السبت 14 شعبان 1445 هـ الموافق 24 فبراير 2024 م
الهيئة توزع مئات السلال الغذائية في ريف دمشق
الأحد 16 ذو القعدة 1434 هـ الموافق 22 سبتمبر 2013 م
عدد الزيارات : 3560

شملت معضمية الشام والريف الجنوبي ومدينة قارة

الهيئة توزع مئات السلال الغذائية في ريف دمشق

 
وزعت هيئة الشام الإسلامية خلال شهر آب (أغسطس) 2013م، مئات السلال الغذائية على النازحين والمحتاجين في ريف دمشق، وذلك ضمن مشروع (المؤاخاة) الذي أطلقته الهيئة بهدف إغاثة المتضررين من العدوان الأسدي بما يحتاجونه من غذاء وشراب.
ففي الغوطة الغربية، وزع المكتب الإغاثي للهيئة مئات السلال الغذائية في معضمية الشام وقطنا وجديدة عرطوز، وذلك رغم الحصار الخانق الذي تفرضه عصابات الإرهاب الأسدي على أهاليمعضمية الشام منذ أشهر عديدة أدى إلى انعدام الغذاء والماء تماماً لدى كثير من الأسر، كما نتج عن ذلك عدة حالات وفاة بسبب الجوع.
واستفاد من هذه السلال 350 أسرة بتكلفة قدرها 75.000 ريال قدمتها مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني وهيئة الشام الإسلامية، حيث تم توزيع 200 سلة غذائية داخل معضمية الشام و100 سلة في جديدة عرطوز و50 سلة في قطنا.
وعلى الصعيد ذاته، وزعت الهيئة كمية أخرى من السلال الغذائية على النازحينفي مدينة صحنايا، والمنكوبينفيكلمن: (ببيلا - يلدا -عقربا - مخيماليرموك - الحجرالاسود)، وذلك بما قيمته 50.000 ريال تقريباً، واستفاد من هذه السلال –بحمد الله- 2100 شخص. 
أما في مدينة قارة في ريف دمشق الشمالي، والتي استقبلت آلاف الأسر النازحة منذ بدء العدوان الأسدي على الشعب السوري الأعزل، فقد تم توزيع 95 سلة غذائية على 95 أسرة من الأسر النازحة والمحتاجة في المدينة، وذلك بما قيمته 10.000 ريال قدمتها مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية.
وتحتوي السلال الموزعة على نحو 18 كيلو جراماً من الأغذية المتنوعة التي تناسب الأسر السورية الميسورة، وتكفيها لمدة شهر تقريباً.
وقد وجد هذا المشروع –بفضل الله- استحسانا كبيرا من الأسر المستفيدة، والتي قابلت هذه الهدية بأجمل عبارات الدعاء لمن قدمها لهم، سائلين الله تعالى أن يعوض المتبرعين بها أضعافا مضاعفة من الخير في الدنيا والآخرة.
 
Aziza | السعودية
الأربعاء 26 ذو القعدة 1434 هـ الموافق 2 أكتوبر 2013 م
ياريت توصل للمستحقين عن جد مع انني عاى ثقة بانها ﻻتصل الى اﻻسر المطلوبه 
المكتب الإغاثي-هيئة الشام الإسلامية | سوريا
الجمعة 28 ذو القعدة 1434 هـ الموافق 4 أكتوبر 2013 م
الحمد لله:
شكرا لك على التواصل
نعلم أن الحاجة والواقع أكبر من جميع الجهود المبذولة، ونرجو أن يكون فيما يقدَّم سدًا لجزء من هذه الحاجة، مع بذل الوسع في إيصالها لمستحقيها.

   والحمد لله رب العالمين