السبت 9 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 17 نوفمبر 2018 م
حياةُ أسيرِ القيدِ لفظٌ بلا معنى
الكاتب : بدوي الجبل
الثلاثاء 1 محرّم 1440 هـ الموافق 11 سبتمبر 2018 م
عدد الزيارات : 127

 

حياةُ أسيرِ القيدِ لفظٌ بلا معنى

نأيتُ عن الفيحاءِ لا عن مَلَالةٍ             وحيدًا ودمعي يومَ فُرقتِها مَثنَى
فللّه مَغنى الغوطتينِ ولا سَقَتْ            على البُعد إلا أدمُعي ذلك المَغْنى
يقولون غنّ الغوطتينِ وهل رأَوْا مُحبّا على مثوى حبيبته غنّى
فيا جَنّةَ الفردوسِ لو لم يَعِثْ بها  شياطينُ إنسٍ روّعوا الإنسَ والجِنّا
ويا جنّةَ الفردوس لكنْ قطوفُها           بغيرِ أكفِّ الصِيدِ من أهلها تُجْنى
حننتُ إلى ريّاكِ والسيفُ مُصْلتٌ وقد يُعْذَرُ النائي الغريبُ إذا حَنّا
وذكّرني ريّاكِ رَوْحٌ شممتُه              كأنّ شذاهُ من خمائلكِ الغَنّا
فيا واردي ماءَ الشآم رُويتُمُ              فللّهِ ما أصفى ولله ما أهنى
ويا عُصبةً في الغوطتين فتاهُمُ               إذا جادَ لم يُتبعْ عطيّتهُ مَنّا
أرى أنّ هذا الأمرَ قد جَدّ جِدُّه             فكونوا لنا حصنًا نكنْ لكمْ حِصْنا
ولا تقنطوا من بارقِ الفوزِ إنّني    أرى الفوزَ منكم قابَ قوسينِ أو أدنى
لقد زعم الواشون أنّي نسيتكم             شروطُ الهوى أن لا تُعيروهمُ أُذْنا
يريدون هذا البعد بيني وبينكم         فلا نعِموا بالا ولا صَحِبوا يُمْنا