الاثنين 24 محرّم 1441 هـ الموافق 23 سبتمبر 2019 م
التقرير الإعلامي 125- انتفاضة العاصميتن - 28 تموز/ يوليو 2012
السبت 9 رمضان 1433 هـ الموافق 28 يوليو 2012 م
عدد الزيارات : 1468
التقرير الإعلامي 125- انتفاضة العاصميتن - 28 تموز/ يوليو 2012
أولاً: تطور الأوضاع الميدانية
ثانياً: تطور الأوضاع العسكرية
ثالثاً : المواقف الدولية
رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

 

تقرير إعلامي يومي يتضمن أهم الأخبار والتحليلات التي يتم جمعها من الصحافة العربية والأجنبية، ولا يعبر عن رأي الهيئة ولا مواقفها تجاه الأحداث

أولاً: تطور الأوضاع الميدانية

مقتل 110 أشخاص في جمعة "انتفاضة العاصمتين"  (1)

قتل 110 أشخاص بنيران الجيش السوري في جمعة حملت اسم "انتفاضة العاصمتين", فقد شهدت مدينة حلب لليوم التاسع قصفا بالمدافع والمروحيات على أحياء السكري وسيف الدولة و الصاخور والمرجة والفردوس ومساكن هنانو، وسط تحذيرات دولية من هجوم عسكري واسع على المدينة، المدينة تعاني من نقص حاد في الخبز والمواد الغذائية الرئيسية, أما دمشق فقطعت أصوات الانفجارات هدوء ليلها في أحياء عدة كالعدوي والطلياني وركن الدين، واقتحمت قوات حي الحجر الأسود بالدبابات والمدرعات، قبل أن تقوم بعملية تمشيط واسعة مع تفتيش للمنازل, وذكر أن الجنود ارتكبوا "مجزرة" في حي الأعلاف بدمشق، كما سقط عديد من القتلى والجرحى في حي القدم جراء الاشتباكات مع الجيش الحر إثر محاولة اقتحام الحي, وبين قتلى أمس الجمعة خمسة أطفال قتلوا بقصف على بلدة كورين قرب إدلب، بينما يقوم الجيش النظامي بقصف بلدات طعوم وسرجة بجبل الزاوية، وقرى الهبيط وسراقب والدانا والغدقة والهبيط وحاس ومعرة النعمان وكفرومة, وفي ريف دمشق وقع إطلاق نار كثيف في بلدة هريرة، بينما طالت حملة اعتقالات في ضاحية قدسيا عدة أشخاص، مع استمرار القصف على بلدات داريا والزبداني وزملكا والمعضمية ويلدا وحرستا, وفي مدينة دير الزور، استمر القصف على عدة أحياء مع تواصل الاشتباكات، كما تجدد القصف على مدينة البوكمال، واقتحمت مدرعات الجيش مدينة الميادين حيث حاصرت مستشفى السعيد, وقام الجيش النظامي باقتحام المستشفى الوطني في مدينة درعا، واقتيد عدد كبير من الجرحى والمرافقين لهم إلى ملعب البانوراما، حيث سمعت أصوات إطلاق النار من داخل الملعب, و تواصل القصف على أحياء درعا ودرعا البلد وعلى حي طريق السد ومخيم اللاجئين والمحطة، وأيضا على بلدات سحم الجولان وإنخل وداعل وبصرى الشام والنعيمة والحراك ووادي العجمي.

وفي حمص، استمر القصف على أحياء جورة الشياح وباب الدريب والصفصافة والحميدية وباب هود والشماس، وأطلقت الرشاشات الثقيلة نيرانها من حاجز الجامعة على المنازل, أما ريف المدينة فما زال يتعرض للقصف المدفعي في قريتيْ الزعفرانة الشرقية وديرفول، وكذلك في مدن القصير والرستن وتلبيسة والحولة، بالرغم من نقص المواد الغذائية والمواد الطبية بسبب الحصار، و تعرضت قرى ومدن عدة في ريف حماة لقصف عنيف مثل حلفايا وكفرزيتا واللطامنة والمستريحة والذكاة، كما تعرضت للقصف قرى شلف وعين القنطرة وناحية ربيعة في ريف اللاذقية.

