الجمعة 20 شعبان 1445 هـ الموافق 1 مارس 2024 م
التقرير الإعلامي الخامس بعد المائة 2 حزيران / يونيو 2012
الأحد 13 رجب 1433 هـ الموافق 3 يونيو 2012 م
عدد الزيارات : 2970
التقرير الإعلامي الخامس بعد المائة 2 حزيران / يونيو 2012
أولاً: تطورات الأوضاع الميدانية:
ثانيا:المواقف وردود الأفعال الدولية:
ثالثاً:رؤى الكتاب والمفكرين:

 

تقرير إعلامي يومي يتضمن أهم الأخبار والتحليلات التي يتم جمعها من الصحافة العربية والأجنبية، ولا يعبر عن رأي الهيئة ولا مواقفها تجاه الأحداث

أولاً: تطورات الأوضاع الميدانية:

غضب يجتاح الشارع السوري الثائر نصرة لأطفال الحولة :
انتفض الشعب السوري غضباً  لبراعم الحولة, في جمعة (أطفال الحولة مشاعل النصر) حيث بلغ عدد المظاهرات (939) تظاهرة موثقة بالفيديوهات، في المحافظات والمدن وأريافها:


دمشق: ( 85 )

ريف دمشق :(99)

حلب:(130)

حماة:(134)

دير الزور:(84)

الرقة:(22)

درعا:(81)

إدلب:(171)

حمص:(30)

اللاذقية:(58)

الحسكة:(39)

طرطوس:(3)

القنيطرة : ( 2 )

السويداء : ( 1 )

واللاجئين:(4)

تبلور أولى خطوات العصيان المدني في العاصمة :
ومن جانب آخر استمرّ اضراب تجّار العاصمة لليوم الخامس على التوالي تنديداً بمجزرة الحولة، واستجابة لدعوة علماء دمشق ومنهم شيخ القراء كريم راجح حيث دعا: (التجار والعلماء ليكتبوا تاريخهم والوقوف إلى جانب الحق والمظلومين) . وتمّ تنفيذ الإضراب بنجاح تام مما أدّى إلى شلِّ حركة جميع الأسواق الرئيسيّة والمركزيّة في العاصمة كالحريقة والبزوريّة ومدحت باشا والصالحيّة وساروجة والفحّامة وغيرها من الأحياء الرئيسية ، وقد ناصرهم في الإضراب عدة مدن من الريف كدوما وحرستا وداريا والغوطة الشرقية. وقامت قوّات الأمن بكسر الأقفال وفتح بعض المحلّات عنوة واعتقال العديد من التجّار، إلّا أنّ ذلك لم يُوقف تصاعد وتطور تنظيم العصيان المدني. ويُذكر أنّ تجّار العاصمة لهم حظوة شعبيّة ونفوذ ملحوظ في داخل الأوساط الاجتماعيّة والسياسيّة في سورية.

