السبت 5 ربيع الأول 1444 هـ الموافق 1 أكتوبر 2022 م
التقرير الإعلامي الثاني 9-10 ديسمبر/ كانون الأول 2011
الأحد 16 محرّم 1433 هـ الموافق 11 ديسمبر 2011 م
عدد الزيارات : 17703
التقرير الإعلامي الثاني 9-10 ديسمبر/ كانون الأول 2011
أولاًـ التطورات السياسية والميدانية:
ثانيًاـ ردود الفعل:
ثالثًاـ جدوى فرض عقوبات اقتصادية عربية على سوريا رؤية تقييمية(6):
القرضاوي يفتي بجواز التدخل الدولي في سورية لوقف حمام الدم
غليون يدعو 'الجيش الحر' لوقف الهجمات ضد الجيش النظامي
الامير تركي الفيصل: الدول العربية لن تسمح باستمرار 'المذبحة' في سورية
إبعاد شبح الحرب الأهلية في سوريا يستوجب زوال النظام
انقسام المعارضة السورية يؤخر الإطاحة بالرئيس السوري
انفجار لبنان تحذير سوري لفرنسا من سياستها تجاه المعارضة

دمشق تهدد باقتحام حمص وتركيا تلمح للتدخل العسكري والصليب الأحمر ينفي وجود حرب أهلية

* دخلت الأزمة السورية منعطفًا جديدًا حيث هددت دمشق باقتحام حمص لقمع الانتفاضة بها، لاسيما وأنها تشهد أكبر تجمع ضد النظام السوري الحاكم، فيما تنتظر جامعة الدول العربية، الرد السوري على توقيع البروتوكول العربي لوقف العنف. ومن جهة أخرى ألمحت تركيا إلى إمكانية تدخلها العسكري في سوريا لوقف العنف هناك. وميدانيًا نفي الصليب الأحمر وجود "حرب أهلية"، في سوريا بيد أنه وصف الوضع الميداني بالمتدهور.  

أولاًـ التطورات السياسية والميدانية:

1ـ السياسية:

أ ـ موقف النظام (1):

* المتحدث باسم وزارة الخارجية "جهاد مقدسي":

ـ تسلمت وزارة الخارجية رد الأمين العام ومازال قيد الدراسة.

 ـ قناة (إيه بي سي) قامت بتشويه مضمون المقابلة التي أجرتها مع الرئيس الأسد من خلال عمليات "المونتاج"، حيث اقتطعت أجزاء من المقابلة بما يشكل حالة من التماهي بين ما بثته القناة وبين تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية قبل بث المقابلة التي عملت الخارجية السورية على تصويبها سابقًا.

ـ اعتقدنا أن القناة ستبث المقابلة بالطريقة المثلى التي تعكس ما قاله "الأسد"، لكن ما جرى من تشويه لم يكن مفاجئًا.

ـ تركيا لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا، لكن من واجبها أن تقول (كفى) لدمشق إذا عرضت أمن تركيا للخطر بسبب القتال الذي تشنه سوريا على شعبها وإجبار الناس على الفرار من البلاد.

ب ـ موقف المعارضة:

* طبيعة العلاقة بين الجيش الحر والمجلس الوطني:

* الناطق الرسمي باسم الجيش السوري الحر الرائد "ماهر النعيمي":

ـ العلاقة بين الجيش والمجلس الوطني السوري هي علاقة متكاملة يمثل فيها المجلس الواجهة السياسية للثورة، بينما يتولى الجيش المهمة العسكرية من دون أن يتدخل أحدهما في عمل الآخر.

ـ الطرفان يعملان بناء على تنسيق مستمر، ومتفقان على الخطوط العريضة للثورة، وأهمها الدفاع عن المدنيين وحمايتهم، وقد تم الاتفاق بين الطرفين على تشكيل لجان مشتركة للتنسيق المستمر بشأن الثورة وتحركاته.