إصابات بين اللاجئين  (2)

قالت مصادر في مدينة الرمثا الأردنية الحدودية مع سوريا إن ثمانية لاجئين سوريين أصيبوا بجروح بين متوسطة وسيئة؛ إثر إطلاق الجيش النظامي السوري الرصاص عليهم أثناء عبورهم نحو الأردن الليلة الماضية, وحسب المصادر فإن من بين المصابين طفل وامرأة، وإن الجرحى وصلوا للحد الأردني حيث قامت قوات الجيش بنقلهم لمستشفيي الرمثا الحكومي والملك المؤسس في مدينة الرمثا شمال الأردن, ووصل إلى الأردن ليلة أمس 800 لاجئ سوري ضمن موجات النزوح اليومية للسوريين هروبا من قصف قوات النظام السوري لمدن وقرى عديد من المحافظات السورية، لاسيما محافظة درعا الحدودية مع الأردن والملاصقة لمدينة الرمثا الأردنية, وينقل الجرحى السوريون للعلاج في المستشفيات الأردنية الحكومية، حيث يتكفل الأردن بعلاجهم دون مقابل، كما تتولى جهات دولية وإغاثية إجراء عمليات ومتابعة للجرحى في مستشفيات بالرمثا وعمّان, وقالت إن "قوات حرس الحدود تقوم بمهام استقبال الوافدين عبر المنافذ الحدودية أو عبر الدخول غير المشروع للأراضي الأردنية هربا من الاقتتال المستمر في مختلف أنحاء سوريا، وتسجيل البيانات الخاصة بهم وتقديم مختلف أشكال الدعم الإنساني لهم من حيث الإطعام والإسكان وتقديم الخدمة الطبية والعلاجية للمرضى والإسعافات الأولية للمصابين ونقل اللاجئين إلى مراكز ومخيمات الإيواء الخاصة بهم".

مذيعة سورية تنشق وتتهم النظام باستخدام الطائفية  (3)

أعلنت المذيعة السورية علا عباس انشقاقها عن النظام الذي وصفته بأنه يحاول إيقاظ وحش الطائفية لدى الطائفة العلوية, وأضافت علا في بيان مكتوب تلته بنفسها قائلة "إن الشعب السوري بقي حوالي 40 عاماً ينتظر اكتمال مواطنيته، التي كان النظام ولا يزال حريصاً على سلبها منه، لمنع انتقالنا كشعب إلى دولة الحريات", ولفتت إلى أن "40 خريفاً انقضت والنظام يتغول في شرخ إنسانيتنا ويتفنن في رصد الخلل فينا، وها هو اليوم يعيد توليد آليات وأساليب استبداده، مستخدماً الجزء المضلل من الشعب السوري، ومستعملاً إياه كحاضنة أساسية لتنفيذها، مستغلاً العوامل النفسية والاجتماعية لإيقاظ الوحش الطائفي أو الأقلوي من سباته".

نائبة عن حلب تنشق وتلجأ إلى تركيا  (4)

أعلن سمير نشار العضو في المجلس الوطني السوري المعارض الجمعة انشقاق عضو مجلس الشعب إخلاص بدوي ولجؤها مع أولادها الستة الى تركيا, وقال "جرت اتصالات معها منذ وقت قصير من أجل استقبالها في مكان آمن" مضيفا أنها "وصلت أمس (الخميس) إلى تركيا مع أولادها الستة ومن المتوقع أن تتوجه إلى قطر"".

