الاثنين 22 صفر 1441 هـ الموافق 21 أكتوبر 2019 م
الموقف (4) "الثورة بين أوهام التدخل العسكري وتسليح الثوار"
الاثنين 9 شوّال 1433 هـ الموافق 27 أغسطس 2012 م
عدد الزيارات : 9714

 

حسب التقارير التي تقيّم المواقف الدولية من الثورة السورية وطريقة التعامل معها، ومنها (التقرير الاستراتيجي العشرون لهيئة الشام الإسلامية) يتضح وجود عدة شروط لإمكانية السماح بتسليح الثوار ومنها:

 

 

1_ اشتراط الإدارة الأمريكية عدم وقوع هذه الأسلحة في أيدي الكتائب المقاتلة "ذات التوجه الديني"، ومنع دخول أي أسلحة نوعية لأي عناصر "تشتبه" بها داخل البلاد.
2_ واشتراطها ضرورة استخدام جميع الصواريخ المرسلة في كل دفعة، وعدم تخزين أي منها أنها، رغم أن ما تعمل على إيصاله كميات محدودة من مضادات الطيران المتطورة، وإلى تشكيلات عسكرية يتم اختيارها بحذر.
3_ يضاف إلى ذلك تشديد وزير الدفاع الأمريكي في الوقت ذاته على ضرورة إبقاء جيش النظام بتركيبته وقياداته الحالية دون تغيير، بما يضمن عدم سقوط النظام أو تدمير قدراته القتالية، بل خروج بشار من السلطة وبقاء الجيش؛ لأنه لا يزال الجهة الوحيدة التي يمكن أن تضمن عدم الانفلات الأمني، أو وصول الإسلاميين للحكم، أو التسبب في حرب أهلية، وجميع ذلك يؤثر في أمن "الكيان الصهيوني".
وإلى وقت حصول ذلك فإنَّهم يريدون للمعركة أن تستمر بهدف استنزاف الأطراف المقاتلة وإنهاكها؛ ليسهل التعامل معها أو التحكم فيها.
هذا مجمل ما ورد في التقرير الأخير، وبقراءة متأنية له: فإنه يصعب تحقيق هذه المعادلات المتعددة إن لم نقل إنه مستحيل، وغالب الظن أن الغرب لن يخاطر بتسليح الجيش الحر بالأسلحة التي يحتاج إليها بسبب المعطيات السابقة، وأن موضوع التدخل العسكري لا يزال أيضًا بعيد المنال، وأننا في مرحلة استنزاف طويلة الأمد تستنفد قوى الطرفين و تدمر ما بقي من البنى التحتية التي سنحتاج إلى وقت طويل لإعادة بنائها بمشاركة من الدول الغربية مباشرة أو بالقروض الدولية المنهكة لاقتصاد أي حكومة قادمة، وهو ما يربط البلاد أو يضعها في دوامة التبعية لتلك الدول، فتكون قد خرجت من حكم طاغية إلى تبعية أجنبية، مما يفقد الثورة أهدافها ويمنعها من قطف ثمارها.
فما الذي ينبغي فعله؟
على جميع شرائح المجتمع العمل على مواجهة هذه المخططات كل بحسب قدرتها ومجالاتها:
فعلى كتائب الجيش الحر أن:
1_ يتعاملوا ويتكيفوا مع هذا الوضع المتوقع، والاعتماد _بعد الله تعالى_ على أنفسهم في تأمين موارد مالية وقتالية كافية، والاقتصاد في صرف الذخائر.
