الاثنين 5 جمادى الأول 1439 هـ الموافق 22 يناير 2018 م
حَارَتْ بِحَلِّ اللُّغْزِ
الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 22 أغسطس 2017 م
عدد الزيارات : 362

 

                                حَارَتْ بِحَلِّ اللُّغْزِ

 

حَارَتْ بِحَلِّ اللُّغْزِ أَرْبَابُ الحِجَى       وَاسْتَنْفَدَتْ فِي القَوْلِ كُلَّ بَيَانِ
مَا سِرُّ هَذَا الحُبِّ يَجْمَعُ بَيْنَهُمْ            رُغْمَ ابْتِعَادٍ طَالَ لِلأَبْدَانِ؟
مَا سِرُّ هَذَا النُّورِ يَلْمَعُ فِي الدُّجَى        لِيَزِيدَ فِينَا حَيْرَةَ الحَيْرَانِ؟
فَأَتَاهُمُ وَالكُلُّ بَاتَ مُسَائِلاً                صَوْتٌ يَقُولُ بِرِقَّةٍ وَحَنَانِ:
لَوْ أَنَّكُمْ فِي اللَّهِ أَحْبَبْتُمْ، لَمَا              غُمَّتْ عَلَيْكُمْ نَفْحَةُ الإِيمَانِ!
إِنِّي أُحِبُّ اثْنَيْنِ فِي اللَّهِ الْتَقَى              قَلْبَاهُمَا، وَبِهِ سَيِفْتَرِقَانِ
وَغَدًا عَلَى الفِرْدَوْسِ يَغْدُو المُلْتَقَى        وَمَعَ الحَبِيبِ المُصْطَفَى العَدْنَانِ