الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 17 يوليو 2018 م
على لسان لاجئ سوري
الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 12 ديسمبر 2017 م
عدد الزيارات : 479

 


على لسان لاجئ سوري

 

غريبٌ في بلادِ العُربِ أنِّي               أُلاقى في مرابعها بمَنِّ
تُغَلَّقُ دونَ أحلامي دروبٌ               ويُنكأُ كلَّ يومٍ حُسْنُ ظَنِّي
وما حُلْمي بأشياءٍ عِراضٍ              ولكنْ بعضُ حاجاتٍ وأمْنِ
وقد كنتُ الحَفِيَّ بكلِّ آتٍ                إذا ضنَّ الزَّمانُ بقَطْرِ مُزْنِ
وكم قاسمتُ منكوبًا طعامي            وكم واكبتُه من دمعِ عيني!
وكم ساهرتُه أُصغي إليه               يُحدِّثني بلا خوفٍ وإذْنِ!
يُحدِّثُني فيوقظني أساه                 ويورثُ في فؤادي وخْزَ حُزْنِ
ولمَّا أنْ توثَّبَتِ الرَّزايا               أطاحتْ بالأماني والتَّمنِّي
رُمِيتُ بسيفِ خِذْلانٍ ونُكْرٍ           كما تهوي السُّيوفُ على المِجَنِّ
وأهداني بنو قومي أذاهُمْ              وكانَ أذاهُمُ من كلِّ لوْنِ
فأينَ الدَّربُ أسلُكُهُ عزيزًا             وقد أُتْرِعتُ منهم بالتَّجنِّي؟