2_ استهداف مخازن ومستودعات سلاح النظام للاستيلاء على ما فيها، وتوفير بعض احتياجاتهم منها.
3_ الاستفادة من خبرة العسكريين المنشقين أو المتقاعدين في تصنيع الأسلحة والذخائر، وهي غالبًا ما تكون من مواد أولية رخيصة ومتوافرة.
4_ التنبّه للمكائد والمؤامرات التي تحاك من أجهزة الاستخبارات المختلفة التي تهدف إلى التفريق بين الكتائب المقاتلة وإيقاع العداوة بينها بالتصنيفات والأسلحة، أو التي تهدف إلى فصل الكتائب عن حاضنتها الشعبية بطريقة أو أخرى.
5_ وأخيرًا: عليهم أن يديروا هذه المعركة بحنكة عسكرية، وأن يجمعوا كلمتهم ويوحدوا جهودهم، وأن ينتقلوا من حالة القيادات المتفرقة إلى قيادة عامة على مستوى البلاد.
وعلى المعارضة السياسية أن:
1_ تقف بحزم في وجه هذه المخططات الغربية عامة، والأمريكية خاصة، وتبين خطرها على الثورة والأمة.
2_ تبيّن حقيقة الموقف الدولي بصدق وشفافية للناس، بعيدًا عن الأوهام الخادعة والوعود الكاذبة؛ ليستعدوا لمواجهة الواقع والتعامل مع الأحداث.
3_ تعمل على تخفيف معاناتهم في الداخل وفي دول الجوار بتوفير مقومات معيشتهم من خلال الدول المتعاطفة والمنظمات الدولية الإغاثية.
وعلى الشعب:
1_ الصبر والمصابرة، والتوكل على الله تعالى وحده، فهو وحده النصير والمعين.
2_ التغلّب على صعوبات الواقع بالسعي الحثيث لتوفير المتطلبات الحياتية   والتعايش مع الوضع الحالي الذي قد يطول، وما يحتاجه من تجهيزات حياتية متنوعة.
3_ الثبات في مقاومة هذا النظام المجرم بكل السبل والوسائل رغم عظم التضحيات، فهي السبيل الوحيد للخلاص منه.
4_ تنويع طرق المقاومة واختيار الأنسب منها بحسب الزمان والمكان؛ لتخفيف الخسائر قدر المستطاع.
واجب السوريين في الخارج:
إنَ على السوريين المقيمين في خارج سورية مهمة كبيرة تتمثل في زيادة البذل والعطاء وخاصة من أصحاب رؤوس الأموال والمقتدرين، ونصرة القضية السورية بشتى الوسائل الإعلامية والمعنوية والسياسية وغيرها.
وأخيرًا:
ينبغي على جميع السوريين التأكد من أنّ الدول الغربية والعالمية ومن يدور في فلكها لا تريد ظهور الإسلام وأهله، فلا ينبغي إحسان الظن بمواقفهم أو تصرفاتهم، وأخذ الحيطة والحذر حتى أثناء الاضطرار للتعامل معهم فلا يُؤتى المسلمون وهم غافلون، والالتفات إلى العمق الإسلامي الشعبي في مقاومة هذه الحرب الشرسة، وهذا من مقتضيات الولاء والبراء الشرعي.
نسأل الله _تعالى_ لشعبنا النصر على هذا النظام المجرم وأعوانه، والتحرر من كل أنواع الظلم والقهر والاستبداد، وأن ترجع سورية عزيزة شامخة أبية كما كانت على مر القرون.
والحمد لله رب العالمين.