زيارات المراقبين (السواح كما بات يحلو للشارع وصفهم) :
قامت لجنة المراقبين الدوليين يوم الخميس بزيارة جامعة حلب التي تمّ تسجيل انفجار قنبلة فيها في كلّيّة الهندسة. واستقبل الطلّاب المراقبين بمظاهرة حاشدة قام الأمن بإطلاق النار عليها واعتقال عشرات المشاركين.
وقام وفد آخر من المراقبين بزيارة بلدة بقرص في محافظة دير الزور.
وقتلت قوّات النظام الأسدي ما لا يقل عن 50 شخصاً يوم الخميس: سقط منهم 29 في حمص إثر القصف المتواصل على مُدن القصير والرستن والحولة وحمص. وقامت قوّات النظام بإعدام 11 شخصاً ميدانيّاً في مدينة القصير في محافظة حمص وإعدام ثلاثة أشخاص في دير الزور.
واستمرّت قوّات النظام بحملة إطلاق النار الكثيف في مدن كفرزيتا وحماة وقرى بكاس ومشيرفة في محافظة اللاذقيّة وتنفيذ حملة اعتقالات عشوائيّة فيها، وقصف بلدات مارع وتل رفعت بالسلاح الجوّي ومدينة الأتارب بالمدفعيّة في محافظة حلب وقرية حوش حماد ومدينة معرّة النعمان في محافظة إدلب، واقتحام بلدة تل شهاب في محافظة درعا.
وقامت قوّات الأسد في العاصمة باقتحام أحياء الذيابية والحجر الأسود، وقصف بلدة الضمير في ريف دمشق وإطلاق نار كثيف في مدن داريا ودوما.
وتمّ تسجيل اشتباكات عنيفة بين الثوّار وقّوات النظام في بلدة سلقين في محافظة إدلب وبلدة بصرى الشام في محافظة درعا. واستمرّت المظاهرات السلميّة في أنحاء أخرى من البلاد كالرقّة، وفي الجامعات كجامعة الفرات وجامعة حلب
زيارة المراقبين لحماة، و 49 شهيداً، يوم الجمعة  :
قام المراقبون الدوليون بزيارة حي الشيخ علوان في مدينة حماة وسط مظاهرة حاشدة تهتف لإسقاط النظام، بينما استمرّت قوات النظام بارتكاب الجرائم بحقّ المدنيّين كما أفاد الناشطون حيث قتل ما لا يقل عن 49 شخصاً  يوم الجمعة ؛ سقط منهم 13 في العاصمة بينهم أربعة في حمّوريّة في الريف تمّ إعدامهم ميدانيّاً، و 20 في حمص منهم 12 في مجزرة العمال ، وتسعة في دير الزور على إثر القصف العنيف وإطلاق النار على المنازل والمتظاهرين، و5 في باقي المناطق.
مجزرة جديدة بحق عمال سوريين :
قال ناشطون سوريون إن قوات النظام السوري نفذت عملية إعدام ميداني في حق 12 عاملا على حاجز في ريف القصير بمحافظة حمص، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط سليم قباني من لجان التنسيق المحلية السورية أن العمال كانوا في حافلة عندما أجبروا على التوقف عند حاجز في ريف القصير. وقال إن عناصر أمنية كبلت أيدي العمال وقتلتهم رميا بالرصاص.
وبدوره, أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع عملية الإعدام, وقال إن الضحايا يعملون في معمل للأسمدة بالمنطقة، وطالب المراقبين الدوليين المنتشرين في سوريا بزيارة القصير والتحقيق.
من جهة ثانية, ذكر المرصد أن قوات النظام تقصف منذ أيام مدينة القصير التي تعتبر معقلا للمنشقين، والتي تحاول قوات النظام اقتحامها. مشيرا إلى تزايد عمليات الإعدام الميداني على نفس الحاجز في ريف القصير.
وتحدث المرصد أيضا عن وجود أعداد كبيرة من الجرحى, وأشار إلى نقص كبير في المواد الطبية والأدوية.
انتهاكات النظام السوري لخطّة عنان يوم الجمعة :
قامت قوّات النظام السوري بقصف مدينة الأتارب وإطلاق نار كثيف على متظاهري مدينة حلب، واقتحام بلدة عين عيسى في محافظة الرقّة إثر حدوث انشقاقات، وقصف شديد لمدن حمص وتلبيسة والرستن وتلكلخ، وإطلاق نار كثيف في بلدات كفر شمس والحارة ونوى وقصف بلدة تسيل في محافظة درعا.
وفي العاصمة التي شهدت ثورة مظاهرات كبيرة وحاشدة وشاملة وفي مناطق حساسة جداً استمرت إلى ساعات متأخرة من الليل في منطقة الصالحية، وقد قامت قوّات النظام بإطلاق النار على متظاهري أحياء المزّة ونهر عيشة وجوبر والقابون. وفي الريف، قصفت قوّات النظام أمس الجمعة مدن دوما وداريا والمليحة، وأطلقت النيران الكثيفة في بلدات حجيرة وعقربا والبويضة ومعضمية الشام وقطنا.
النظام السوري يجهّز لهجمات إرهابيّة قرب دور العبادة :
أعلن المجلس الوطني السوري أن النظام السوري قام بإعداد وتجهيز عدد من السيارات المفخخة لاستخدامها ضد دور العبادة، وخاصة الكنائس والأديرة في عدة مدن سورية في مقدمتها دمشق وحلب. ويأتي ذلك ضمن مخطط للنظام من أجل تبرير عنفه المفرط بوجود جماعات متطرفة، كما تأتي أيضاً للتغطية على محاولته منع إقامة قداس على المصوّر باسل شحادة الذي قتل في حمص. وقامت قوّات النظام بحصار منطقة القدّاس وسط العاصمة وإبعاد وضرب المتوافدين إليها، وإقامة مسيرات تأييد مسلّحة أمام الكنيسة ومنزل القتيل، وشتم الرموز الدينيّة المسيحيّة.
يعلن النظام السوري عن حصول الجيش الحر على أسلحة كيماوية وجرثومية :
أعلنت المحطّات الإعلاميّة للنظام الأسدي أنّ الجيش السوري الحر حصل على أسلحة كيماوية وجرثوميّة، ويأتي هذا الإعلان كمؤشر على نية النظام الأسدي استخدام هذه الأسلحة على المدنيّين وإلقاء اللوم على الثوّار. وقد استخدم النظام الأسلحة الكيماويّة في مدن الرستن وحمص بمساعدة إيرانيّة وروسيّة في السابق إلّا أنّ مخاوفه من التدخّل الأجنبي بسبب حرص الغرب على الحد من استخدام هذه الأسلحة أوقفه.العميد مصطفى الشيخ: النظام ينقل صواريخه نحو درعا لقصف أكبر معاقل الجيش الحر :قال مصطفى الشيخ، قائد المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» أمس، إن «النظام السوري قام بتجهيز ونزع صواعق من الحشوات المتفجرة لصواريخ قريبة المدى تستخدم في المدفعية الصاروخية، وتم تجهيزها ونقلها إلى اللواء 38 في محافظة درعا، بهدف قصف منطقة اللجاه التي تعتبر أحد أكبر معاقل الجيش الحر في محافظة درعا. وتسمى  هذه الصواريخ في العرف العسكري الأسلحة الصامتة لأنها ليس لها صوت انفجار». وأضاف الشيخ أن «هناك معلومات غير مؤكدة تشير إلى أن تلك الصواريخ مزودة برؤوس جرثومية لها تأثير سريع وقاتل من دون أن تترك أي بصمات». وتجدر الإشارة إلى تشييع 25 قتيلا من قوات النظام .

