الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 29 مايو 2024 م
أخبار سوريا - المجاهدون يعلنون بدء عمليات تطهير محافظة الرقة من داعش - 23-4- 2014
الأربعاء 23 جمادى الآخر 1435 هـ الموافق 23 أبريل 2014 م
عدد الزيارات : 18816
جرائم النظام الأسدي:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السورية:
نظام الأسد:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

قصف بالطيران والمدفعية والهاون على مناطق وبلدات سورية عدة، و المجاهدون يسيطرون على قرية خربة بالرقة، والائتلاف يطالب السعودية زيادة الدعم للمقاتلين على الأرض، وأعضاء بمجلس الأمن يطالبون بالتحقيق في استخدام غاز الكلور.

جرائم النظام الأسدي:

49 قتيلا:
قتلت قوات الأسد يومنا هذا الأربعاء 49 شخصا معظمهم في دمشق وريفها.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في دمشق وريفها قتل 18 شخصا، وفي حلب قتل 11 شخصا، وفي درعا قتل 10 أشخاص، وفي إدلب قتل 3 أشخاص، وفي حماة قتل شخصان، كذلك في حمص قتل شخصان، وفي دير الزور قتل شخصا، وفي القنيطرة قتل شخص واحد. (1)
مناطق القصف:
في دمشق وريفها، قصفت قوات الأسد بالطيران الحربي بلدة المليحة، وقصفت قوات الأسد مخيم اليرموك بقذائف الهاون، كما شن الطيران الحربي الأسدي 6 غارات جوية على مدينة دوما ما أسفر عن سقوط عددا من القتلى والجرحى، وسقطت عددا من قذائف الهاون على حي باب توما ومحيط ساحة العباسيين.
وفي حلب، ألقى الطيران المروحي الأسدي برميلين متفجرين على حي بعيدين، كما ألقى الطيران المروحي أيضا براميل متفجرة على محيط سجن حلب المركزي، وقصفت قوات الأسد بالطيران الحربي بلدة الأتارب.
وفي درعا، أطلقت قوات الأسد النار على المدنيين في بلدة نوى، وألقى الطيران المروحي برميلا متفجرا على بلدة بصرى الشام، كما قصفت قوات الأسد بلدة معربة بالمدفعية الثقيلة.
وفي إدلب، شن الطيران الحربي الأسدي غارات جوية على بلدة بنش.
وفي حمص، قصفت قوات الأسد أحياء المدينة المحاصرة وقرية الغاصبية شرقي تلبيسة بالمدفعية والصواريخ، واستهدف القصف أيضا مدن وبلدات تلبيسة والرستن والحولة والغنطو والدار الكبيرة.
وفي للاذقية، قصفت قوات الأسد جبل النسر المحاذي لمدينة كسب بالمدفعية والصواريخ.
وفي حماة، استهدفت قوات الأسد قرية الحويجة في سهل الغاب بالمدفعية الثقيلة. (2)

عمليات المجاهدين:

استهداف معاقل قوات الأسد:
في دمشق وريفها، قصف المجاهدون الفوج41 في ضاحية الأسد بالهاون.
وفي حلب، دك المجاهدون معاقل ميليشيات الأسد في جبهة الشيخ نجار بقذائف الهاون محلية الصنع، كما استهدفوا كلية المدفعية في الراموسة بحلب، بالدبابات وحققوا إصابات مباشرة، واستهدف المجاهدون أيضا تحصينات ميليشيات الأسد في معمل الاسمنت بـالشيخ_سعيد بمدفع SPG9.
وفي اللاذقية، تمكن المجاهدون من تدمير مدفع57 على تلّة الحرامية المحاذية للمرصد 45 بعد استهدافه بصاروخ كونكورس.
وفي حمص، تمكن المجاهدون من قتل وجرح عددا من شبيحة الأسد في كمين نصب لهم، في أحد أحياء مدينة حمص المحاصرة، كما استهدفوا معاقل الشبيحة، في قرية جبورين الموالية بريف_حمص الشمالي بقذائف الهاون. (3)
تدمير آليات وقتل جنود الأسد والسيطرة على قرية خربة بالرقة :
في دمشق وريفها، دمر المجاهدون دبابةT72 في محيط بلدة المليحة، كما قنصوا 4 عناصر من قوات الأسد بمحيط إدارة الدفاع الجوي في البلدة، واستهدفوا معاقل قوات الأسد في ثكنة كمال مشارقة في حي جوبر وحققوا إصابات مباشرة.
وفي اللاذقية، تمكن المجاهدون من قتل 22 عنصراً من قوات الأسد بعد استهداف تجمعاتهم بالهاون بمحيط قمة_تشالما.
وفي الرقة، سيطر المجاهدون على قرية خربة العبود بالكامل بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر تنظيم  البغدادي، كما أعلنوا عن بدء عمليات ضد تنظيم الدولة_الإسلامية في المحافظة، وتحرير المحافظة من عناصر التنظيم، وأعلنوا تأييدهم لحملة الرقة تذبح بصمت.
وفي درعا، تصدى المجاهدون لمحاولة قوات الأسد التسلل لحي طريق السد.
وفي ‏دير الزور، تمكن المجاهدون من قتل ثلاث عناصر وجرح آخرين من عناصر قوات الأسد بعد استهدافهم بقنبلة على أسوار ‏مطار دير الزور العسكري. (4)
أسر عناصر من للجان الشعبة وقتل قوات الأسد:
في السويدا، أسر المجاهدون 5 عناصر من اللجان الشعبية خلال اشتباكات معهم في قرية خربا.
وفي حلب، تمكن المجاهدون من قتل 3 عناصر من قوات الأسد خلال اشتباكات معهم في منطقة الليرمون.
وفي الحسكة، قتل المجاهدون قياديا في حزب الاتحاد الديمقراطي أثناء اشتباكات مع عناصر الحزب في محيط قرية ظهر العرب برأس العين. (2)
مقتل أمير تنظيم البغدادي:
تمكن المجاهدون من قتل أمير تنظيم دولة العراق والشام في مدينة الحسكة و10 من مرافقيه بانفجار سيارة مفخخة استهدفت مقرهم في منطقة الشدادي. (2)

المعارضة السورية:

وسام تقدير للشعب التركي:
قدّم وفد من وزارة الثقافة وشؤون الأسرة في الحكومة السورية المؤقتة، "وسام الحب والتقدير والاحترام للشعب التركي وقيادته على دعمهم المتميز للشعب السوري وقضاياه"، وقدم مدير التخطيط والبرامج في وزارة الثقافة رفعت عامر، والذي مثّل وزيرة الثقافة تغريد الحجلي، الوسام لوالي السوريين في تركيا فيصل يلماز، في زيارة قام بها وفد الوزارة برفقة مجموعة من الأطفال السوريين، إلى مكتب الوالي في مدينة غازي عنتاب. (5)
ضربة قاضية للحل سياسي:
اعتبر المجلس الوطني السوري اعتزام نظام بشار الأسد إجراء "الانتخابات الرئاسية"، في الثالث من الشهر القادم، "ضربة قاضية للحل السياسي"، وقال المجلس في بيان له اليوم إن" إجراء هذه المهرجانات في وقت تغطي الدماء والآلام والدمار كل سورية، من أقصاها إلى أقصاها يستدعي ما هو أكثر من السخرية المرة".

