السبت 15 شعبان 1440 هـ الموافق 20 أبريل 2019 م
عَين العَرَب
السبت 22 محرّم 1436 هـ الموافق 15 نوفمبر 2014 م
عدد الزيارات : 940

 

عَين العَرَب
 
تُسائلُ ريحانتِي في أدبْ
                                      لـمَاذا يُريدونَ "عينَ العربْ "؟
ألَمْ يُعلنوا هدفاً واضحاً
                                      ألم يذكروا قصدهم و السَّببْ ؟
 
 
ألَم يُقسموا جَهْدَ أيمانِهم
                                      على أنَّهم يكرهونَ الشَّغَبْ ؟
ألم يخُبـروا قومنا أنهم
                                      يُريدونَ أن يُرجعوا ما ذَهبْ ؟
لماذا إذنْ أشعلوا نارَهم
                                      ومن قومنا ألْقموها الحطبْ؟
لماذا تَناسَوا دمشقَ التي
                                      تُروِّعُها قاذِفاتُ اللَّهب ؟
لماذا استهانوا ببغدادِنا
                                      وقد أبصروا الحالَ فيها اضطرَبْ؟
لماذا أطاحوا بصنعائنا
                                      جَهَاراً ولمْ يردَعوا من نَهَبْ ؟
أكانت أحاديثهم كلُّها
                                      أكاذيبَ روّجها منْ كذَبْ ؟
****
تُسائلُ ريحانتي ، ليتها
                                      تُحِسُّ بأنَّ فؤادي انتحبْ
وأنَّ سحابَ الدّموع الذي
                                      تحيّرَ في مقلتيَّ انسكبْ
تُسائلُني . والجوابُ الذي
                                      أدارِيهِ عنها يُثيرُ الغضب
هيَ الحربُ في عينها جمرة
                                      ومنها الرَّدى نحو قومي وَثَبْ
هي الحربُ دقَّتْ نواقيسُها
                                      على حقِّ أمَّتنا الـمُغْتصَبْ
هيَ الحربُ أنثى بلا عِفَّةٍ
                                      تَمُدُّ إلينا ذراعَ العطَبْ
تُخبِّيءُ في كفِّ أحقادِها
                                      سِهاماً لتَفْقَأَ عينَ العَرَبْ
فلا تسأليني ولُوذِي معي
                                      بربٍّ عظيمً يُزيلُ الكُرَبْ