وأضاف أن السلطات السورية طلبت من النواب مغادرة حلب والتوجه إلى دمشق لأن كبرى مدن الشمال التي تشهد معارك اصبحت نقطة حاسمة في النزاع "يمكن أن تستهدف بهجوم عسكري (على المتمردين) في الأيام المقبلة، وقد طلب من النواب أن يستقلوا الطائرة لأن الطريق الدولي بين حلب ودمشق ليس آمنا لكنها استقلت الطائرة الى تركيا", وأكد أن "قطر عرضت استقبالها", وبدوي هي رابع عضو في مجلس الشعب السوري تنشق عن نظام بشار الاسد منذ بدء الحركة الاحتجاجية في آذار/مارس 2011.

ثانياً: تطور الأوضاع العسكرية

معارك وانشقاقات  (5)

أعلن الجيش الحر انتشاره في أحياء باب الحديد وصلاح الدين والشعار ومساكن هنانو وطريق الباب والشيخ نجار, ونقل عن معتقلي جنود النظام لدى عناصر الجيش الحر في حلب، ومن بينهم ضباط برتب عالية، حيث أكد أحد العناصر أنهم سيحتفظون بمعتقليهم إلى ما بعد سقوط النظام لتتم محاكمتهم, واتهموا النظام بتعمد تجويع الأحياء التي ينتشر فيها الجيش الحر, كما سقط عديد من القتلى والجرحى في حي القدم جراء الاشتباكات مع الجيش الحر إثر محاولة اقتحام الحي, وتستمر المواجهات مع الجيش الحر في إدلب بالرغم من انسحاب آلاف الجنود منها إلى حلب، حيث أظهر تسجيل نشر على الإنترنت عناصر الجيش الحر وهم يسيطرون على مبنى تاريخي كان يستخدم قاعدة أمنية، ويظهر أحد الجدران وقد كتبت عليه عبارة "رجال الموت", وسمعت أصوات القصف في جبل الرهوة بعد انشقاق ثمانية جنود, و في مقطع فيديو أعلنت كتيبة شهداء بدر عن القبض على المساعد الأول وليد ابراهيم شيبان من محافظة اللاذقية الذي كان يخدم في فرع 322 لأمن الدولة في حلب وذلك عند حاجز السكن الشبابي في حي الأشرفية في مدينة حلب وتلا بيانا طلب فيه من طائفته المرشدية عدم دعم النظام لأنه ليس على حق.

فلسطينيون ضمن صفوف المقاتلين السوريين في مواجهة القوات النظامية  (6)

قال ناشطون سوريون وفلسطينيون أن عددا من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في دمشق انضموا إلى المعارضين السوريين الذين يقاتلون النظام السوري وحمل بعضهم السلاح للقتال الى "جانب الثوار", وغالبية الفلسطينيين في سوريا البالغ عددهم حوالى نصف مليون هم من الذين أجبروا على ترك أرضهم عند إقامة دولة إسرائيل في 1948، والمتحدرين منهم, وخضعت الأنشطة السياسية للفلسطينيين باستمرار في ظل نظام الرئيسين حافظ الأسد وابنه بشار الأسد لرقابة مشددة، مثل ما هو شأن المواطنين السوريين, وقال ناشطون فلسطينيون وسوريون إن معظم اللاجئين الفلسطينيين الذين يدعمون الانتفاضة على النظام السوري، لا ينتمون الى الفصائل الفلسطينية التقليدية.

ويؤكد العقيد قاسم سعد الدين المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل "الفلسطينيون يقاتلون إلى جانبنا وهم مدربون تدريبا جيدا", ويقول الناشطون إن الفلسطينيين الذين حملوا السلاح هم في الغالب ممن خاب أملهم في الفصائل الفلسطينية التقليدية.

وقد عرفت العلاقات بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والنظام السوري مراحل من الصعود والهبوط، وأوضح عضو سابق في فتح سجن في السابق في سوريا، أن أنصار فتح ينتقدون سرا النظام لكنهم يخشون وصول إسلاميين الى الحكم, والغالبية تحاول عدم اتخاذ موقف" لكن "الأمر صعب. حتى من لا يذهبون لملاقاة الثورة فإن الثورة تأتي إليهم", ونأت حركة حماس الاسلامية التي كانت تتخذ من دمشق مقرا لمكتبها السياسي حتى شباط/فبراير، بنفسها عن النظام السوري, وفي المقابل، لا تزال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة موالية للنظام السوري.

ثالثاً : المواقف الدولية

249 مليوناً الدعم النقدي لنصرة الأشقاء في سوريا  (7)

تجاوزت التبرعات النقدية المقدمة للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في يومها الخامس والأخير مبلغ 249 مليون ريال سعودي إضافة إلى التبرعات العينية من مواد غذائية وطبية وأدوية وملابس وخيام وبطانيات وأغطية ومجوهرات, وستستمر التبرعات النقدية في أي وقت عن طريق الإيداع في حساب الحملة لدى البنك الأهلي التجاري، وبالنسبة لأماكن التبرعات العينية في إمارات المناطق فتستمر إلى يوم الإثنين القادم الموافق 11/9/1433هـ لتلقي التبرعات العينية.

الجنرال مود: سقوط نظام الأسد مسألة وقت لكنه قد لا ينهي الصراع  (8)

عبر الجنرال روبرت مود رئيس فريق المراقبين الدوليين السابق في سوريا عن اعتقاده بأن سقوط حكم الرئيس السوري بشار الأسد مسألة وقت, قبل أن يسقط نظام يستخدم القوة العسكرية الثقيلة والعنف المفرط ضد السكان المدنيين, "لكن سقوط الأسد لا يعني بالضرورة نهاية الصراع المستمر في سوريا منذ 16 شهرا".

مدفيديف ناقش الأوضاع السورية مع كاميرون  (9)

ناقش رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره البريطاني ديفيد كاميرون، الأوضاع التي تعيشها سورية حاليا, وذلك خلال حضور رئيس الوزراء الروسي الحفل الذي دعت إليه ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بمناسبة افتتاح الألعاب الأولمبية في لندن يوم 27 يوليو/تموز.

أردوغان: لا يمكن أن نبقى "متفرجين" على ما يحدث في حلب  (10)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة في مؤتمر صحفي في لندن مع نظيره البريطاني ديفيد كاميرون، إنه يجب اتخاذ خطوات دولية للتعامل مع الحشد العسكري لقوات الرئيس بشار الأسد حول مدينة حلب وتهديدات حكومته باستخدام الأسلحة الكيماوية, مشددا على أنه "ينبغي اتخاذ خطوات في إطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية، ويجب أن نحاول معا التغلب على الوضع", وقال كاميرون إن بريطانيا وتركيا تشعران بالقلق من أن تكون حكومة الأسد على وشك تنفيذ "بعض الأعمال المروعة في مدينة حلب وحولها, وسيكون هذا غير مقبول بالمرة. يجب على هذا النظام أن يدرك أنه غير شرعي وخاطئ ويجب عليه أن يتوقف عما يفعله."

بان كي مون يطالب الأسد بوقف الهجوم على حلب  (11)

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة 27 تموز، في لندن عن "القلق الشديد لاحتدام أعمال العنف في حلب" ودعا "الحكومة السورية إلى وقف الهجوم" الذي تشنه على هذه المدينة, وقال: "أحث الحكومة السورية على وقف الهجوم". وذلك إثر لقاء مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ قبل بضع ساعات من الافتتاح الرسمي لدورة الألعاب الأولمبية. وأضاف "يجب أن يتوقف العنف من قبل الجانبين حرصا على المدنيين الذين يعانون في سورية"، وأعرب كي مون عن قلقه من تقارير حول إمكانية استعمال الأسلحة الكيماوية في سوريا، داعيا السلطات السورية للتعهد بعدم استعمالها تحت أي ظرف, وكان هيغ دعا أيضا قبل ذلك بقليل نظام بشار الأسد إلى "التخلي عن هذا الهجوم" محذرا من أن "هذا التصعيد غير المقبول للنزاع قد يؤدي إلى خسائر مفجعة في أرواح المدنيين وإلى كارثة انسانية".

