السبت 14 محرّم 1446 هـ الموافق 20 يوليو 2024 م
أنشطة المكتب الإغاثي لهيئة الشام الإسلامية في حماه وريفها خلال شهر حزيران (يونيو) 2014
الاثنين 22 شوّال 1435 هـ الموافق 18 أغسطس 2014 م
عدد الزيارات : 4065

 

أنشطة المكتب الإغاثي لهيئة الشام الإسلامية في حماه وريفها 

خلال شهر حزيران (يونيو) 2014

 
نظراً للوضع الإنساني الذي يعيشه أهالي بلدات وقرى ريف حماة وريف إدلب الجنوبي ، من سكان أصليين ونازحين، ولكثرة عدد الأسر النازحة نتيجة تعرض قراهم للقصف، وما تعانيه تلك الأسر من صعوبة المعيشة في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وحرمان النظام لها من كافة الموارد المعيشية ضريبة تحررها من قبضته، واضطرار أهالي تلك البلدات إلى التخلي عن العديد من المواد الغذائية الأساسية في حياتهم اليومية. فقد واصل المكتب الإغاثي في هيئة الشام الإسلامية تقديم خدماته للأهالي في تلك المناطق خلال شهر حزيران (يونيو). وقد شملت تلك الخدمات تنفيذ عدة مشاريع توزعت كالتالي: 
 
 
1- قافلة التمور: 
قام المكتب الإغاثي في أرياف حماة وريف إدلب الجنوبي بتوزيع "23" طناً من التمور، استفادت منها أكثر من (20,000) أسرة نازحة وفقيرة، إضافة إلى أسر الشهداء والجرحى والمعتقلين والتي تقع ضمن نطاق عمل مكتب الهيئة وبواقع (1) كيلو لكل أسرة. 
 
 
2- مشروع سنابل العطاء: 
واصل المكتب الإغاثي في الهيئة جهوده في مشروع سنابل العطاء الذي يهدف إلى تخفيف معاناة الفقراء والنازحين، وذلك بتأمين المادة الأساسية لقوت الشعب وهي الخبز، بأقل تكلفة ممكنة. 
وقد تم خلال شهر يونيو تموز خَبز وتوزيع ( 279,900) ربطة خبز، وذلك من خلال خَبز (245,5) طناً من الطحين. استفادت منها أكثر من (10,000) أسرة موزعة على سبع قطاعات يغطيها المخبز في ريف حماة وريف إدلب الجنوبي.
 
 
3- مشروع مطحنة الحبوب الخيرية: 
نتيجة الضغط الكبير الذي يتعرض له فرن الهيئة، وصعوبة  تلبية احتياجات الفرن من مادة الطحين؛ فقد تمَّ - بفضل من الله تعالى - إنشاء مطحنة حديثة ومتطورة، نسعى من خلالها لتغطية ما يمكن من احتياجات الفرن من الطحين، وخدمة جميع الأفران في المنطقة بطحن القمح لهم بمبالغ رمزية. 
وتساهم المطحنة في مساعدة المواطنين في تصريف محصولهم الزراعي من القمح، بشرائه منهم دون الحاجة إلى تسليمه للنظام. 
وتبلغ الطاقة القصوى لإنتاج المطحنة (1500 كغ ) في الساعة في حين تبلغ الطاقة الفعلية للمطحنة وبشكل تقديري (1000) كغ – 1 طن -.في الساعة. 
ومن النتائج الإيجابية للمشروع أنه قام بخلق فرص عمل جديدة لأسر فقيرة كانت عاطلة عن العمل، نتيجة النزوح والتشريد الذي فرضه النظام عليها، وبالتالي تحويل هذه الأسر من أسر مستهلكة فقيرة، إلى أسر منتجة مكتفية ذاتياً . 
وقد تم طحن (99.8) طن من القمح خلال شهر حزيران، كانت رديفاً لعمل الفرن وإنتاجه. 
 
 
4- مشروع كفالات أسر الشهداء: 
يقوم المكتب الإغاثي لهيئة الشام الإسلامية في ريف حماة بتوزيع كفالات على أسر الشهداء الأشد فقراً، وتبلغ قيمة كفالة الأسرة بمعدل ( 500 ) ريال شهرياً، حيث يتم تسليم الكفالات إلى مستحقيها بإشراف كوادر المكتب الإغاثي في المنطقة المحددة والمغطاة من قبل المكتب وذلك خلال أول خمسة أيام من بداية كل شهر. 
يشار إلى أهمية هذا المشروع، حيث توجد أكثر من 3600 أسرة شهيد في ريف حماة، فقدت معيلها بسبب الحرب، ولا تجد من يعيلها ويقوم عليها.
وقد بلغ عدد الأسر المكفولة من قبل هيئة الشام الإسلامية في ريف حماه خلال شهر حزيران (78) أسرة مكونة من (332) يتيماً. 
 
5- مشروع السلال الغذائية: 
واصل المكتب جهوده في هذا المشروع المبارك، من خلال تقديم السلال الغذائية، حيث تم خلال شهر حزيران (يونيو) توزيع (1500) سلة غذائية على (1500) أسرة نازحة ومحتاجة.
 
 
 6- مشروع سقيا الماء:
استمراراً لمشروع سقيا الماء الذي يقوم بتوفير المياه للمناطق المتضررة في ريف إدلب الجنوبي، نتيجة للانقطاع التام للكهرباء عن الآبار الارتوازية، التي كانت تغذي المنطقة بالمياه. 
فقد استمر خلال شهر حزيران تشغيل محطتين كبيرتين في ريف إدلب ، تشغّلان ستة آبار ارتوازية تخدم أكثر من 10 بلدات، حيث بلغت ساعات الضخ " 332" ساعة عمل، وتم توزيع "4277" صهريجا  استفاد منها أكثر من "45.000" نسمة، وعدد من المدارس والمساجد.
سائلين المولى عز وجل أن يبارك الجهود، وينفع بها ويجزي كل من سعى ودعم وآزر خير الجزاء.