مؤكدا أن هكذا خطوة هي" ضربة قاصمة من النظام ومن حلفائه للحلول السياسية وفي مقدمتها مؤتمر جنيف العالق في غياهب المجهول بين الموت والحياة، وهو تعبير عن الازدراء المطلق الذي يكنه النظام للقيم الأخلاقية والإنسانية العليا، ولكل ما يطمح إليه السوريون ويستحقونه من حرية وعدالة ودولة القانون والمؤسسات".
ورأى المجلس الوطني السوري أن هذا التوجه من نظام بشار الأسد لإجراء "الانتخابات الرئاسية"، "لم تفاجئ العارفين به"، مؤكدا أن الشعب السوري "يعرف جيداً ما معنى الانتخابات الرئاسية منذ استولى حافظ أسد وأسرته على مقدرات سورية بالحديد والنار"، واصفا الأمر بأنه "مجرد مهرجانات للنفاق وتزييف إرادة الشعب، لإظهار الولاء للحاكم المستبد وللتراقص على معاناة الشعب المنهوب والمسحوق". (5)
قرارات مجلس الأمن على المحك:
وصفت نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري نورا الأمير جلسة مجلس الأمن التي ستعقد اليوم، من أجل" بحث قتل بشار الأسد للسوريين العزل بواسطة الغازات السامة، والتي جعلها أحد المكونات الأساسية للبراميل المتفجرة"، بأنّ قراراتها التي ستخرج بها "تضع مصداقية المجتمع الدولي على المحك القانوني والأخلاقي، خاصة بعد أن أصبح الشعب السوري، يشكك بمرجعية المنظمات الكبرى للأمم المتحدة، وأصبح يعتقد بأنّ هدفها ليس هو إنقاذ إنسانيته، بل استغلالها لتحقيق أغراض سياسية داخل منطقة الوطن العربي".
واعتبرت الأمير أن هذه الجلسة "تعد إحدى الفرص المتاحة التي من الممكن للمجتمع الدولي أن يرمم الثقة مع أطفال سورية، والتي صدّعتها براميل الأسد المتفجرة، والتي أبى الأسد إلا أن يمزجها بغازات الموت السامة، التي هددت حياة 450 مدنيا، وأودت بحياة 21 موطنا أغلبهم من الأطفال والمسنين". (5)
الائتلاف يطلب من السعودية زيادة الدعم:
قال مستشار الرئاسة في المجلس الوطني المعارض منذر إقبيق  إن المحادثات تناولت المساعدة السعودية المستمرة وضرورة تعزيز قدرات الجيش السوري الحر والحكومة المؤقتة، التي قال إنها تقدم مساعدات للسكان في مناطق محررة"، وشدد إقبيق على أن زيادة هذه المساعدة ضرورية "لمواجهة تدفق مرتزقة حزب الله والمليشيات العراقية"، التي تقاتل إلى جانب النظام السوري، على حد قوله، فضلا عن "الزيادة المستمرة في الدعم العسكري والاقتصادي الذي تقدمه روسيا وإيران" إلى النظام السوري. (8)

نظام الأسد:

أول منافس لبشار في الانتخابات:
تقدم عضو مجلس الشعب السوري ماهر عبد الحفيظ حجار إلى المحكمة الدستورية العليا، بطلب الترشح إلى منصب رئاسة الجمهورية ليكون أول المرشحين لهذا المنصب، وأعلن رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام الأربعاء 23 أبريل/ نيسان أن المجلس تلقى من المحكمة الدستورية العليا إشعارا بأن حجار تولد حلب 1968 قدم للمحكمة طلبا، أعلن فيه ترشيح نفسه لمنصب رئاسة الجمهورية، وأوضحت المحكمة أن طلب المرشح حجار قيد في سجلها الخاص تحت رقم 1 بتاريخ الأربعاء 22 أبريل/ نيسان، وبين اللحام أن حجار طلب إعلام أعضاء مجلس الشعب بواقعة الترشح آملا أن يحظى بتأييدهم في ذلك. (6)
قرار سيادي:
قالت وزارة الخارجية السورية إن قرار إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا قرارا سياديا سوريا بحتا، ولا يسمح لأي جهة بالتدخل فيه، وأوضحت الخارجية السورية في بيانها أن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في سوريا يرتبط بالدستور السوري ويخضع لإرادة الشعب الذي صوت على هذا الدستور، وأكدت أن من رأى في إجراء الانتخابات وفقا للدستور والقوانين المرعية نسفا للجهود الرامية إلى إنجاح مؤتمر جنيف، فإن وزارة الخارجية والمغتربين تعود وتؤكد أن من يتحمل مسؤولية عرقلة جنيف2، هو الأمم المتحدة ووسيطها الأخضر الإبراهيمي الذي جعل من نفسه طرفا متحيزا لا وسيطا ولا نزيها. (9)

الوضع الإنساني:

أكثر من مليون طفل سوري لاجئ في دول الجوار:
قدرة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أعداد الأطفال السوريين في دول اللجوء بمليون و311 ألف طفل 425 ألف، منهم دون الخامسة من العمر، ففي مصر 59 ألف و596 طفلاً، وفي العراق 90 ألف و247 طفلاً، وفي الأردن 310 آلاف و820 طفلاً، وفي لبنان 537 ألف و633 طفلاً، وفي تركيا 379 ألف و792 طفلاً. (7)
أكثر من 10 آلاف طفل قضوا في الصراع السوري:
تشير الإحصاءات الصادرة عن مراكز توثيق الضحايا في سوريا، إلى أنَّ عدد الأطفال السوريين الذين لقوا حتفهم بلغ أكثر من 10 آلاف طفل، خلال السنوات الثلاث التي مضت من عمر الصراع في سوريا، ويبلغ عدد الأطفال السوريين في سجون النظام السوري ممَن دون 18 عاماً بلغ 11 ألفاً و525 طفلاً بحسب "مركز إحصاء الثورة السورية". (7)

المواقف والتحركات الدولية:

نفي الاعتراض:
نفى قائد القوات البرية التركية، الجنرال خلوصي آقار، الأنباء التي ترددت مؤخرا، حول اعتراض عناصر من تنظيم دولة الشام والعراق في سوريا داعش، طريق قافلة تركية كانت تقل المساعدات لضريح الشاه سليمان الواقع داخل الأراضي السورية، وأوضح أنهم أرسلوا اليوم قافلة عسكرية لتعزيز قوات الحماية هناك، مع استبدال الحراسات السابقة، بأخرى جديدة، مشيرا إلى أن هذا الأمر "روتيني ومخطط له من قبل، وليس هناك أي طارئ". (7)
عملية تدمير الأسلحة جيدا جدا:
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن عملية تدمير الأسلحة الكيميائية في سورية تجري "جيدا جدا"، وقال لافروف" وقعنا على اتفاقية نزع الأسلحة الكيميائية السورية، وتجري هذه العملية جيدا جدا،وأشار الوزير الروسي إلى أن واشنطن بدورها بدأت منذ أول يوم" تدق ناقوس الخطر" قائلة إن الحكومة السورية تسعى إلى إطالة العملية ولا تنفذ التزاماتها، مؤكدا أن الجانب الأمريكي تجاهل الأمر الواقع بالكامل. (6)
وكالات أممية تدعو لتسهيل وصول المعونات بسوريا:
دعت خمس وكالات إنسانية أممية اليوم، إلى تمكينها من إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين في سوريا دون قيد أو شرط، وذلك عبر استخدام كافة الطرق المتاحة سواء عبر خطوط القتال داخل البلاد أو عبر حدودها، وأوضحت تلك الوكالات -وهي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ويونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، أنه في الكثير من الأحيان تمنع جميع الأطراف وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، حيث تقطع قوات وجماعات مسلحة مختلفة طرقا رئيسة، كما يتسبب القصف الجوي والصواريخ والقذائف والهجمات العشوائية الأخرى في قتل الرجال والنساء والأطفال الأبرياء.
وطالبت تلك الوكالات برفع الحصار المفروض على المدنيين من قبل جميع الأطراف، في مناطق بحلب وفي البلدة القديمة لحمص واليرموك والغوطة الشرقية والمعضمية ونبل والزهراء، كما دعت إلى إنهاء القصف العشوائي الذي تشنه الحكومة السورية وفصائل المعارضة على المدنيين، ووقف كافة الانتهاكات الأخرى للقانون الإنساني الدولي. (8)
التحقيق في هجمات بالكلور في سورية:
دعا أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى التحقيق في المزاعم الجديدة بشن هجمات بغاز الكلور على معقل للمعارضة المسلحة في سورية، معربين عن قلقهم بشأن هذه المعلومات، واطلعت سيغريد كاغ، التي تنسق في سورية مهمة الإشراف على إزالة مخزون سورية من الأسلحة الكيماوية بحلول 30 حزيران (يونيو)، أعضاء مجلس الأمن على هذه المسألة خلال جلسة مغلقة.
وقالت سفيرة نيجيريا جوي اوغو التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس، إن أعضاء المجلس "أعربوا عن قلقهم بشأن التقارير حول استخدام غاز الكلور في بعض المدن (السورية)والذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص ودعوا إلى فتح تحقيق في ذلك"، وأضافت السفيرة" نحن لا نزال بانتظار تأكيد صحة تلك التقارير. وحتى تصبح لدينا الحقائق كاملة، لا نستطيع أن نتخذ أي قرار حول هذه المسالة". (10)