* رئيس المجلس الوطني "برهان غليون":

ـ طلبت من المنشقين العسكريين أن يقصروا عملياتهم على الدفاع عن لمحتجين المناهضين للحكومة، لكنه أبدى خشيته من ألا يكون لديه النفوذ الكافي لمنع وقوع حرب أهلية.

ـ نشعر بالقلق من الانزلاق نحو حرب أهلية تضع الجيش الحر والجيش الرسمي في مواجهة كل منهما للآخر، ونريد تفادي نشوب حرب أهلية بأي ثمن.

2 ـ الميدانية:

أ ـ إضراب عام بسوريا:

ـ شهدت المدن السورية إضرابًا عامًا سمي "بإضراب الكرامة"، وانتشرت قوات الأمن بكثافة وأقامت الحواجز عند مداخل المدن وفي داخلها.

ـ قتل 40 شخصًا في قمع تظاهرات سادت في مدن حمص وحماة ودير الزور وإدلب ودرعا.

ب ـ نفي وجود حرب أهلية بسوريا:

* رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر "جاكوب كلينبرغر":

ـ الصليب الأحمر لن يزور أي سجون سورية أخرى قبل أن تقبل دمشق شروطها كاملة لكن المحادثات بين الجانبين مستمرة بعد أول زيارة قامت بها اللجنة إلى مركز اعتقال في دمشق في سبتمبر 2011.

ـ الوضع في سوريا لا يعتبر حربا أهلية وفقًا للقانون الدولي، لكنه وضع إنساني شديد الخطورة. واللجنة زادت ميزانيتها لسورية لعام 2012 إلى حوالي ثلاثة أضعاف لأنها تتوقع توسيع عملياتها هناك بشكل كبير.

ج ـ مقتل 160 عنصرًا من "حزب الله" و"الحرس الثوري" بسوريا(2):

* ضابط بالجيش السوري الحر:

ـ أوامر قيادة هذا الجيش في تركيا إلى العسكريين المنشقين في سوريا هي التركيز على ميليشيات الشبيحة وأجهزة الأمن العلوية وبعض قيادات الوحدات العسكرية ومرافقيهم من "حزب الله" اللبناني و"الحرس الثوري الإيراني.

ـ هناك أكثر من 120 عنصرًا من ميليشيا "حزب الله" و40 آخرين من ميليشيا "الباسيج" التابعة لـ"الحرس الثوري" الإيراني قتلوا في اشتباكات مع قوات "الجيش السوري الحر" خلال الأشهر الثلاثة الماضية, لاسيما في حمص وحماة وريف دمشق.

د ـ مخاوف من اقتحام حمص(3):

* عضو المجلس الوطني وأحد الناطقين الرسميين باسم لجان التنسيق المحلية "عمر إدلبي":

ـ النظام السوري يسعى "لكسر شوكة" مدينة حمص، إذ إن أكثر من عشرة آلاف جندي وألوية مدرعات عدة يحاصرون أحياءها، في موازاة إقدام الجيش السوري على حفر خندق عميق جنوب غربي المدينة في بابا عمر وجوبر وتل الشور والسلطانية، حيث تتمركز خلفه دبابات الجيش.

ـ الخبراء العسكريون الذين سألناهم عن معنى هذه الخطوة لم يتبنوا أي سبب تكتيكي واضح حول الهدف منه، لأن مدينة حمص شهدت 17 عملية اقتحام عسكري كبير منذ بدء التحركات الشعبية، مقابل 20 عملية شهدها ريف حمص، أي في (الحولة والرستن وتلبيسة والقصير وتل كلخ).

ـ تقدر منظمات حقوقية سوريا عدد ضحايا الانتفاضة السورية بنحو 5000 قتيل، فإن 1500 منهم سقطوا في مدينة حمص وحدها.

ـ المدينة لا تزال منذ أكثر من ستة أشهر تحت احتلال عسكري وأمني مورست خلاله أفظع أنواع الانتهاكات والجرائم، من قصف عشوائي للأحياء والمنازل إلى أعمال القنص والقتل تحت التعذيب والتنكيل بالجثث.

