الثلاثاء 16 جمادى الأول 1440 هـ الموافق 22 يناير 2019 م
بيان بخصوص الاعتداء على أحد دعاة هيئة الشام الإسلامية
الخميس 29 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 30 يناير 2014 م
عدد الزيارات : 6381
بيان بخصوص الاعتداء على أحد دعاة هيئة الشام الإسلامية

 

بيان بخصوص الاعتداء على أحد دعاة هيئة الشام الإسلامية


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
ففي مساء يوم الأربعاء الثامن والعشرين من شهر ربيع الأول عام 1435هـ، الموافق للتاسع والعشرين من شهر كانون الثاني/يناير عام 2014م، وبينما كان أعضاء الفريق الدعوي لهيئة الشام الإسلامية يقومون بواجبهم في زيارات دعوية لتعليم إخوانهم في مدينة حلب، وحينما أرادوا أن يستقلوا سيارتهم عائدين، رُوّعوا بتفجير عبوة متفجرة عن بعد زُرعت تحت السيارة، وأسفر الانفجار عن إصابات بالغة لأحد أعضاء الفريق في يديه وإحدى عينيه حيث باتت معرضة للتجريف والاستئصال.
وهيئة الشام الإسلامية تشهِر للملأ هذا العمل الدنيء ليتضح للعموم مدى الإجرام الذي وصلت إليه يد الإجرام والغدر باستهداف الدعاة إلى الله، حتى المستقل منهم والذي لا ينتمي لأي فصيل مقاتل، ليُعلَم أن الحرب هي حرب على الشعب كله، وليأخذ الإخوة العاملون في المجالات الإنسانية والدعوية حذرهم واحتياطاتهم قدر الإمكان.
وإن أصحاب الرسالة النبيلة، والجهود الصادقة لمساعدة هذا الشعب المنكوب لن تثنيهم مثل هذا الأعمال الإجرامية عن المضي في رسالتهم وأعمالهم، فقد وضعوا أرواحهم في أكفّهم وباعوها لله يصطفيها متى شاء، مَثَلهم في ذلك الأنبياء والمصلحون.
اللهم اشف أخانا الجريح وسائر الجرحى والمصابين، واصرف عنا شر الأشرار، وكيد الفجار، واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم.
والحمد لله، هو مولانا ونعم النصير ..

هيئة الشام الإسلامية
الخميس  29 ربيع الأول 1435 هـ
30 كانون الثاني/يناير 2014م

 

ابو عبد الله الحريري | الاردن
الجمعة 30 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 31 يناير 2014 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله ان يشفي الجرحى ويهلك الاعداء جزيتم خيرا على مايقدم في سوريا من دعوة واغاثه النظام البائد
لايريدنا ان نتحرر من جهلنا لنتابع مابدانا والله ولي الامر والتدبير 
باهي | السعودية
الأحد 9 ربيع الآخر 1435 هـ الموافق 9 فبراير 2014 م
لاحول ولاقوة الابالله ..نسأل الله لكم التوفيق يا هيئة الشام المباركة وان يهيئ لكم سبل الدعم والقوة فالشعب السوري بأمس الحاجة لكم