ثانيا:المواقف وردود الأفعال الدولية:

مجلس حقوق الإنسان يقرر تقديم مرتكبي الحولة للعدالة :
صوّت مجلس حقوق الإنسان مساء اليوم الجمعة لصالح قرار يطلب من لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا إجراء "تحقيق خاص" حول مجزرة الحولة من أجل تقديم مرتكبيها إلى العدالة.
وصدر القرار بأغلبية 41 صوتا خلال جلسة خاصة عقدها المجلس حول سوريا، وهي رابع جلسة تعقد حول حول ما يجري في سوريا منذ اندلاع الانتفاضة فيه منتصف مارس/آذار 2011 ، وصوتت روسيا والصين وكوبا والفلبين ضد القرار في حين امتنعت أوغندا والإكوادور عن التصويت.
جاء في القرار أن مجلس حقوق الإنسان "إذ يدين بأشد عبارات الإدانة عمليات القتل الهمجية ل49 طفلا" يطلب من لجنة التحقيق الدولية التي تعمل بتفويض منه منذ آب/اغسطس 2011 "إجراء تحقيق خاص، شامل مستقل وبدون عوائق بما يتفق والمعايير العالمية، حول أحداث الحولة".
يذكر أن نص القرار شدد على "ضرورة إجراء تحقيق دولي شفاف، مستقل وسريع حول انتهاكات القانون الدولي من أجل محاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك الانتهاكات التي يمكن أن تشكل جرائم ضد الإنسانية".
ومن الجدير بالذكر أن منظمة العفو الدولية وثقت أكثر من 700 حالة تعذيب بحق الأطفال السوريين.
عنان يشعر بخيبة أمل بشأن سوريا وروسيا تتمسك بموقفها:
قال كوفي عنان المبعوث الدولي للسلام يوم الجمعة إنه يشعر "بالإحباط ونفاد الصبر" بسبب استمرار العنف في سوريا بعد أسبوع من مذبحة في بلدة الحولة راح ضحيتها 108 أشخاص.