رابعاً : آراء الصحافة و الإعلام

عن العلويين والثورة  (12)

في 1981 كنت موقوفاً بتهمة الانتماء إلى "رابطة العمل الشيوعي" داخــــل زنزانة فـــي سجن كفــــــر سوسة مع سجناء آخريـــن جلّهم من أبناء الحركة الإسلامية، وكان أحدهم من مدينة حماة يفاخر بانتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين, وقد خاطبني أمام الجميع قائلاً: "إذا وصلنا إلى الحكم سنقتلك مرتين، مرة لأنك علــــوي، ومرة لأنك شيوعي", تغيرت مواقف جماعة الإخوان المسلمين، ليس تجاه العلويين فقط بل تجاه المجتمع السوري ككل، و"وثيقة العهد" التي قدموها للشعب السوري مؤخراً خير دليل على ذلك, لكنني أقول بكل مرارة إن الإخوان العلويين قد تغيروا في الاتجاه المعاكس: الاتجاه السلبي وطنياً، وسأدلل على صحة قولي بما يحدث في قريتي الآن: قريتي بشراغي في ريف جبلة احتضنت ثورة الشيخ صالح العلي، وجرت فيها معركة عين فتوح الشهيرة التي انتصر فيها الثوار، ولم يكن لديهم سوى ثلاث بنادق إحداها للشيخ صالح والثانية لمختار القرية والثالثة لمختار قرية خرايب سالم, أما بقية الثوار فكان سلاحهم الحجارة. بعد تلك المعركة توسعت رقعة الثورة لتشمل القرى المجاورة مثل جيبول ودرميني وبسنديانا والدالية وبشيلي وبيت عانا، ولقد روت لي والدتي بعضاً من معاناتهم وكان أشدها عندما تم قصفهم بطائرات شاهدوها لأول مرة في حياتهم, ولكنها لم تزدهم إلا إصراراً على مناصرة الثوار بقيادة الشيخ صالح العلي.

ترى ما الذي جرى لقريتي وجعل حفيدة الشيخ صالح العلي فيها تقول متحسرة: "يوجد في ضيعتنا أكثر من مئة عرعور"!، والأمر ليس أحسن حالاً في القرى العلوية المجاورة.

حقـــاً إنه لشيء محيــــر أن يشــــارك أبنـــاء تلك القرى بقوة في صنع استقلال سورية الأول ودحر احتلالها الخارجي، وحين تحين لحظة الاستقلال الثاني من أجل دحر الاحتلال الداخلي المتمثل بالاستبداد، والذي بينت الأحداث أنه أخطر وأسوأ من الاحتلال الخارجي، نجدهم يتقاعسون عن مشاركة أبناء الشعب السوري آلامهم وآمالهم.

عوامل عديدة أدت الى محنة الطائفة الحالية، من بينها ما يمكن ان نطلق عليه "مكر التاريخ" الذي حول الطائفة من فئة فقيرة مهمشة مظلومة الى فئة متجبرة متغطرسة ظالمة. لقد تم هذا بعد أن نجح حافظ الأسد في استدراجها إلى لعب دور عصا النظام عبر وضع عدد كبير من أبنائها في مواقع صنع القرار وإغراقهم بـ "خيرات" المنصب والنفوذ، والسماح لهم باستثمار مواقعهم لتحقيق منافع مادية، بطرق مشروعة وغير مشروعة، إلى الحد الأقصى، والصعود في سلم القوة الاجتماعية، كي يكونوا جاهزين للدفاع عن النظام عند الحاجة، وذلك على قاعدة "اللي يأكل من صحن السلطان يضرب بسيفه", لقد غدت فئة تعاني عقدة اضطهاد قديمة، عبر سياسة تمييز نفذها نظام مستبد، في موقع القوة المقررة في الحياة الوطنية، فتحولت إلى قوة متسلطة على الشعب ومصالحه وحقوقه وحرياته. وهذا دفع قطاعات كثيرة من ابنائها لتكون ليس ضد الثورة الشعبية التي انفجرت في وجه الاستبداد وحسب، بل رأس حربة النظام لمواجهة قوى الثورة وممارسة عمليات قتل وحشية ضد شركاء الوطن تجسيداً لمخاوف وأوهام عقدة الاضطهاد, وهو ما انفجر عنفه إلى أقصاه تعبيراً عن الخوف من العودة الى الموقع القديم في المعادلة الاجتماعية والوطنية.

