول الربيع العربي، وفي الثورة السورية خصوصا كونها الأطول والأكثر مرارة ودموية، وللأسف فكلما طالت الأزمة في سورية زاد رصيد الدم والمرارة، وبالتالي حالة الإحباط وانسداد الأفق, وهذا بات يلقي بظلال كئيبة ويائسة في بعض الأحيان لدى الكثير من السوريين في عموم الأرض السورية، وقد بتنا نرى انعكاس هذه الحالة من الإحباط بدعوات متشددة وأحيانا متطرفة ومطالبات من كل الألوان في غالبها دعوات للعنف يحمل صبغة ثأرية انتقامية، وهذا يمكن تفسيره سكيولوجيا بأنه حالة من حالات الدفاع النفسي التي قد يلجأ لها العقل البشري، بشكل لا واع غالبا كل ذلك بهدف الوصول إلى شكل من أشكال التوازن النفسي والذي يتشكل في حالة الأزمات، وخصوصا تلك التي تهدد وجود الكائن البشري، وهذا التوازن الذي يمكن أن نسميه توازن الأزمة إذا صح التعبير, أي أنه مهما بدا يجب أن لا نتصور أنه أصبح راسخا ويعبر عن تغير نهائي في نفس الكائن. وبمعنى آخر ليس كل من يطلق دعوات متطرفة أو دموية أحيانا يعني ذلك بالتأكيد, وهذا أمر بات يعرفه علماء النفس معرفة غير ظنية, فهذا يتقاطع مع ما أطلق عليه علماء النفس مسمى غرائز الموت والتي تم رصدها والكتابة عنها أثناء الحرب العالمية الثانية. ولكي أكون أكثر تحديدا ليس كل من ينادي بالقتل والانتقام من الشعب السوري المكلوم فعلا يعني ذلك بالمعنى السكيولوجي للكلمة, فهو إذا في أغلبه حالة دفاع نفسي أمام وحشية يجد نفسه عاجزا أمامها في الكثير من الأحيان, طبعا أصبحنا وبناء على ما سبق نفهم ونتفهم لماذا تلجأ الجماهير للمناداة بما تنادي به مهما بدا للوهلة الأولى قاسيا. ولكن ما ينذر بالخطر حقا أن يصل هذا الخطاب العنيف إلى عقول الفئة المثقفة وإلى خطابها السياسي, وهذا ما بتنا نلحظه سواء في بعض الكتابات أو من خلال الظهور على الفضائيات. إن ذلك عندما يحدث سيكون هو الجنون بعينه والذي ينذر بشر ما بعده شر, عندما تتماهى الطبقة السياسية المثقفة مع غرائز الموت والتي افترض علماء النفس أنهم بمنأى منها لما يمتلكون من عمق وتحليل لماهية ذواتهم، وما قد يعتمل فيها من نزوات ونزعات لتصعد إلى ساحة الوعي فتتم عقلنتها هناك, إن الطبقة السياسية المثقفة في ظروف الأزمات هي التي تكون صمام الأمان، وصوت العقل الذي يمنع الأمور من الانفجار على شكل حالة من الفوضى الدموية التي لا تبقي ولا تذر, فالجماهير المجروحة والمهددة في بقائها أحوج ما تكون إلى العقلاء وذوي الحكمة لكي يعقلنوا نداء العنف والدم الذي يتردد صداه من أعماق النفوس المكلومة والمحبطة, ليذكرها بماضي الإنسانية الدموي المدفون هناك في أعماق الذاكرة البشرية قبل عصر الحضارة وسيادة الدولة .