ابو عبد الله | سوريا
الاثنين 9 شوّال 1433 هـ الموافق 27 أغسطس 2012 م
يالله على هالمؤامرة الرهيبة! فعلا (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى).
أبو أحمد | سوريا
الاثنين 9 شوّال 1433 هـ الموافق 27 أغسطس 2012 م
أخي أبو عبد الله لا تنسى (وما تخفي صدورهم أكبر)
فداء نور | دمشق
الاثنين 9 شوّال 1433 هـ الموافق 27 أغسطس 2012 م
هي حرب استنزاف نعم وحرب بالوكالة بين أحلاف دولية دول الخليج وايران من جهة وحلف الاطلسي وروسيا الاتحادية من جهة أخرى وبين هؤلاء من انتُعل
مثل  مليشيات النظام وميليشيات حسن نصر((الله)) وبعض السوريين في الخارج من  مدعي السياسة وفي الداخل من راكبي موجة الحرب لمصالح دنيئة .....((اللهم
احقن الدماء واحفظ الارواح وارفع الغمة )) اسأل الله تعالى أن يهيئ لهذا الشعب المسكين من يفرض على الاطراف جميعآ هدنةً بضمانات دولية ملزمة
والجلوس لمرحلة انتقالية فيها شيئ من المحاصة في الحكومةالمقبلة. (( التغيير في سوريا لن يكون دفعة واحدة لكن على مراحل فإن اُلزم النظام بقبول
تدرج التغيير برأيي أهون من قتل نفس واحدة )) والله ولي المؤمنين .   
محمود المصري | مصر
الثلاثاء 10 شوّال 1433 هـ الموافق 28 أغسطس 2012 م
اخواني في بلاد الشام 
لا تهنوا و لا تحزنوا و رابطوا و صابروا و جاهدوا الكفار و الذين اشركوا و الشده الشده و الثبات الثبات و لا تموتوا الا بما مات عليه رسول الله صلي
الله عليه و سلم 
و اعلموا انكم لا تنشدوا الحريه فقط 
بل انشدوا الأسلام فهو مخلصكم 
و لا تلتفتوا الي دعوات التثبيط و الارجاء ابدا 
و لا تلتفتوا الي ان التغير سيكون تدريجيا و اعلموا ان الامم المتحده ما هي الا ذراعا للكفر لن رقبوا فيكم الا و لا ذمه ابدا و توكلوا علي الله هو
نعم المولى و نعم النصير و الله المستعان 
ابوزياد | السعودية
الأربعاء 11 شوّال 1433 هـ الموافق 29 أغسطس 2012 م
اللهم نصرك الذي وعد لاخواننا في سوريا
ايها الابطال اصبروا وتسلحوا بالله فأنتم على ثغر وثقوا انه لو خذلكم كل من في اﻷرض فان الله لن يخذلكم
كم من فئة قليلة هزمت فئة كثيرة
واعلموا انا معكم ندعو لكم ولن نتخاذل عن نصرتكم بكل ما نملك ان اتيحت الفرصة
والله اكبر والعزة للمؤمنين
الله أكبر | سوريا
الأربعاء 11 شوّال 1433 هـ الموافق 29 أغسطس 2012 م
من ينادي للجلوس مع النظام  خائن لدماء الشهداء وهؤلاء ممن كره الله إنبعاثهم فثبطهم و لو خرجوا معنا ما زادونا إلا خبالا 
محمد | السعودية
الأربعاء 11 شوّال 1433 هـ الموافق 29 أغسطس 2012 م
أقترح ضرورة إنشاء لجنة خاصة بالتواصل مع قيادات الجيش الحر..وقيادات الكتائب..وعقد اجتماعات معهم لترتيب هذا الأمر بدلا من الكتابة فقط..تكون
هذه اللجنة من عقلاء الداخل المعروفين والموثوق فيهم..
عراقي ناصح | العراق
الأربعاء 11 شوّال 1433 هـ الموافق 29 أغسطس 2012 م
نصائح مهمة جدا للمقاومة السورية مستخلصة من التجربة العراقية:
1- الحذر من التنظيمات المتشددة والجاهلة فهي ما إن تقوى حتى تلتفت الى بقية الفصائل لقتالها قبل تحرير البلد 
2- القاعدة الجماهيرية أهم شيء فلا تشعروا الناس أنكم ثقل عليهم وأنكم سبب ما يجري إذ الناس بشر وقوة تحمل البشر محدودة
3- عدم استعجال الخطوات خاصة ما يتعلق بتغيير المنكرات قبل الحسم فإن ذلك يسرع في انهيار القاعدة الجماهيرية دون مصلحة (مفسدة راجحة)
4- اعملوا شبكات أنفاق لتسهيل الانتقال
عدم عمل المقاومة العراقية بالنقاط أعلاه أدى الى انهيارها
انشروها انشروها انشروهافي كل المواقع لتصل للأحرار المجاهدين رجاء رجاء
أمل المصرية | مصر
الخميس 12 شوّال 1433 هـ الموافق 30 أغسطس 2012 م
قال الله الملك العليم الحكيم (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )و ( انا كل شئ خلقناه بقدر،وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر، ولقد
أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر ) واعلمواان لله فى كل أمر حكمة 




زين العابدين | السعودية
الأحد 15 شوّال 1433 هـ الموافق 2 سبتمبر 2012 م
هذه كلمتهم .....ولكن كلمة الله هي العليا
حموي مكلوم | حماة
الجمعة 20 شوّال 1433 هـ الموافق 7 سبتمبر 2012 م
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين