الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ الموافق 15 أكتوبر 2019 م
أخبار سوريا - مقتل 19 طفلاً في قصف لقوات الأسد على مدرسة في حي القابون بدمشق، ومجاهدو حوران يواصلون تقدمهم في الشيخ مسكين بدرعا
الأربعاء 12 محرّم 1436 هـ الموافق 5 نوفمبر 2014 م
عدد الزيارات : 3849
جرائم النظام الأسدي:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السياسية:
نظام أسد:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

مجزرة لقوات النظام توقع 19 طفلاً في قصف على مدرسة بحي القابون في دمشق، ومجاهدو حوران يواصلون تقدمهم في الشيخ مسكين بدرعا، بالمقابل: الجبهة الإسلامية في حلب تعلن تخريج الدفعة الأولى من معسكرات "القوة المركزية"، بينما وزارة النقل تنهي تعبيد 29000 متر مربع في مخيمات أطمة والسلامة، وفي الشأن الإنساني: لاجئون سوريون محتجزون بمصر يناشدون الأمم المتحدة لمنع تسليمهم للنظام، من جهته.. أوغلو يتهم قوات الأسد بارتكاب مجازر بمحيط حلب. 

جرائم النظام الأسدي:

ضحايا القصف:
64 قتيلاً: (نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء)
قتلت قوات الأسد يومنا هذا الأربعاء 64 شخصاً معظمهم في دمشق وريفها ودرعا ومن بين القتلى 19 طفلاً و7 نساء و3 أشخاص تحت التعذيب.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في دمشق وريفها قتل 22 شخصاً، درعا 17 شخصاً، إدلب 12 شخصاً، حلب 6 أشخاص، دير الزور 3 أشخاص، حمص 2، وفي كل من حماة والحسكة قتل شخص واحد.
مناطق القصف:

مجزرة لقوات الأسد في قصف على مدرسة في حي القابون بدمشق:
ارتكبت قوات الأسد مجزرة في حي القابون بدمشق وذلك بقصفها مدرسة للأطفال في الحي بقذائف الهاون سقط على إثرها 19 شهيداً من الأطفال وعشرات الجرحى، كما سقطت ثلاث قذائف هاون على حي ركن الدين بدمشق، فيما شن الطيران الحربي 8 غارات جوية على كل من حتيتة الجرش وزبدين ومنطقة المرج بالغوطة الشرقية. في حين قصف الطيران الحربي الأسدي بأربعة براميل متفجرة بلدة داعل بريف درعا.
وفي إدلب، شن الطيران الحربي الأسدي غارات جوية على سوق شعبي في مدينة معرة النعمان، إضافة إلى غارة على مدينة سراقب ومدينة خان شيخون وجبل الزاوية.
أما في حمص، فقد ألقى الطيران المروحي صباح اليوم 4 براميل متفجرة على مدينة الرستن، في حين قصفت قوات الأسد مدينة تلبيسة وبلدة غرناطة ومنطقة التلول الحمر بقذائف الهاون والدبابات. وفي حلب، أغار طيران النظام على قرية الهزاني في ريف حلب الجنوبي ببرميلين متفجرين.

عمليات المجاهدين:

على درب الجيش الموحَّد .. الدفعة الأولى من "القوة المركزية":
أعلنت الجبهة الإسلامية في حلب عن تخريج الدفعة الأولى من معسكرات "القوة المركزية" التي تم إنشاؤها قبل عدة أشهر، وهدفها تدريب العناصر الثورية على العمل بطريقة الجيش المدرب والموحد، وقال أسيد باشا" مخرج الإنتاج المرئي الخاصّ بتخريج تلك الدفعة أن معسكرات القوة المركزية لا تقتصر على عناصر الجبهة وهي تستقبل الوافدين إليها من كافة الفصائل بدون تمييز أو تصنيف على أساس "المنهج" أو "الأيديولوجيا" ،وتشترط فقط في عناصرها حسن الخلق والالتزام بالصلاة والفرائض.
وأضاف "باشا": يتم التركيز على الجانب العسكري والتكتيكي ورفع الكفاءة القتالية للعنصر بحيث يكون مؤهلًا للقتال بطريقة الجيوش المنظمة والمدربة على تلقي الأوامر وتنفيذها بحيث نتخلص من الطريقة العشوائية والارتجالية، يذكر أن الجبهة الإسلامية قامت قبل عدة أسابيع بتخريج الدفعة الثانية من معسكر "أسود الحرب" للمهامّ الخاصّة والتدخل السريع.
جمال معروف" يكشف سر الجثث التي استخرجتها "النصرة":
أصدر "جمال معروف" قائد جبهة ثوار سوريا بيانًا يشرح فيه قصة الجثث التي تم اكتشافها بأحد الآبار في قرية "دير سنبل" مركز قيادة "ثوار سوريا" في ريف إدلب، وجاء في البيان التي حصلت "الدرر الشامية" على نسخة منه عن طريق الناطق الإعلامي باسم جبهة ثوار سوريا "نضال محمد رمضان صبيح" تأكيد بأن جمال معروف هو ابن الثورة منذ اندلاعها وليس بمقاتل حديث عهد بها كغيره، وأن الذي مرّ به جمال معروف من إرهاصات الثورة لم يدركه غيره لحداثة عهده بهذه الثورة، وهذا الأمر أدى لقيامه بقتل العديد من "شبيحة الثورة" بشكل متكرر وعلى مدار الأيام التي عاشوا فيها في جبل الزاوية، كما قتل عددًا من مخبري النظام الذين يتسببون بقتل الشعب السوري.
كما أنه عندما حارب عصابة البغدادي التي كفرت المسلمين واستحلت دماءهم قتل منهم الكثيرين ولا مكان لرمي هذه الجثث إلا في الحفر والآبار في "مقابر جماعية " حسب ما جاء في البيان، مؤكدًا أنه لو عاد الزمان للوراء لفعل نفس الأمر، وتحدث البيان عن حقيقة المرأة واسمها "أنعام العمر" وطفلتيها اللاتي تم استخراجهن من البئر، وقال بأنهن من قرية "شنان" وتم قتل زوجها "عوض الشحود" منذ بداية الثورة كونه مخبرًا لقوات الأسد بعد التكفل بأسرته، ولكن هذه المرأة للأسف كانت ذات سمعة أخلاقية غير جيدة فقام أحد أقربائها المنتسب لجبهة ثوار سوريا بمحاولة تصفيتها، وعندها حاولت المرأة الدفاع عن نفسها بفتح قنبلة كانت في حوزتها، مما أدى لمقتل الطفلتين وهما بأعمار ست سنوات وسبع سنوات.
وطالب البيان "النصرة" بأن تفتح تحقيقًا جنائيًّا مستقلًّا في القضية، نافيًا أن يكون ما تم تداوله حتى وجود أموال ومخدرات في مقرات "جمال" صحيحًا، واعتذر الناطق الإعلامي "صبيح" عن تزويدنا بنسخة ضوئية للبيان بسبب عدم وجود مكتب إعلاميّ فعال حاليًّا بعد الأحداث الأخيرة وبعد خروجهم من مواقعهم التي سيطرت عليها "النصرة"، وكانت "جبهة النصرة" بثت يوم الأمس شريط فيديو وصورًا لعملية استخراج جثث متفسخة من أحد الآبار في قرية دير سنبل مدعيةً أن أصحابها تمت تصفيتهم من قِبَل "جبهة ثوار سوريا".
إعطاب دبابة ومقتل 50 عنصراً لقوات الأسد في دمشق وريفها:
تصدى المجاهدون لمحاولة جديدة من قبل قوات الأسد اقتحام حي جوبر من جهة المتحلق الجنوبي وأجبروها على التراجع، بعد اشتباكات بين الطرفين قتل خلالها عدد من قوات الأسد، وتمكنوا من قتل وجرح 50 جنديًّا، كما تصدوا  لمحاولة تقدم قوات الأسد في بلدة بالا بالغوطة الشرقية وقتلوا عدداً منها، وتمكنوا من إعطاب دبابة وقتل 5 عناصر من قوات الأسد في اشتباكات معهم بمحيط بلدة حوش الفارة.
قتل ضابط من قوات الأسد في حلب:
تمكن المجاهدون من قتل ضابط في جيش الأسد وهو المدعو "ياسر محمد"، داخل منزله في "حي الحمدانية"، واستهدفوا أماكن تمركز قوات الأسد في حيّ الخالدية بقذائف مدفع "جهنم" محلية الصنع، وحققوا إصابات مباشرة، كما أطلقوا عددًا من صواريخ الكاتيوشا على تجمعات جيش الأسد بكتيبة حندرات شمال حلب.
قتل قائد عمليات قوات الأسد في الشيخ مسكين بدرعا:
سيطر المجاهدون على كتيبة الإشارة وحاجزي غنيم والدوار في بلدة الشيخ مسكين بريف درعا، ودمروا آلية عسكرية وقتلوا 9 عناصر من قوات الأسد، كما استهدفوا مواقعهم في الشيخ مسكين في ريف درعا براجمات الصواريخ سقط أحدها على قائد ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺴﻜﻴﻦ العميد "ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺬﻳﺎﺏ"، ما أدى إلى مقتله وعدد من مرافقيه وجَرْح آخرين.
دك معاقل قوات الأسد في حماة:
استهدف المجاهدون قوات الأسد المتمركزة في محيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي بقذائف الهاون والصواريخ، ما أوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم، كما تمكنوا من قتل عدد من عناصر قوات الأسد في كمين نصبوه لهم بالقرب من حاجز الحماميات، في حين استهدفوا بلدة السقيلبية الموالية لنظام الأسد بصواريخ غراد.