* بيان المجلس الوطني السوري:

ـ نحذر من تهديد النظام السوري لارتكاب مجزرة جماعية في مدينة حمص بهدف إخماد جذوة الثورة فيها وتأديب باقي المدن السورية المنتفضة من خلالها.

ـ  إقدام النظام السوري على هذه الجريمة سيؤدي إلى مقتل عدد كبير من المواطنين.

ثانيًاـ ردود الفعل:

1ـ عربيًا:

أ ـ عقد اجتماع لبحث الأزمة:

* مصدر رفيع المستوى باللجنة الوزارية

ـ مجلس الجامعة العربية سيعقد اجتماعًا وزاريًا طارئًا، للرد على رسالة وزير الخارجية السوري "وليد المعلم" بشأن الموافقة المشروطة على توقيع بروتوكول المراقبين.

ـ الاجتماع يأتي استجابة لاقتراح الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، وقال إن عقد اجتماع للجنة الوزارية مستبعد، ولن يكون اليوم .

* نائب الأمين العام للجامعة العربية "أحمد بن حلي":

ـ الجامعة تنتظر الآن رد سوريا على الرسالة التي وجهها الأمين العام "نبيل العربي" لوزير الخارجية السوري "وليد المعلم" في شأن الشروط السورية للتوقيع على بروتوكول المراقبين.

ـ إن اجتماع اللجنة الوزارية ومجلس الجامعة ينتظر الرد السوري، وبالتالي فلن يعقد اجتماع اليوم للجنة العربية في قطر.

* مستشار الأمين العام للجامعة "خالد بن نايف الهباس":

ـ هناك محاولات عربية ودولية لإقناع الرئيس "بشار الأسد" بالتنحي في مقابل إيجاد ملاذ آمن له وعائلته وضمان عدم ملاحقته قضائيًا.

ـ هناك دول عربية وعالمية تتمنى أن يتنحى "الأسد"، وهذه الدول ترغب في إيجاد حل للأزمة في سورية على غرار الحل للأزمة في اليمن.والجامعة العربية ليست طرفًا في هذه المحاولات، لكنها أحيطت علمًا بها.

ـ هناك دول عربية عرضت على الرئيس "الأسد" استضافته وعائلته إحساسًا من هذه الدول بخطورة الوضع على المنطقة(في إِشارة لدولة الإمارات العربية المتحدة)

ب ـ فتوى تجيز التدخل الدولي في سوريا(4):

* رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "يوسف القرضاوي":

ـ من حق السوريين الطلب من دول أجنبية وبدعم من الأمم المتحدة التدخل في بلادهم في حالة فشل الدول العربية في وقف العنف.

ـ طبيعة الثورات الشعبية في العالم العربي والتي بدت بدون قيادة هي صورة عن تغير من داخل الشعوب التي انتفضت ضد الظلم واستجاب القدر لها.

2 ـ المواقف الإقليمية(5):

* تركيا:

* وزير الخارجية "أحمد داود أوغلو":

ـ تركيا لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لأحد، لكن إذا لاح خطر على الأمن الإقليمي حينها لن يكون بوسعنا أن نقف مكتوفي الأيدي.

ـ إذا كانت حكومة ما تقاتل شعبها وتتسبب في وجود لاجئين فإنها لا تعرض أمنها هي فقط للخطر ولكن أمن تركيا أيضًا، لذا فإننا لدينا مسؤولية وسلطة لأن نقول لهم كفى.

 

3 ـ المواقف الدولية:

أ ـ الولايات المتحدة الأمريكية: 

* المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية "فيكتوريا نولاند":

ـ "الأسد" سيعتبر مسؤولاً عن كل شخص قضى على أيدي القوات السورية التي قتلت منذ اندلاع الثورة السورية في مارس 4 آلاف شخص.

* المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "مارك تونر":

ـ من الواضح أن هناك كثيرًا من الأشياء المجهولة في سوريا، لكن الآن، الشيء المعروف والواضح هو أن هناك صرخة عامة جدا وسلمية للتغيير الديمقراطي. ونحن، لهذا، يجب أن ندعم هذه العملية. ويتعين علينا أن نؤيد الشعب السوري ليحقق طموحاته نحو الحرية.

ـ واشنطن تحرص على مساعدة المعارضة السورية ورسم طريق نحو تحول ديمقراطي سلمي.

ب ـ الأمم المتحدة:

* الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون":

ـ حصيلة الأمم المتحدة التي تؤكد مقتل أربعة آلاف سوري منذ مارس 2011، "ذات مصداقية"، وجميع المعلومات ذات المصداقية تشير إلى أن أكثر من أربعة آلاف شخص قتلوا على أيدي القوات الحكومية السورية.

* وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "فاليري أموس":

ـ أكرر دعوتي للحكومة السورية كي تدعنا ندخل إلى أراضيها. ونحن قلقون بشأن الآثار الصحية لما يجري. ليس لدينا صورة واضحة تمامًا بشأن أنحاء البلاد لأننا لا نستطيع الدخول الذي يمكننا من معرفة ما يجري بالضبط.

ـ إذا لم يكن لديهم ما يخفونه مثلما قالت الحكومة، فعندئذ أعتقد أن السماح لنا بالدخول لرؤية الوضع على هذا النحو وإعداد تقييم واضح عما ينطوي عليه ذلك على الشعب السوري، يمثل أمرا حاسما تمامًا.

ـ الأمم المتحدة لا تملك البيانات لتقييم ما إذا كانت الممرات الإنسانية أو المناطق العازلة التي اقترحتها بعض الدول المعنية ستكون مهمة أم لا.

ج ـ فرنسا:

* المتحدث باسم الخارجية "برنار فاليرو":

ـ فرنسا وبريطانيا وألمانيا حصلت على الموافقة التي كانت طلبتها من الأمم المتحدة لكي يستمع مجلس الأمن الدولي إلى المسؤولة عن حقوق الإنسان "نافي بيلاي" بشأن سوريا.

ـ التقرير الأخير للجنة التحقيق الدولية لمجلس حقوق الإنسان يدل على أن التجاوزات تستهدف حتى الأطفال ولا تعرف حدودا. ونأمل بأن يسمح مجيء "بيلاي" بفتح آفاق جديدة، ولاسيما فيما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية وانتشار مراقبين ميدانيًا للعمل على وقف الهجمات ضد المدنيين.

د ـ رفض التدخل العسكري بسوريا: 

* أكدت مجموعة دول "بريكس" التي تضم (روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا)، معارضتها وبشكل قاطع لأي تدخل خارجي في شؤون سوريا.

* مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة "فيتالي تشوركين":

 ـ دول المنظمة بعثت رسالة للأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، ووزعت كوثيقة رسمية للجمعية العامة ومجلس الأمن، بأنه يجب استبعاد أي تدخل خارجي في شؤون سورية يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة.

ـ لقاء نواب خارجية دول "بريكس" الذي جرى في موسكو مؤخرا، يؤكد "أن الصيغة الوحيدة المقبولة لحل الأزمة الداخلية في سورية هي إجراء حوار عاجل بين جميع الأطراف بموجب المبادرة العربية وبما يراعي طموحات جميع السوريين".

ثالثًاـ جدوى فرض عقوبات اقتصادية عربية على سوريا رؤية تقييمية(6):

ـ لا يمكن الحكم على نتائج العقوبات العربية على سوريا قبل تطبيقها، إضافة إلى أن العراق ولبنان والأردن لن تلتزم بها، ولم تحسم دول كالجزائر ومصر مواقفها، وهو أمر يضعف من تأثير العقوبات، إذ يذهب ما يزيد على 60% من الصادرات السورية إلى العالم العربي باتجاه دول الجوار، وإذا أضفنا مصر والجزائر تصبح هذه النسبة أكثر من 70%.

ـ تشمل العقوبات العربية التي تأتي بعد عقوبات غربية طاولت قطاعي المال والنفط بسوريا، وقف التعامل مع المصرفين المركزي والتجاري السوريين، وحظر طيران الخطوط الجوية العربية إلى سورية ووقف الاستثمارات العربية فيها.

ـ لا تشمل العقوبات في شكل مباشر القطاع الخاص السوري الذي تفوق مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي 70%، وتشكل صادراته أكثر من 90% من مجمل الصادرات السلعية السورية غير النفطية، والتي تشكل الأغذية والأنسجة غالبيتها الساحقة.

ـ الاقتصاد السوري يذهب أكثر من نصف صادراته إلى الدول العربية، بينما تشكل الأخيرة مصدراً لأكثر من 16% من وارداته، ويأتي ما يقارب من 59% من الواردات العربية من مصر والسعودية.

ـ سيؤدي تطبيق العقوبات إلى تجميد الجزء الأكبر من الاستثمارات العربية في سورية التي بلغت 1.8 بليون دولار عام 2010.

ـ سيؤدي نجاح العقوبات العربية على سوريا في إحداث شرخ يلحق أضرارًا في بيئة التجارة والأعمال في الشرق الأوسط كون الاقتصاد السوري من الاقتصادات العربية الكبيرة بناتج محلي إجمالي بلغ حجمه 60 بليون دولار عام 2010، وسوقاً تضم أكثر من 23 مليون مستهلك، فيما تشكل سوريا من الناحية الجغرافية بالنسبة إلى المنطقة نقطة عبور لا يمكن الاستغناء عنها في مجالات الترانزيت ومد خطوط الطاقة والاتصال والنقل الجوي.

(1) وكالة الأنباء السورية، تشرين السورية، الشرق الأوسط، القدس العربي، الشروق، المصري اليوم، الحياة، إيلاف، الخليج الإماراتية، وكالة الأنباء القطرية، وكالة الأنباء الإماراتية، وكالة الأنباء السعودية، وكالة الأنباء الكويتية، البيان الإماراتية، وكالة الأنباء البحرينية، الاتحاد الإماراتية، الوطن السعودية، الاتحاد الإماراتية، البلاد السعودية، النهار اللبنانية، الدستور الأردنية، عكاظ السعودية، المستقبل اللبنانية، ، الجريدة الكويتية، الرياض السعودية، وكالة الأنباء الفرنسية، أسوشيتد برس انترناشونال، رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، العربية نت، الجزيرة نت، راديو سوا، العربية نت، 9ـ10/12/2011.

(2) السياسة الكويتية، 10/12/2011.

(3) الأنباء الإماراتية، وكالة الأنباء السعودية، وكالة الأنباء الكويتية، العرب القطرية، الشرق القطرية، أخبار الخليج، البيان الإماراتية، وكالة الأنباء البحرينية، الاتحاد الإماراتية، الوطن السعودية، الاتحاد الإماراتية، البلاد البحرينية، البلاد السعودية، النهار اللبنانية، الدستور الأردنية، عكاظ السعودية، المستقبل اللبنانية، ، الجريدة الكويتية، الرياض السعودية، وكالة الأنباء الفرنسية، أسوشيتد برس، 10/12/2011.

(4) "فايننشيال تايمز"، 10/12/2011.

(5) أسوشيتد برس انترناشونال، رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، العربية نت، الجزيرة نت، العربية نت، 10/12/2011.

(6) إبراهيم محمد، الحياة، 10/12/2011.  

القرضاوي يفتي بجواز التدخل الدولي في سورية لوقف حمام الدم

افتى الشيخ يوسف القرضاوي، الداعية والفقيه الاسلامي المعروف ان من حق السوريين الطلب من دول اجنبية وبدعم من الامم المتحدة التدخل في بلادهم في حالة فشل الدول العربية في وقف حمام الدم.

وقال القرضاوي انه كان ممن دعوا للثورات العربية قبل ان تبدأ وبعدها، وكان موقفه واحدا من اهم العوامل التي دعت الجامعة العربية لاتخاذ موقف متشدد من النظام السوري.

