الثلاثاء 18 شعبان 1440 هـ الموافق 23 أبريل 2019 م
كلمة العدد السادس والعشرون
الجمعة 21 محرّم 1436 هـ الموافق 14 نوفمبر 2014 م
عدد الزيارات : 964

 

مجلة نور الشام، وسنة رابعة!
الحمد لله، الصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
سنة رابعة تخطوها مجلة (نور الشام) منذ انطلاقتها قبل خمسٍ وعشرين عددًا من الآن، بُعيد انطلاقة الثورة السورية المباركة، وقد شهدت في سنواتها السابقة تطورات وتغيرات عديدة ضمن المنهجية التي ارتضتها لنفسها والتي تتمثل بما يلي:
1- منبر من منابر أهل السنة والجماعة، يسهم في إيصال الصوت الإسلامي المعتدل، الوسط بين الغلو والتمييع.
2- التنويع في الطرح بين المواد الشرعية، والفكرية، والتاريخية، بما يوسِّع آفاق القارئ.
3- التخصص في المادة العلمية، والبعد عما يكثر نشره من مواد إخبارية، وترفيهية، ومنوعات.
4- الاهتمام بشؤون الساحة السورية حصرًا؛ لخصوصية هذه المرحلة.
5- مخاطبة عامة الناس، ومناسبة المادة العلمية لكافة شرائح المجتمع.
6- تخصيص منبر خاص للنساء عبر زاوية (بأقلامهن)؛ إيمانًا بأهمية دور المرأة المسلمة في المجتمع.
 
وقد شهدت المجلة تطورات وتحسينات متتالية تمثلت في:
1- ازدياد عدد صفحات المجلة إلى (16) صفحة حاليًا.
2- تثبيت زوايا وفقرات المجلة.
3- انتقالها من نشرة قصيرة إلى مجلة متكاملة.
4- تخصيص قسم متكامل لها ضمن الموقع الإلكتروني لهيئة الشام الإسلامية، يحوي كافة أعدادها وزوايا العدد ومواده، لتسهيل الوصول إليها ونشرها. وبلغت قراءات العدد الواحد حوالي 20,000 زيارة.
4- طباعة المجلة وتوزيعها في مختلف المحافظات السورية ، حيث يطبع منها أكثر من 30,000 نسخة شهرياً.
وقد واكبت المجلة الثورة السورية بكل مراحلها، وقدمت جهدها في إيصال ما تحتاجه الثورة من نصحٍ، وإرشادٍ، وتوجيه.ما أدى إلى زيادة الإقبال عليها وطلبها وانتشارها بحمد الله تعالى.
وعلى الرغم من تلك الإنجازات، فإن الأمل يحدونا للمزيد من التقدم والتميز.
ولا ننسى أن قارئنا العزيز من أهم أركان نجاحنا واستمرار عملنا؛ لذا فإننا نرحب بمشاركات القراء، وتواصلهم، واقتراحاتهم، ومرئياتهم، عبر البريد الإلكتروني، وستجد كل التقدير والترحيب.
نسأل الله تعالى النصر لثورتنا المباركة، والسداد لمجاهدينا، والعون لشعبنا الصامد المجاهد.
والحمد لله رب العالمين.