المعارضة السياسية:

15 طفلاً شهداء مدرسة "الحياة" بهاون النظام:
تصريح صحفي سالم المسلط
إن الائتلاف الوطني، وإذ يجدد دعوته إلى تكثيف الجهود الدولية لوقف حرب الإبادة التي يشنها نظام الأسد على أبناء الشعب السوري، مستخدماً كافة أنواع الأسلحة ومضيفاً كل يوم جريمة جديدة إلى سجله الحافل بالموت؛ فإنه يؤكد إدانته الشديدة لجريمة استهداف مدرسة "الحياة" في حي القابون باستخدام قذائف الهاون صباح اليوم الأربعاء، والتي أدت إلى استشهاد 15 طفلاً ووقوع نحو 25 إصابة من بينها حالات حرجة.
إن تكرار جرائم النظام التي تستهدف المدارس والمشافي على وجه الخصوص، يستدعي موقفاً عملياً وحاسماً من قبل المجتمع الدولي، ويفرض على الجميع واجب الابتعاد عن طرح المزيد من المصطلحات والتسميات التي لا تساهم في الوصول إلى حل شامل لوقف نزيف الدماء في سورية، ولا تحقق مطالب السوريين بالحرية والديمقراطية.
الأسد يستخدم غاز الكلور من جديد وسط صمت دولي:
تصريح صحفي سالم المسلط
يعود نظام الأسد لخرق قرار مجلس الأمن رقم 2118، القاضي بمنع استخدام الأسلحة الكيماوية وغازاتها السامة، حيث تعرض حي "جوبر" ومنطقة "بالا" بدمشق للقصف بغاز الكلور السام يوم أمس الثلاثاء، وقد أدى القصف لسقوط شهيد و11 إصابة بحالة اختناق. يأتي هذا الهجوم بعد أن خسر النظام أكثر من 70 قتيلاً وعشرات الجرحى من قواته جراء محاولاته الفاشلة لاقتحام تلك المناطق.
ندين في الائتلاف الوطني هذا العمل الإجرامي بحق المدنيين الأبرياء، ونطالب المجتمع الدولي واللجنة الدولية المعنية بالتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية؛ باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لردع نظام الأسد، وتحمّل مسؤولياتهم تجاه استخدام النظام  للغازات الكيميائية لأكثر من 30 مرة منذ إصدار القرار، كما نحذر بأن تقاطع تلك الجرائم مع صمت المجتمع الدولي سيؤدي إلى نتائج كارثية على المستوى الشعبي، الذي بدأ يفقد ثقته بكل أصدقاء الشعب السوري وبالتحالف الدولي، الأمر الذي سينصب بشكل او بآخر بصالح تنظيم الدولة من جهة انتشاره على الأرض وازدياد عدد المتطوعين فيه أفراداً وجماعات، إضافة أنه سيكون بمثابة ضوء أخضر لنظام الأسد ليستمر بجرائمه.
وزارة النقل تنهي تعبيد 29000 متر مربع في مخيمات أطمة:
أفاد فوزي صالح رئيس قسم النقل في وزارة الاتصالات والنقل في الحكومة المؤقتة بإتمام عملية تعبيد الشوارع في مخيمات أطمة، حيث فرشت طبقات من المواد الحصوية مع الدحل والتمهيد في شوارع المخيمات، وبلغت المساحة الإجمالية للشوارع 29000 ألف متر مربع بسماكة وسطية 25سم، وقد بلغت كلفة المشروع في مخيم السلامة 24000 دولار، بينما في مخيم الكرامة (أطمة) 50000 دولار، ويبلغ طول الشوارع المعبدة في المخيمين بحدود 5.2 كم، وأضاف صالح: "شاهدنا الأهالي يتسابقون بفرح لأخذ حصة من المواد الحصوية لفرش أرضية خيمهم خوفا من تداعيات الشتاء حيث تتحول الأراضي إلى كارثة حقيقية" وقد علق أحد الأطفال من المخيم: "فرحنا بالحصى كفرحنا بالسكاكر والحلوى لما عانينا منه الشتاء الماضي".
وكانت وزارة الاتصالات والنقل والصناعة في الحكومة السورية المؤقتة، قد شرعت بتعبيد الطرق داخل مخيمي أطمة وباب السلامة الحدوديين شمالي حلب منذ أسبوعين تقريبا، وقال المكتب الصحفي لوزارة الاتصالات" إن تعبيد طرق المخيمات بالمواد الحصوية يأتي لإنقاذ اللاجئين السوريين في المخيمات من كابوس الوحل والمستنقعات بسبب أمطار فصل الشتاء ولفتح كافة الطرقات لتسهيل إيصال المعونات والمساعدات الإنسانية اللازمة".
ندين الصمت الدولي على جرائم الأسد:
دان نصر الحريري الأمين العام للائتلاف الوطني السوري جرائم نظام الأسد في محافظة درعا وحمص، في ظل الصمت الدولي المطبق، مؤكدا" أن التغاضي عن جرائم الأسد، والتباطؤ في تسليح الجيش السوري الحر، وتنفيذ القرارات الدولية التي تنص على ذلك؛ سينصبّ بشكل مباشر في صالح التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها نظام بشار الأسد"، حيث تعرضت منازل المدنيين في حي الوعر المحاصر بحمص  لقصف بأسطوانات متفجرة وصواريخ أرض_ أرض في حين قصف الفوج 81  التابع لنظام الأسد الأحياء السكنية في بلدة الشيخ مسكين بريف درعا بـ 4 صواريخ أرض - أرض، تلتها هجمة عسكرية بربرية قتل العديد من المواطنين المدنيين مع حرق لبعض الجرحى، وتعرضت بلدة الطيبة بريف درعا أيضاً لثلاث غارات من طيران الميغ، وتم قصف قرية داعل بالقنابل العنقودية مما أدى إلى سقوط 11 شهيد وعشرات الجرحى.