كلينتون تنتقد موقف روسيا وتطالب بالاتحاد من أجل ردع الأسد: قناة الحرة الأمريكية :
حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من سياسة روسيا تجاه سورية قائلة إن "هذه السياسة من الممكن أن تسهم في اندلاع حرب أهلية"، وذلك غداة تأكيدات من سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة بأن استمرار الأوضاع في سورية قد يؤدي إلى تحرك خارج نطاق الأمم المتحدة.
وواصلت كلينتون في كلمة لها في كوبنهاغن بالدانمارك، انتقاد روسيا التي تعارض التحرك في مجلس الأمن ضد حليفتها سورية.
واستطردت قائلة إن الروس "يقولون لي إنهم لا يريدون حربا أهلية وقلت لهم باستمرار أن سياستهم ستساهم في اندلاع حرب أهلية".
وطالبت الوزيرة الأميركية بـ"الاتحاد من أجل ردع نظام الأسد"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن روسيا والصين هما اللتان تقفان عائقا أمام أي تحالف دولي ضد النظام السوري.
أمريكا تلمح إلى التحرك خارج إطار الأمم المتحدة بشأن سورية :
قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس يوم الأربعاء إنه إذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي إجراءات سريعة للضغط على سوريا لحملها على إنهاء حملتها التي مضى عليها 14 شهرا على المعارضة فإن الدول الأعضاء في المنظمة الدولية قد لا تجد أمامها من خيار سوى التحرك خارج إطار الأمم المتحدة. 
الرئيس الفرنسي هولاند: لا حل للأزمة السورية بدون رحيل بشار الأسد :
صرح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه ليس من الممكن حل الأزمة السورية بدون رحيل بشار الأسد.
وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في 1 يونيو/حزيران: "لا بد من فرض عقوبات على دمشق للحصول على نتائج... الرئيس السوري بشار الأسد ارتكب أفعالا غير مقبولة، ولا حلّ للأزمة في سورية بدون رحيل بشار الأسد".
وأضاف: "يجب أن تستكمل خطة المبعوث الأممي كوفي عنان حتى النهاية وصولا إلى حل سياسي، ولدينا أفق للحل السياسي في سورية".
حلف الأطلسي يؤكد أن التدخل العسكري في سورية غير مطروح :
أكد سفير الولايات المتحدة لدى حلف الأطلسي غياب أي نقاش  داخل الحلف للتدخل عسكريا في سورية لأن الظروف لم تتوفر لذلك، على حد قوله.
وقال ايفو ديدلر خلال حوار على الانترنت "إننا لم نجر أي نقاش وليس هناك أي استعدادات جارية داخل حلف شمال الأطلسي لأي تدخل عسكري محتمل في سورية".

