الاثنين 17 محرّم 1441 هـ الموافق 16 سبتمبر 2019 م
أبرز إنجازات المسار الدعوي بهيئة الشام الإسلامية خلال شهر شوال 1438 - تموز 2017
الاثنين 22 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 14 أغسطس 2017 م
عدد الزيارات : 2393
أبرز إنجازات المسار الدعوي بهيئة الشام الإسلامية خلال شهر شوال 1438 - تموز 2017

 

أبرز إنجازات المسار الدعوي بهيئة الشام الإسلامية
خلال شهر شوال 1438 - تموز 2017

 

واصلت هيئة الشام الإسلامية مشاريعها وأنشطتها الدعوية خلال شهر شوال/ تموز، في الداخل السوري المحرر ودول اللجوء.
فضمن مشاريع جمعية الشام لتعليم القرآن الكريم بلغ عدد حلقات تعليم القرآن 537 حلقة، ينتظم فيها 12,550 طالباً وطالبة، أنهوا خلال الشهر حفظ 1,714 جزءاً من القرآن الكريم، بالإضافة إلى مراجعة 5,760 جزءاً. فيما بلغ عدد حلقات الإقراء والإجازة بالسند 25 حلقة، قُدمت خلالها 850 ساعة تدريسية استفاد منها 197 طالباً وطالبة.
كما بلغ عدد الحلقات في مشروع تدريس المناهج المصاحبة للحلقات 304 حلقات، قُدِّم خلالها 1,200 ساعة، وشارك فيها 6,250 طالباً. في حين أقيمت 28 دورة تدريبية لمعلمي ومعلمات الحلقات ضمن مشروع التأهيل القرآني، بمعدّل 643 ساعة تعليمية، استفاد منها 726 مدرساً ومدرّسة. فيما بلغ إجمالي عدد حلقات متابعة حفظ المعلمين 41 حلقة، انتظم فيها أكثر من 400 معلم ومعلمة، حيث حفظوا 149 جزءاً وراجعوا 660 جزءاً.
وضمن مشروع الدورات الصيفية المكثفة (الأترجة3) أقيمت 62 دورة، حضرها 1,150 طالباً وطالبة، حفظوا 1,580 جزءاً، وراجعوا 4,190 جزءاً، وأنهوا 14 ختمة للقرآن.
وأقيمت خلال الشهر أيضاً أنشطة لتحفيظ متن تحفة الأطفال لـ 2300 طفل، بالإضافة إلى 8200 طالب وطالبة شاركوا في أنشطة علمية ومسابقات ثقافية وألعاب رياضية، كما استفاد 4,000 طالب وطالبة من حفظ الأذكار.
وضمن الأنشطة والبرامج الدعوية: بلغ عدد الدعاة المكفولين من قبل الهيئة 122 داعية، قدّموا خلال الشهر أنشطة تنوعت بين خطب الجمعة والدروس والدورات العلمية ومجالس الإصلاح إضافة لزيارات السجون والمشافي والمواساة، وقد استفاد من نشاطاتهم 430,200 شخص. كما تم تقديم محاضرتين في القواعد الفقهية ضمن برنامج البناء الفقهي عبر الإنترنت، حضرها 300 من طلاب العلم.
ولا تزال خدمة جوال نور الشام مستمرة، حيث وصل عدد المشتركين في خدمة واتس آب \ 10,700\ مشترك، فيما بلغ عدد مشتركي تليغرام \1,450\مشتركاً.
كما أقيمت باقة من المحاضرات والدورات والملتقيات الدعوية في عدة مناطق في الداخل السوري ومناطق اللجوء، استفاد منها مئات الأشخاص.