إن أكثر ما يخيــــف ويقلــــق في حالة الطائفــــة هــــــو قبولها للموقــــع الــــذي استدرجها إليه نظام مستبد وفاسد، وقبولها التعاطي مع إخوة الوطن على أساس التمييز، واستمراؤها تحقيق مكاسب على حساب ظلمهم وقهرهم، وإسباغ الشرعية والأخلاقية على سلوك غير أخلاقي وبلا مستقبل، سلوكٍ مصيره السقوط مهما طال الزمن, كان المنتظر من أبناء الطائفة، وبخاصة الفئات المتعلمة والعاقلة، أن تعيد النظر في المعادلة التي كرسها الاستبداد، والنظر إلى المستقبل بدلالة المشترك الوطني الثابت، والعيش في ظل العدالة والمساواة والمواطنة في نظام ديمقراطي، بخاصة أن هدف الثورة السورية قيام نظام ديمقراطي ودولة مدنية تساوي بين كل المواطنين بغض النظر عن الدين والمذهب والجنس، والنظر إلى جميع المواطنين بعين واحدة، ومعاملتهم بمقياس واحد، حافظةً حقوق العلويين أشاركوا في الثورة او لم يشاركوا, وفي كل الأحوال تحتاج الطائفة وأبناؤها إلى تعاط متفهم لمحنتها الحالية، وإلى يد تمتد لتتلقى يدها عندما تعود إلى طبيعتها وتشارك في بناء سورية المستقبل.

ذلك هو الطريق السليم لدفع الطائفة الى العودة، كما كانت في السابق، قوة تحررية تأخذ موقعها الصحيح ضمن النسيج الوطني السوري.

أحمد الحريري: لن نسكت في الربيع العربي عمّن يمجّد المجرمين  (13)

صرح أحمد الحريري خلال سحور رمضاني "منزول بيروت" أمس، (وهو عبارة عن بيت اجتماعي ثقافي) قائلا "لا نستطيع السكوت، عن وصف أعضاء خلية الأزمة، أي المسؤولين عن قتل ما يزيد على 25 ألف سوري، بالشهداء، هؤلاء خونة وقتلة وليسوا شهداء، ولن نسكت في زمن الربيع العربي عن شخص يمجد هؤلاء المجرمين ويضعهم في مصاف الأنبياء والمرسلين، ونحن نرى بأم العين ما يحصل في سوريا، وهذا الإجرام لن يمر".

وانتقد ما اعتبره "موبقات ووقاحة السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي لتنظيمه عزاءً لأعضاء خلية الأزمة واعتراضه على كتاب رئيس الجمهورية بالاحتجاج على الخروق السورية للحدود اللبنانية", وسأل قائلا : "أما آن الأوان لطرد هذا السفير؟ لا شك في اننا أمام سلطة وحكومة غائبة عن الوعي تضعف مركز الرئيس".

 

 

 

1.الجزيرة نت

2.الجزيرة نت                                       

3.العربية نت

4.موقع الغد

5.الجزيرة نت ـ يوتيوب

6.فرنسا 24

7.صحيفة عكاظ السعودية

8.BBC

9.روسيا اليوم

10.رويترز

11.سيريان تلغراف

12.صحيفة الحياة ـ كامل عباس

13.موقع المستقبل