وقال القرضاوي في لقاء مع صحيفة 'فايننشال تايمز' البريطانية، ان طبيعة الثورات الشعبية في العالم العربي والتي بدت بدون قيادة هي صورة عن تغير من داخل الشعوب التي انتفضت ضد الظلم 'واستجاب القدر لها'.

وطالب القرضاوي الدول العربية والإسلامية، ومن وصفهم بأحرار العالم، بالوقوف إلى جانب الشعب السوري، قائلا إن الثورتين اليمنية والسورية ستنتصران.

واعلن الشيخ القرضاوي أنه سيكون من حق السوريين طلب التدخل الدولي إذا لم يتمكن العرب من حمايتهم.

وكان القرضاوي ممن دعموا التدخل الاجنبي في ليبيا، ودعا في رسالة وجهها عبر قناة الجزيرة الجيش الليبي للتحرك وقتل الزعيم السابق معمر القذافي، لكن المراقبين لاحظوا انه لم يدع لقتل الرئيس السوري.

وفيما جاءت فتوى الشيخ القرضاوي بجواز طلب التدخل الدولي في سورية، قال برهان غليون زعيم المعارضة الرئيسية في سورية انه طلب من المنشقين العسكريين ان يقصروا عملياتهم على الدفاع عن المحتجين المناهضين للحكومة لكنه ابدى خشيته من الا يكون لديه النفوذ الكافي لمنع وقوع حرب اهلية.

الى ذلك قال الشيخ القرضاوي بمقابلته مع 'الفايننشال تايمز' ان عودة الاسلاميين ووصولهم للسلطة امر محتوم لان 'كل شيء ممنوع مرغوب فيه ونحن الاسلاميين كنا ممنوعين'، مشيرا الى معاناة الحركات الاسلامية في العالم العربي من بطش الانظمة الديكتاتورية ومنعها من النشاط السياسي، حيث قال ان الحركات الاسلامية والدعوة الاسلامية دائما كانت ممنوعة وبلا حظ وبدون مكان في المجتمع 'والان وقد ذهب الطغاة فإن احدا لن يمنع الاسلاميين من اخذ موقعهم في المجتمع'.

ودعا الشيخ القرضاوي الحركات الاسلامية التي وصلت للحكم لأن تتبنى الوسطية والاعتدال وعدم فرض رؤيتها على المجتمع.

وسخر الشيخ من دعوات البعض الى فرض القيم والرموز الاسلامية على السياح في بلدان تعتمد على السياحة مثل تركيا حيث قال ان المهم هو ان يحترم الزوار قيم الدول وان لا يبالغوا في تصرفاتهم.

وقال انه دعا حزب النور السلفي الذي حقق مع الاخوان نتائج كبيرة في الانتخابات الاخيرة الى ان يتبنى تفكيرا جديدا 'قلت لاخواننا السلفيين، هذه تجربتكم السياسية الاولى ويجب ان تتعاملوا مع الناس باعتدال وآمل ان يستجيبوا'.

ودعا الشيخ القرضاوي الغرب الى تبني رؤية جديدة للتعامل مع الاسلام. وقال ان الدول التي تشهد صحوات اسلامية وصعود الاسلاميين للحكم ستتعامل مع الغرب واسرائيل لكنها لن تقبل بالاستضعاف، خاصة ان اسرائيل فرضت سياساتها بالقوة.

وعبر الشيخ عن اعجابه بالنموذج التركي مع انه قال انه لا يوجد حتى نموذج تام للدولة الاسلامية اليوم. ويحظى الشيخ القرضاوي بمكانة في العالمين العربي والاسلامي وأيد الكفاح الفلسطيني، وهو مؤلف لاكثر من مئة كتاب، ويعيش في قطر التي منحته جنسيتها منذ خمسين عاما، ويشاهد برنامجه 'الشريعة والحياة' على قناة الجزيرة الملايين كل اسبوع.