وأكد أن "دول حلف شمال الأطلسي تعتقد في الوقت الراهن أن مسألة التدخل، التي تكون دائما معقدة، ليست مطروحة على الطاولة".
واستطرد الدبلوماسي الأميركي قائلا "بالطبع تتابع جميع الدول بكثير من الاهتمام الوضع" في الوقت الذي يستمر فيه العنف بعد مجزرة الحولة التي خلفت 108 قتلى بينهم 49 طفلا.
وأوضح ديدلر أن الشروط الثلاثة التي توفرت في عام 2011 للتدخل في ليبيا، لم تجتمع "في الوقت الراهن" في حالة سورية.
الأمم المتحدة: القوات السورية ربما تواجه محاكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية :
أعلنت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان أن القوات السورية وميليشيات الشبيحة المتحالفة معها المتهمة بارتكاب مذبحة في الحولة ربما تكون معرضة للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
وجاء في كلمة تليت بالنيابة عن بيلاي خلال جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة 1 يونيو/حزيران أن "هذه الأعمال قد تصل إلى حد كونها جرائم ضد الإنسانية وجرائم دولية، وربما تعطي مؤشرا على نمط لهجمات منتشرة على نطاق واسع أو ممنهجة ضد المدنيين ارتكبت في ظل حصانة من المحاسبة".
وأضافت بيلاي "أؤكد مجددا أن من يأمرون ويساعدون، او لا يمنعون الهجمات على المدنيين يتعرضون بصفتهم الفردية لمسؤولية جنائية عن أفعالهم".
كما حذرت المفوضة الأممية العليا لحقوق الإنسان من اندلاع "نزاع شامل" في سورية يضع المنطقة في "خطر كبير"، داعية الأسرة الدولية إلى دعم خطة الموفد الدولي إلى سورية كوفي عنان والتحقيق في أعمال العنف في هذا البلد.
وطالبت بيلاي "الأسرة الدولية بإجراء تحقيقات بشكل فوري حول أحداث الحولة وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان في سورية".
البرتغال تطرد السفيرة السورية بالإضافة إلى سويسرة :
أعلنت وزارة الخارجية البرتغالية الخميس أن سفيرة سورية المعتمدة في البرتغال لمياء شكور التي تقيم في باريس ممثلة لبلادها، أصبحت "شخصا غير مرغوب فيه" بعد مجزرة الحولة.
وكانت سويسرا أيضا اعلنت الدبلوماسية نفسها "شخصا غير مرغوب فيه".
لبنان
نصر الله للخاطفين: لا تتخذوا الأبرياء رهائن.. وإذا كانت مشكلتكم معي نحلّها بالسلم أو بالحرب، بينما أعلنت الجهة الخاطفة تشترط «اعتذار نصر الله» و«إطلاق سراح هرموش» لبدء المفاوضات.

ثالثاً:رؤى الكتاب والمفكرين:

ديلي تلغراف: الغرب قد يضطر للتدخل عسكرياً في سوريا للاستيلاء على "الأسلحة الكيماوية
إذا خرجت الأمور عن سيطرة الأسد فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية فالقلق سينتقل لمجلس الأمن.
يبدو أن الأزمة السياسية والعسكرية في سوريا قد تأخذ شكلاً جديداً في الأيام المقبلة، بحسب صحيفة ديلي تلغراف البريطانية التي نقلت عن مصادر دبلوماسية غربية قولها: "إن الغرب قد يجد نفسه مضطراً للتدخل عسكرياً، في حال سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، من أجل منع "الإرهابيين من الاستيلاء على مخزون الجيش السوري من الاسلحة الكيماوية".
ثلاث حالات تدفع الغرب للتدخل بسوريا :
الحالات التي قد تدفع الغرب للتدخل في سوريا، ومدى استعداده لهذا التدخل في ظل الرفض الروسي، والمطالبة بتوفير ضمانات لموسكو بالحفاظ على مصالحها بعد سقوط النظام السوري، هذا أهم ما تطرقت إليه كبرى الصحف البريطانية.
اعتبر الباحث شاشانك جوشي من معهد رويال يوناتيد للخدمات في مقال بصحيفة ذي إندبندنت أن مجزرة الحولة لم تكن كافية بالنسبة للغرب كي يتدخل في سوريا، وقال إن الغرب الذي يبحث عن أي سبب لتجنب التدخل، قد يضطر لذلك في ثلاث حالات.
الحالة الأولى: تتمثل في فقد النظام السوري سيطرته على مخزونه الكبير من الأسلحة الكيماوية مثل السارين وغاز الخردل، لا سيما وأن إسرائيل -التي تخشى أن تصل مثل تلك الأسلحة إلى الجماعات المسلحة- قد ألمحت إلى استعدادها للتدخل من أجل منع وقوع ذلك.
الحالة الثانية: التي يمكن أن تدفع الغرب للتدخل في سوريا تتمثل في تغيير تركيا موقفها. فإذا ما أعلنت أنقرة عن تأمين "ممرات إنسانية" إلى سوريا، فإن ذلك قد يعيد حسابات الأميركيين والأوروبيين، وخاصة إذا ما أبدى العرب استعدادهم للمساهمة بقوة بشرية.
الحالة الثالثة: فهي ارتكاب مجزرة واضحة المعالم، ولكن في ظل تعزيز موقف الثوار.
هذه حقيقة الروس
عبدالرحمن الراشد
ليس في سوريا فقط، بل في معظم القضايا المصيرية كان موقف روسيا سلبيا. وبالتالي عندما نتلمس إشارات من موسكو على أمل أن تغير موقفها حيال المأساة السورية ربما نبني لأنفسنا آمالا كاذبة. وكل ما نبرر به للروس ليس صحيحا اعتقادا منا أنهم سيغيرون موقفهم، ولن يغيروه إلا بعد سقوط بشار.
أستطيع أن أعد قائمة طويلة من المواقف لروسيا متشابهة في الكيفية التي عالجت بها الأزمات الخطيرة في قضايا دولية مثل البوسنة والهرسك وكوسوفو وليبيا والآن سوريا، فيها كلها وقفت مع الطرف الشرير إلى النهاية. وحتى موقفها من القضية الفلسطينية، الذي هو أفضل من الموقف الأميركي، كان دائما مجرد موقف تضامني. وموقف الروس الداعم لإيران هو ما جعلها تتمادى في مشروعها النووي، وما سببه من تراكمات سياسية دولية وإقليمية خطيرة في منطقة الخليج.
بوقفتهم ومساندتهم وعنادهم في وجه غضب الشعب السوري والشعوب العربية والعالم، الروس يغررون بالأسد كما غرروا بحليفهم معمر القذافي في العام الماضي. فالديكتاتور الليبي كان في مرحلة من المواجهات مستعدا لحل طرحته حكومة جنوب أفريقيا يخرج بموجبه من الحكم ويعيش في المنفى بضمانات دولية، وهو حل سياسي يحافظ على ليبيا. لكن القذافي اطمأن إلى دعم روسيا العسكري والسياسي حتى توهم أنه يتكئ على جدار صلب، وفي النهاية سقط سقطة مروعة.

1. المركز السوري المستقل للإحصاء.
2. غرفة الرصد في هيئة الشام الإسلامية ، المجالس الثورية في دمشق وريفها،
3. الجزيرة،  العربية.
4. القنوات الفضائية ووكالات الأنباء
5. المرصد السوري وكالة الأنباء الفرنسية والجزيرة
6. غرفة الرصد في هيئة الشام الإسلامية
7. المجلس الوطني السوري، المكتب الإعلامي
8. محطات التلفزيون السوري
9. الشرق الأوسط
10. وكالة سانا للأنباء السورية
11. العربية نت، وكالات الأنباء
12. رويترز
13. Cnn , alhurra.tv.
14. رويترز
15. فرنس 24 وروسيا اليوم
16. alhurra.tv
17. وكالات أنباء عالمية.
18. ا ف ب الوكالة البرتغالية للأنباء
19. رويترز
20. ديلي تلغراف
21. الاندبندت
22. الشرق الأوسط