آراء المفكرين والصحف:

انتخابات على أصوات البراميل المتفجرة
بقلم : ريم الحرمى

يستمرّ النظام السوري وبشار الأسد في تقديم مسرحياتهما الهزلية، التي لم تعد تخفى على أحد سوى هؤلاء الذين يشاركون النظام السوري جرائمه ومجازره المستمرة ضد الشعب السوري للسنة الثالثة على التوالي، وفي ظل جو بالغ التعقيد لما آلت إليه الأزمة في سوريا، وتغيير في مواقف عدة ودخول عناصر جديدة على الأزمة، مثل المعارضة التي ابتدأت كمعارضة سلمية ثم تطورت لتصدي قوات الأسد وأصبحت المعارضة مسلحة.
ثم تطور الأمر ودخلت جماعات أخرى تقاتل لأهدافها وأهداف بعيدة عما قامت الثورة لأجله مثل داعش وجبهة النصرة والجماعات الأخرى المماثلة، التي تنجلي حقيقتها يومًا بعد يوم بأنها تدعم وتخدم النظام السوري بطريقة أو بأخرى، بالطبع كل التطورات التي حدثت لم تكن لتحد لولا تخاذل المجتمع الدولي وتقاعسه بالخروج بحل للأزمة السورية، وفي الوقت ذاته فاستمرار الأزمة في سوريا ما هو إلا دليل على محدودية قوة المجتمع الدولي.
فسوريا ونظام الأسد كشفا الكثير عما يمكن للمجتمع الدولي فعله وصلاحياته المحدودة في التعامل مع هكذا أزمات، بالإضافة إلى التغيير في موازين القوى في العملية السياسية وصناعة القرار، فهذه الأزمة كشفت عدم مقدرة الولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية لوضع حد للجرائم التي يرتكبها النظام.
وفي الوقت ذاته فالنظام يستمد قوته وشرعيته من دول تعتبر نفسها القطب المضاد للمجتمع الدولي المتمثل بالولايات المتحدة وحلفائها وهم الصين وروسيا، بالإضافة إلى دول أخرى مؤججة للصراع على أساس مذهبي- طائفي - ديني متمثلة بإيران، العراق، وجماعة حزب الله كعنصر لاعب من غير الدولة.
ويمضي النظام السوري غير عابئ بالدمار الذي جره على شعبه من قتل وتهجير، حيث هجّر أكثر من ٤٠٪ من السكان السوريين وقتل أكثر من مئة ألف، وبكل وقاحة معهودة من النظام السوري يعلن أن تاريخ ٣ يونيو موعد جديد للانتخابات الرئاسية، ما الذي يدور في ذهن بشار الأسد وعلى من يضحك بإعلانه تلك الانتخابات الهزلية؟
فمنذ عام ١٩٥٨ أي منذ عهد الرئيس شكري القوتلي لم تشهد سوريا أي انتخابات رئاسية حقيقية، فكان هو الرئيس الأول بعد انسحاب القوات الفرنسية، ومن ثم توالت الانقلابات في سوريا الواحد تلو الآخر حتى وصل حزب البعث العربي الاشتراكي إلى الحكم عام ١٩٦٣، وحتى حينها طالت النزاعات الحزب نفسه.

ثم دخلت سوريا والصراع على الحكم سيناريو جديدًا، حيث عزل حافظ الأسد الذي كان وزيرًا للدفاع الرئيس السوري نور الدين الأتاسي بعد الحرب مع إسرائيل عام ١٩٦٧، ومن ثم استحوذ الأسد على السلطة حتى وفاته عام ٢٠٠٠، وها هو اليوم بشار الأسد يعيد سيناريو الاستحواذ على السلطة لكن بطرق أخرى.
فبينما يتأهب بشار الأسد لخوض انتخاباته المزعومة، تستمر قواته باستخدام كافة الأسلحة المحرمة دوليًا، فالنظام السوري يثبت للمجتمع الدولي أن فاشيته في القتل لا حدود لها وأنه بإمكانه أن يكون "خلاقًا" في استخدامه الغازات السامة والأسلحة، فمنذ أيام كشف تقرير أمريكي عن استخدام قوات الأسد غاز الكلور السام.
هذا بالإضافة إلى استخدام البراميل المتفجرة يوميًا على حلب وغيرها من المدن السورية، وبالطبع فمن ضمن شعارات الأسد الانتخابية " إما أن تختاروني، أو سيختاركم الموت"، فهو لم يترك الخيارات للشعب السوري الذي يدفع ثمن استمراريته في القتل بدم بارد.