نظام أسد:

مخطط جديد لقوات الأسد في الريف الحموي:
أفادت مصادر إعلامية في حماة أن حاجز التوينة الواقع في سهل الغاب ينسحب إلى ‏قرية الحرّة‬ والتي يقطنها سكان من "الطائفة العلوية" مما أثار الشكوك حول نية قوات الأسد الفصل بين القرى السنية العلوية في المنطقة، وأضافت المصادر أن هذه الخطوة تؤدي للفصل بين القرى السنّية والواقعة شرق عاصي السهل عن غربه الذي يقطنه العلويون، مع بقاء أكثر من ثلاث قرى سنّية بيد قوات الأسد غربي العاصي كونها محاذية للقرى العلوية وهي "قبر فضّة، الأشرفية، الكريم".
يذكر أن قوات الأسد تحاول اقتحام عدة قرى في سهل الغاب، مما يمهد لها فتح طريق أقصر لقرى الرصيف والعزيزة التابعتين لمدينة  السقيلبية أكبر معاقل نظام الأسد بريف حماة الغربي.

الوضع الإنساني:

لاجئون سوريون محتجزون بمصر يناشدون الأمم المتحدة لمنع تسليمهم للنظام:
ناشد مجموعة من السوريين المحتجزين لدى السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، منظمة الأمم المتحدة للتدخل لدى الحكومة المصرية؛ "كي لا يتم ترحيلهم إلى سوريا" وتسليمهم للنظام هناك، وقال أحد أفراد المجموعة، المؤلفة من 104 أشخاص (بينهم نساء وأطفال): إنه "أثناء توجُّههم من تركيا إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية، أجبرهم المهربون على النزول بجزيرة نايلسون المصرية"، وأضاف: أن السلطات المصرية اقتادتهم إلى أحد السجون، مشيرًا إلى وجود "أشخاص مصابين في المجموعة، جراء محاولة المهربين رميهم في الماء خلال الرحلة البحرية"، على حد تعبيره.
سكان حلب يستعدون للحصار بالزراعة و تربية الحيوانات:
يتخوف أهالي حلب من وقوع مدينتهم تحت الحصار؛ بعد التقدم الذي أحرزته قوات النظام مؤخراً على جبهة "حندرات"، في سعي منها لإحكام السيطرة آخر طريق يصل المدينة بريفها، ودفعت تلك المخاوف العائلات وبعض الناشطين في أحياء المدينة إلى الزراعة، وتربية بعض الحيوانات، كبديل في حال وقع الحصار؛ وذلك لتجنب الوقوع في التجربة المريرة التي عاشتها بلدات ومدن سورية أخرى لم تتهيأ للحصار قبل وقوعه، ولإدراكهم بأنه ومع العدد الكبير لسكان حلب مقارنة مع بقية المدن، فإن الحصار في حال حصوله؛ سيتسبب بأزمة غذائية كبيرة في المدينة.

المواقف والتحركات الدولية:

أوغلو يتهم قوات الأسد بارتكاب مجازر بمحيط حلب:
اتهم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قوات النظام السوري بارتكاب مجازر في محيط مدينة حلب (شمال سوريا)، ونبه إلى أن تركيا ستواجه أزمة لاجئين جديدة إذا سقطت حلب (ثاني أكبر المدن السورية) في أيدي قوات الرئيس بشار الأسد، وخلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مع قادة الأركان التركية، قال أوغلو إن تركيا ستواجه مشكلة كبيرة بخصوص مسألة اللاجئين في حال سقطت حلب، مجدداً المطالبة بتأسيس "منطقة آمنة" في الأراضي السورية.
وانتقد داود أوغلو "ازدواجية المعايير" لدى التحالف الدولي، ففي حين يركز ضرباته ضد تنظيم الدولة الإسلامية في عين العرب (كوباني) يُترك الأسد لارتكاب مجازر في عدة مناطق سورية، مشيراً إلى محاولات تركيا لإيصال فكرة كبح جرائم النظام السوري ضد شعبه للحلفاء على مدار الشهر الأخير، وتطالب أنقره بأن يوسع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة حملته ليشمل نظام الأسد إلى جانب تنظيم الدولة، وتقول إنه لا يمكن تحقيق السلام في سوريا إذا بقي الأسد في السلطة.
كما دعت تركيا الحلفاء إلى إقامة "منطقة آمنة" شمال سوريا للاجئين على الأراضي السورية. وتتطلب هذه الخطوة إقامة منطقة حظر طيران تتولى طائرات قوى خارجية مراقبتها.
آخر وحدات سورية لإنتاج سلاح كيمياوي سوف تدمر قريباً:
أعلنت مسؤولة أمام مجلس الأمن الدولي، أن أعمال تدمير آخر منشآت إنتاج للأسلحة الكيمياوية السورية سوف تبدأ هذا الشهر وسوف تنتهي العام المقبل، وقالت الدبلوماسية الهولندية سيغريد كاغ التي تترأس بعثة الأمم المتحدة المكلفة التخلص من الترسانة الكيمياوية السورية، أمام أعضاء مجلس الأمن الـ15 إن 13 وحدة إنتاج سوف تفكك، حسب ما نقل عنها رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر السفير الأسترالي غاري كوينلان.
وقال كوينلان للصحافيين في ختام الاجتماع إن "التحضيرات للبدء بتدمير 12 وحدة إنتاجية باقية، سبع مستودات وخمسة أنفاق تحت الأرض، سوف تفكك في وقت لاحق هذا الشهر وسيتم الانتهاء من العمل قبل صيف العام 2015". كما أشار إلى وحدة أخرى سوف ستدمر أيضاً.
الأردن يتعامل مع عناصر مدفوعة من الأجهزة السورية:
كشف المحافظ وليد أبِدا، مدير مديرية الجنسية وشؤون العرب والأجانب في وزارة الداخلية الأردنية، خلال ورشة عمل نظمتها وزارة الداخلية عن "دور الحاكم الإداري في التعامل مع قضايا اللجوء"، عن تعامل الأردن مع العشرات من عناصر مدفوعة من السلطات السورية إلى الأردن لغايات أمنية، وأفاد أبِدا بأن هناك أعباءً كبيرة في التعامل مع العناصر المدفوعة من الأجهزة السورية وحلفاء النظام السوري المرسلين لغايات استطلاع حول أهداف أمنية وحيوية، تم التعامل مع عشرات بهذه الحالات.

آراء المفكرين والصحف:

الخوف توأم السوريين
محمد صبرا
كانت الثورة السورية حدثاً استثنائياً عصيّاً على التحليل، مفاجئاً ومباغتاً، إلى حد لم يكن يتنبأ به أحد، وأول المتفاجئين كانت السلطة التي تعرف شعبها جيداً، والتي تعرف ماذا فعلت به في العقود الماضية، السلطة التي زرعت الخوف في كل زاوية من زوايا سورية، حتى بات الشعب السوري شعب الخائفين بامتياز، كان الخوف حياتنا جميعاً، الخوف من كل شيء كان الضابط الذي يرسم سلوكنا، الجميع يخاف من الجميع، الشعب يخاف أن تنقضَّ عليه السلطة، أن تنكّل به، وأن تحرمه لقمة عيشه، والسلطة تخاف من الشعب أن يفتك بها، إذا زال عنه الخوف يوماً واحداً.
لم تكن هناك مستويات للخوف في سورية، كان يضرب الجميع وبالدرجة نفسها، القيادات تخاف، والوزراء يخافون، الموظفون يخافون، ضباط الجيش والشرطة والأمن، والمواطنون كلهم كانوا يخافون، إلى الحد الذي أصبح فيه الشعب السوري يمارس حياته بشعائرية رتيبة، وكأن الجميع كان ينخرط في تمثيلية معقدة اسمها الحياة، كان السوريون فيها الممثلين والمتفرجين في آن.
لقد حول النظام السوري شعباً بكامله إلى مجرد كائنات، يسكنها الخوف، ولا شيء آخر، تصفق بدافع الخوف، وترقص في الميادين في مناسبات النظام التي يشارك فيها المواطنون خوفاً. كان الخطباء يقولون كلاماً يعلمون أنه كاذب، ويعلمون أن المستمعين يعرفون أنه كاذب، وكان المصفقون للكلام الكاذب يعلمون أن الخطيب يعرف أن تصفيقهم بدافع الخوف.
وفي مارس/ آذار من عام 2011، اختلت موازين الخوف عند السوريين، فقدوا خوفهم أو تجاوزوه، خرجوا ليتحدّوا هذا النظام، النظام الخائف منهم، والذي مارس أقصى درجات الوحشية، تعبيراً عن خوفه، استمر السوريون، على الرغم من القتل بالتظاهر، لأنهم عادوا إلى الخوف مجدداً، كانوا، هذه المرة، يخافون انتقام النظام، إذا ما فشلت الثورة، إذا ما توقفوا عن التظاهر، فبعد أن أغرق النظام نفسه والوطن ببركة الدم، لم يعد أحد قادراً على التراجع. (العربي الجديد)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد اليوم (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء)
رجب سلمان زينو - دمشق   
معاذ عبد الواحد - دمشق 
وليد زاهر عبد الواحد - دمشق   
عبادة سمير جوعانة - دمشق     
عمر الطواشي - دمشق 
زاهر حسن عيد - دمشق 
رضوان رمضان - دمشق 
عبد الرحمن صادق شكور - دمشق  
محمد عمار المدني - دمشق 
حمدي البصال - دمشق  - جوبر
محمد أيمن شكور - دمشق 
علي نضال أبو أذان - دمشق
مالك محمود العياش - درعا  - ابطع   
إبراهيم جهاد العياش - درعا  - ابطع 
أحمد يوسف النصار - درعا  - ابطع  
نبيل نزال حسين الحريري - درعا  - داعل 
أحمد محمد الشتيوي - حمص  - حي الحميدية 
حسين إبراهيم محمد العقلة المحمد - حمص  - مهين 
ناجي - حماة 
عمر أحمد كلزية - حلب   
حليمة العلي - حلب 
بشير أحمد صبحي عساف - إدلب  - بنش 
علاء مصطفى قاسم - إدلب  - جسر الشغور: مريمين   
عابدين الحسن - إدلب  - جسر الشغور: الكستن  
حسين أحمد شغري - إدلب  - جبل الزاوية: الرامي  
محمد محمود زرعة-  إدلب  - جبل الزاوية: الرامي 
محمد محمود طحش - إدلب  - جبل الزاوية: الرامي 
وليد طالب خطيب - إدلب  - جبل الزاوية: الرامي  
محمد عبد الله غراء - إدلب  - مزرعة طبيش  
رفعت عصام الرجب - إدلب  - كفرسجنة

 

 

 

 


المصادر:
- لجان التنسيق المحلية
- مسار برس
- الجبهة الإسلامية
- سوريا مباشر
- الائتلاف الوطني لقوى الثورة
- الحكومة السورية المؤقتة
- الدرر الشامية
- حلب نيوز
- الجزيرة نت
- العربي الجديد
- فرنس برس
- العربية نت
- وكالة الأناضول
- مركز توثيق الانتهاكات بسوريا