والقرضاوي ممنوع من السفر الى امريكا وتعرض لهجوم من الصحافة البريطانية عام 2004 عندما دعاه عمدة لندن في حينه كين ليفنغستون لالقاء محاضرات. وهو من اهم دعاة الوسطية وترشيد الحركة الاسلامية وله فيها سلسلة من المؤلفات.

غليون يدعو 'الجيش الحر' لوقف الهجمات ضد الجيش النظامي

قال برهان غليون زعيم المجلس الوطني السوري انه حث قائد الجيش السوري الحر الذي ينضوي تحت لوائه المتمردون المسلحون على وقف العمليات بعد ان شنوا سلسلة هجمات على القوات الموالية للرئيس بشار الأسد. وقال غليون في مقابلة اجرتها معه رويترز في وقت متأخر الخميس 'نشعر بالقلق من الانزلاق نحو حرب اهلية تضع الجيش الحر والجيش الرسمي في مواجهة كل منهما للاخر'. واضاف 'نريد تفادي نشوب حرب اهلية بأي ثمن.'

وقال غليون انه طلب من قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد ان 'يقصر انشطته على حماية المتظاهرين... وألا يشن مطلقا هجمات او عمليات ضد قوات الجيش السوري.'

وقال غليون ان الاسعد وافق على ذلك لكنه اصر على ان ما يقوم به الجيش السوري الحر هي 'عمليات دفاعية'.

وأضاف غليون 'آمل ان يفي بوعده وان من الضروري لنجاح ثورتنا الحفاظ على طبيعتها السلمية وهو ما يعني القيام بمظاهرات شعبية'. وتابع 'لا نريد التحول إلى ميليشيات تحارب ضد الجيش'.

وسقط الجمعة 25 قتيلا في سورية في ما اطلق عليها جمعة اضراب الكرامة وسط تحذيرات نشطاء من 'مجزرة' في حمص، في حين قالت الخارجية السورية انها 'تدرس' رد الجامعة العربية بشأن طلبها رفع العقوبات العربية مقابل استقبال مراقبين.

 (*)القدس العربي،10/12/2011.

الامير تركي الفيصل: الدول العربية لن تسمح باستمرار 'المذبحة' في سورية

قال الامير تركي الفيصل وزير المخابرات السعودية السابق الجمعة ان الدول العربية لن تسمح باستمرار 'المذبحة' التي يتعرض لها الشعب السوري، مضيفا ان من غير المرجح أن يتنحى الرئيس بشار الأسد عن السلطة طواعية.

وتعثرت الجهود الدبلوماسية الرامية لحل الازمة في سورية بسبب رفض الأسد خطة سلام طرحتها جامعة الدول العربية اوائل تشرين الثاني (نوفمبر).

وقال الامير تركي الذي ينظر إليه على انه صاحب نفوذ رغم عدم توليه حاليا لاي منصب عام خلال مؤتمر في فيينا ان الجامعة العربية لن تقف مكتوفة الايدي وتسمح باستمرار المذبحة ضد الشعب السوري.

وأضاف انه تم فرض عقوبات. واعرب عن اعتقاده بان اجراءات اضافية ستتخذ في المستقبل القريب.

وتدعو خطة الجامعة العربية الى عودة القوات السورية إلى ثكناتها والسماح بنشر مراقبين عرب في سورية.

وردا على سؤال عما اذا كان هناك اي احتمال بأن تساعد المملكة العربية السعودية في التوسط في اتفاق لنقل السلطة مثلما فعلت مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قال الأمير تركي انه لا يعتقد ذلك، مشيرا إلى ان الرئيس اليمني وقع في النهاية على الاتفاق رغم التأجيل ومحاولة التعطيل لكسب الوقت. وتابع ان من الصعب حمل الرئيس السوري على التوقيع على اتفاق مماثل، مشيرا الى ان الجامعة العربية والمجتمع الدولي عرضا على الرئيس السوري الفرصة لايجاد مخرج لكنه رفض وهذا امر يدعو للاسف لانه يعني المزيد من اراقة الدماء.