وفي ظل الانقسامات العربية، والتخاذل الدولي فإن تلك الانتخابات غير الشرعية التي ينوي النظام غير الشرعي القيام بها، سوف تنجح في تنصيب رئيس غير شرعي، وكل هذا بسبب الشرعية التي يستمدها من الأنظمة والدول التي تدعمه، وهنا سيكون مصير أي حل سياسي هو الفشل. (11)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء)(12)
زياد الحبش - ريف دمشق - المليحة
خديجة عبد الله الخطيب - درعا - تسيل
باسم الحرستاني - ريف دمشق - المليحة
فردوس علي الفرحان - القنيطرة - الناصرية
أحمد عوض المذيب - درعا - نوى
محمد إبراهيم المصري - درعا - نوى
يوسف خالد العقلة - دمشق - جاسم
خالد السقا - حماه - كفرزيتا
عدنان المشعوذ - ريف دمشق - دوما
يوسف عيبور - ريف دمشق - دوما
عبد الحكيم خبية - ريف دمشق - دوما
محي الدين عيبور - ريف دمشق - دوما
حسام عمر المحشي - ريف دمشق - دوما
كاسم محروس البغدادي - ريف دمشق - دوما
محجوب الناطور - ريف دمشق - دوما
فاروق حسين عرابي - ريف دمشق - دوما
علي عبيد المبارك - ريف دمشق - دوما
نور الدين زادة - ريف دمشق - القاسمية
مصطفى زكريا - ريف دمشق - دوما
زهير هاني السيد محمود - ريف دمشق - دوما
محمد توفيق التلاوي ريف دمشق - دوما
رامي مصطفى الأحمد - إدلب - كفرزيتا
محمد شعبان جعفر - إدلب - تفتناز
علي عصام غزال - إدلب - تفتناز
علي الجير ودي - ريف دمشق - دوما
صائب العماري (الساري) - درعا - معربة
أيمن المنصور - درعا - معربة
يوسف العبد الله (المقداد) - ريف دمشق - معربة
علي حموده اللبنانية - درعا - معربة
موسى علي المجبر - حماة - حلفايا
عدنان خالد الرشيد - حماة - صوران
أيهم عاطف المقبل - درعا - بصرى الشام
أحمد غسان النعواشي المقداد - درعا - بصرى الشام
علي ضاهر - دمشق - دمر
رضوان شحادة جباصيني - دمشق - مخيم اليرموك
حيان صلاح بدران - ريف دمشق - القلمون: قارة
يحيى مصطفى جنيد - حلب - بعيدين
حسين العموري - ريف دمشق - المليحة
عمر الشاعر - حلب 
محمد بسام شرف عياش  - ريف دمشق - عربين
وسيم فاروق خوام - ريف دمشق - المليحة
أحمد جمال عبد الهادي - ريف دمشق - عربين
عامر النبكي - ريف دمشق - جسرين
عصام نذير النبكي - ريف دمشق - جسرين
مريم الحلبوني - ريف دمشق - دوما
عمر الدالي - حلب - الجينة
أحمد غريب برو غالي - حلب - إبين سمعان
عزوز الفواز الخلف السليمان - دير الزور - الجبيلة
حسين نجم الغريان - دير الزور - أبو حردوب: عشائر
عوض حمود العلاوي - دير الزور - أبو حردوب: عشائر
 

 

 

المصادر:
1) لجان التنسيق المحلية
2) مسار برس
3) الجبهة الإسلامية
4) مرآة الشام
5) الائتلاف الوطني لقوى الثورة
6) روسيا اليوم
7) وكالة الأناضول
8) الجزيرة نت
9) الشرق الأوسط
10) الحياة
11) الراية
12) مركز توثيق الانتهاكات في سوريا