الخميس 7 ذو الحجة 1445 هـ الموافق 13 يونيو 2024 م
4700 طالب وطالبة ينتظمون في حلقات هيئة الشام الإسلامية لتعليم القرآن الكريم
السبت 6 شعبان 1434 هـ الموافق 15 يونيو 2013 م
عدد الزيارات : 6208

172 حلقة أقامتها الهيئة في مخيمات اللجوء وداخل سوريا

4700 طالب وطالبة ينتظمون في حلقات هيئة الشام الإسلامية لتعليم القرآن الكريم

 

شهِد شهر (أكتوبر) من العام الماضي 2012م  إطلاق هيئة الشام الإسلامية مشروع  تعليم القرآن الكريم لأبناء اللاجئين السوريين في المخيمات التركية والأردنية، والنازحين في لبنان، إضافة إلى المقيمين في المناطق المحررة داخل سوريا.

بدأت نواة هذا المشروع –الذي توسع لاحقاً- في مخيم أورفا (جيلان بينار)، حيث أقيمت أولى هذه الحلقات، ليتم بعد ذلك افتتاح حلقات أخرى في مخيم مرعش في الأول من يناير 2013م، ويستمر التوسع ليصل عدد الحلقات مع نهاية شهر نيسان (أبريل) 2013م إلى 172 حلقة يدرس فيها أكثر من 4700 طالب وطالبة - بفضل الله وتوفيقه.    

تتوزع هذه الحلقات في: تركيا (مخيمي أورفا ومرعش)، والأردن (مخيم الزعتري) ومراكز أخرى لتحفيظ القرآن الكريم في أماكن وجود اللاجئين، وفي لبنان (مركز تحفيظ القرآن في مدينة عكار)، أما داخل سوريا فتتوزع الحلقات في مدن: حلب، ومنبج، وريف إدلب وفي جبل الزاوية.

 

 

نبعت أهمية مشروع حلقات تعليم القرآن الكريم؛ من الواقع الأليم الذي عاشه أبناؤنا في ظل تسلط العصابة الإرهابية الأسدية، حيث عانوا إهمالاً شديداً في تعليم كتاب الله تعالى والعقيدة الإسلامية، إضافة إلى ما يعيشه حالياً معظم الأطفال في المخيمات ومناطق النزوح في الداخل من فراغ كبير، وما يقاسونه من أزمات نفسية، يصاحب ذلك عدم انتظام معظمهم في المدارس النظامية.

لأجل ذلك، يسعى المشروع لتحقيق أهداف سامية يأتي في مقدمتها: تحفيظ كتاب الله تعالى وتعليمه لآلاف الطلاب، كما يهدف إلى حفظ أوقات الفتيان والفتيات من الضياع، وتأديبهم بآداب القرآن، وتربيتهم على الأخلاق الإسلامية الفاضلة، وتعليمهم أذكار الطفل المسلم، وأحكام الطهارة والصلاة. بحيث تكون حلقة التحفيظ المحضن التربوي للطفل المسلم.

 كما يتم دعم الأطفال نفسياً من خلال تقديم برامج الدعم النفسي للطلبة، وتأهيل المدرسين للتعامل مع الطلبة من الناحية النفسية والاجتماعية.

 

وتتكفل هيئة الشام الإسلامية بمكافآت المدرسين والمدرسات في هذه الحلقات، إضافة إلى مكافآت المشرفين، ومكافآت حفظ الأجزاء القرآنية للطلاب، وحوافز تشجيعية، كما توفّر جميع ما يلزم لإدارة الحلقات من الأدوات المكتبية والقرطاسية اللازمة لدعم مسيرة التعليم في هذه الحلقات، مع ما يلزم من مصاحف وأجزاء قرآنية يتم توزيعها مجاناً.

 

يحظى طلاب هذه الحلقات بفوائد عظيمة تنفعهم في دنياهم وأُخراهم، منها:

1. حفظ القرآن الكريم بالتجويد والقراءة الصحيحة.

2. تعلُّم أحكام التجويد.

3. تعلُّم أحكام الطهارة والصلاة والسلوكومبادئ العقيدة الصحيحة.

4. حفظ أذكار المسلم والتعود على المحافظة عليها في حياتهم.

5. تعلُّم القراءة والكتابة للطلاب الصغار والضعفاء جداً في القراءة والكتابة.

6. التوجيه التربوي و الإيماني من خلالالدروس التربوية والقصص الهادفة والتعليم بالقدوة.

ويتم بين فترة وأخرى  تكريم الطلاب المثاليين المتميزين في السلوك والحفظ والانضباط.

 

وحرصاً على تميُز الأداء وفي سبيل مساعدة المدرسين على أداء رسالتهم السامية على أكمل وجه، تعقد هيئة الشام الإسلامية من حين لآخر دورات تدريبية مكثفة للمدرسين والمشرفين على الحلقات، تشمل دروساً في التجويد، والمهارات المتقدمة في إدارة الحلقة القرآنية، والأساليب التربوية في التعامل مع الطالب، إضافة لدروس في العقيدة والفقه والدعوة.

وكان آخرها دورة مكثفة لتأهيل مدرسي حلقات مخيمي (أورفا ومرعش) في مدينة الريحانية التركية في شهر نيسان /ابريل 2013، استمرت أسبوعاً كاملاً، وشارك في تقديمها ثلاثة من المشايخ المتخصصين، وحضرها 24 متدرباً من مدرسي الحلقات. وكانت موضوعات الدورة في (التجويد ، علوم القرآن ، الفقه، أصول الإيمان، وفقه الدعوة).

 

 

هذا وقد شهدت الحلقات بمجرد افتتاحها إقبالاً شديداً –بفضل الله تعالى- حيث تنافس الأهالي في تسجيل أبنائهم فيها، بل إن هيئة الشام الإسلامية مازالت تتلقى طلبات بافتتاح حلقات جديدة في كل منطقة تعمل فيها الهيئة، بعد أن ذاع نبأ هذه الحلقات في شتى المناطق.

وكان من الثمار المباركة لهذا المشروع ما لوحظ من تعلق الأطفال والشباب بكتاب الله، وتأثرهم بتعاليمه، وسد فراغ أوقاتهم بما ينفعهم ويبعدهم عن مواطن الفساد والأمراض النفسية المصاحبة لظروف الحرب والدمار، وإضافة إلى ذلك، أسهم المشروع في تمكين عدد من الإخوة والأخوات من شَغل فراغهم وتأمين عمل لهم عن طريق هذه الحلقات تدريساً وإدارة وتوجيهاً.

ومن ثمرات المشروع المبارك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة فقط: إتمام أكثر من 1766 طالباً وطالبة حفظ جزء كامل من القرآن الكريم، منهم 1194 في مخيمات اللاجئين في تركيا، و60 طالباً في مخيم الزعتري، و63 طالباً في إدلب، و339 طالباً في منبج. وقد تجاوز عديد من الطلاب حفظ سبعة أجزاء من القرآن الكريم، وأتم بعضهم حفظ عشرة أجزاء من القرآن الكريم.

 

وتدعو هيئة الشام الإسلامية الراغبين بفعل الخير إلى الإسهام في دعم هذا المشروع المبارك، والمشاركة في تنفيذ الخطة الموضوعة لتوسيع مشروع الحلقات، والرامية إلى وصول عدد الحلقات مع نهاية عام 1434 هـ ـ 2013م إلى أكثر من 500 حلقة في مختلف المناطق المذكورة وفي مناطق جديدة ، بحيث يستفيد منها أكثر من 11.000 طالب وطالبة بعون الله تعالى.