تناقضات و أضاليل جليلي  (14)

بدأ سعيد جليلي أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران وممثل مرشد الجمهورية الإيرانية بتحرك دبلوماسي قبيل المؤتمر الإقليمي حول سورية الذي تحاول إيران الترتيب له من حيث الدعم والحشد الدولي تحت عنوان أصدقاء النظام الأسدي, ليس صحيحا ًما يقال أو يشاع أن تحركات الجمهورية الإيرانية المكوكية عبر ممثلها سعيد جليلي هو بشأن 48 زائرا إيرانيا مختطفا لدى الجيش الحر فقط, بل لملء الفراغ الذي أحدثه الروس في حراكهم الدبلوماسي بسبب فشلهم السياسي لجهة الأزمة السورية حتى لا يتداعى وينهار النظام هناك أكثر فأكثر . زيارة جليلي المكوكية هذه للمنطقة أتت بعد يوم واحد من انشقاق رئيس وزراء سورية رياض حجاب, والزيارة هذه مبنية على أضاليل وأكاذيب وتناقضات, خصوصا ً بتصاريحه التي أطلقها نتيجة ً لشعور إيران بالخوف من انعكاس التداعيات عليها وعلى حلفائها ومن إغلاق بوابة دمشق في حال سقوط حليفها الرئيسي بشار الأسد ونظامه.

 أطلق جليلي من سورية بعد زيارته للرئيس بشار الأسد تصاريح متناقضة وأكاذيب, أن إيران لن تسمح بكسر محور المقاومة, وضرورة إيجاد حل للنزاع في سورية وفق القواعد الديمقراطية وليس عبر إرسال الاسلحة وإراقة الدماء, وضرورة الحل الداخلي للأزمة السورية رافضا ً للتدخلات الخارجية, عن أي " محور مقاومة " يتحدث المندوب الفارسي سعيد جليلي ? عن محور نظام البعث بإغلاق جبهة الجولان لأكثر من 40 عاما ً وتطبيقه لنموذج المقاومة فقط  بقتل وإراقة دماء الشعب السوري المظلوم ? عن أي حل للنزاع في سورية وفق القواعد الديمقراطية يتحدث جليلي الإيراني, عن ديمقراطية إلقاء الشعب السوري في المعتقلات وكتم الأفواه المطالبة بالحرية والكرامة ? تماما ً كما فعل نظام الملالي الشمولي في طهران الذي ينتمي إليه جليلي, لقد تناسى جليلي أن الذي يرسل السلاح إلى كتائب الأسد ليقتل به شعبه مصدره نظام الملالي في طهران الذين يدعون مناصرة المستضعفين على الأرض, لقد تحدث سعيد جليلي عن أن الحل الداخلي للأزمة السورية بعدم التدخلات الخارجية فيها, متناسيا ً تدخلات بلاده غير البريئة عبر زملائه بالحرس الثوري في كل من لبنان وسورية والعراق.

وماذا كان يفعل الزوار الإيرانيون الـ 48 المختطفون من العاصمة دمشق لدى الجيش الحر ? مع العلم أن الحكومة الإيرانية قد أصدرت تعميما ً تحذر فيه الإيرانيين من الذهاب إلى سورية وتحديدا ً إلى مقام " السيدة زينب " بسبب الأوضاع الأمنية التي تحصل هناك, وكيف شاءت الصدف أن جميع هؤلاء المختطفين هم أعضاء متقاعدون في الحرس الثوري كما اعترفت إيران على لسان مبعوثها سعيد جليلي, ولكن في حقيقة الأمر هم ليسوا أعضاء متقاعدين كما وصفتهم إيران, بل ضباط في الحرس الثوري كانوا يقومون بمهام عسكرية لصالح النظام السوري قبل اختطافهم .

 

  1. الجزيرة نت ـ العربية نت
  2. العربية نت
  3. الجزيرة نت ـ العربية نت
  4. العربية نت
  5. العربية نت
  6. BBC
  7. رويترز
  8. رويترز
  9. الراية القطرية
  10. دي برس عن جمهوريت
  11. CNN
  12. عرب أون لاين
  13. صحيفة عكاظ
  14. صحيفة السياسة الكويتية ـ علي بركات أسعد
Khamphan | rCDUXwyQGSG
الاثنين 2 شوّال 1433 هـ الموافق 20 أغسطس 2012 م
I see, I suppose that would have to be the case.