وقال الأمير تركي ان من الصعب معرفة كيفية التصرف مع الأسد الذي ينفي اصدار اوامر لقواته بقتل المتظاهرين المسالمين. وقال ان هناك رئيسا ينفي ببساطة ارتكاب اي اخطاء، مضيفا ان هذا النوع من القيادة غير مقبول.

(*)القدس العربي،10/12/2011.

إبعاد شبح الحرب الأهلية في سوريا يستوجب زوال النظام

كتبت صحيفة الجارديان تقريرا من بلدة بنش السورية القريبة من الحدود التركية تحدثت فيه عن التحولات التي شهدتها البلدة من قتل وحصار ومقاومة من أهالي البلدة للقوات الأسدية بأسلحتهم البسيطة، وأنه رغم هذا فالمظاهرات مستمرة، فمابين الخوف والترقب تعيش البلدة وغالبية المدن السورية، وفي ظل إعتقاد منهم أن الحل الوحيد كامن في رحيل بشار الاسد وحينها سيسامحه الناس وتحقن الدماء وإلا فان الحرب الأهلية ستنشب إذا استمرت هذه المواجهة.

وقد تناولت الدايلي تليجراف الأوضاع في مدينة حمص السورية وقالت أن الجيش أعطى مهلة 72ساعة لسكان المدينة لوقف الاحتجاجات والا فانه سيجتاح المدينة بعد ان تم استقدام المزيد من التعزيزات العسكرية إلى اطرافها، لذا فأوضاع الناس هناك يجب أن توجد لها آليات سريعة للحل وإلا فان الوضع سيخطو من سئ إلى أسوأ.

انقسام المعارضة السورية يؤخر الإطاحة بالرئيس السوري

ذكرت صحيفة النيويورك تايمز أن الانقسام القائم بين الجناح السياسي والجناح العسكري للمعارضة السورية، يعطل الجهود الغربية للماعدة في الاطاحة بالنظام السوري. وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض "برهان غليون" قد طالب المنشقين عن الجيش "الجيش السوري الحر" بالحدّ من عملياتهم العسكرية، بينما لا يوافق المنشقون على هذه الإستراتيجية السلمية ويفضلّون الحلّ العسكري، باعتباره الحل الوحيد في ظل إصرار النظام على الحل الأمني. وتضيف الصحيفة أن إنقسام المعارضة بين هيئة التنسق الوطني، والمجلس الوطني المعارض، بالإضافة إلى التوتر القائم، والخلافات الحزبية والطائفية والمناطقية والأيدولوجية، وحتى الشخصية في صفوف المعارضة يبيّن مدى عجزها عن تشكيل جبهة موحّدة في وجه نظام الأسد المتماسك، ويؤخر الإأطاحة به إلى أجل غير مسمى.

(*) مونت كارلو، 10/12/2011.

انفجار لبنان تحذير سوري لفرنسا من سياستها تجاه المعارضة

صحيفة ليبراسيون الفرنسيةتعتبر أنّ حادث الكتيبة الفرنسية كان رسالة انتقامية واضحة من موقف فرنسا المعارض للنظام السوري. وتأتي هذه الرسالة بعد ردّ فعل "آلان جوبيه" وزير الخارجية الفرنسية على حديث الرئيس السوري المتلّفز، والذي استنكر فيه تنصل الرئيس السوري من المسئولية عن أعمال العنف والقتل في بلاده. وتضيف الصحيفة أن الهجوم على الكتيبة الفرنسية في جنوب لبنان، هو رسالة انتقامية على ما قاله "آلان جوبيه"،خصوصاً، تصريحاته عن ضرورة محاكمة بشار الأسد أمام المحكمة الدولية على جرائمه المقترفة بحقّ الشعب السوري. وتشير الصحيفة أن مسئولية حزب الله وإيران في هذه الحادثة، تبقى أمراً وارداً للغاية في ظل الوضع المتوتر إقليمياً، ولبنانياً، وتصريحات "نصر الله" عن حرب إقليمية إذا تم استهداف سوريا.