الجمعة 26 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 18 أغسطس 2017 م
طهارة المسلم
السبت 20 ربيع الآخر 1434 هـ الموافق 2 مارس 2013 م
عدد الزيارات : 3103
طهارة المسلم

 

إنَّ تعلُّم الدين من أفضل الأعمال وأجلِّ العبادات، فبالعلم ينفي المسلم الجهل عن نفسه، ويعرف أحكام دينه.

لذا فقد أثنى الله تعالى على المتعلمين بقوله: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ}  [الزمر: 9]، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم العلم بمسائل الدين دلالة على إرادة الخير بالعبد: (مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ) رواه البخاري ومسلم.

وإذا فقه المسلم أحكام دينه كان ممن عبد الله على علمٍ وبصيرة، فتصح بذلك عقيدته، وعباداته، ومعاملاته.

 

لذا فقد عزمت هيئة الشام الإسلامية ممثَّلة في المكتب العلمي على وضع مختصرات علمية في أبوابٍ شرعية مختلفة توضِّح للناس أهم أحكام دينهم، بعبارات مختصرة ميسرة.

ومن تلك الأبواب الشرعية: ما يتعلق بأحكام الطهارة، والتي يحتاجها المسلم في كل يومٍ من حياته، وهي مفتاحُ أهم العبادات وهي الصلاة، وعليها تتوقف صحتها.

فنسأله - تعالى - أن يكون نافعاً لإخواننا المسلمين، وذخراً لنا يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.

 
 

__________________________________________

للتحميل:

يمكنكم تحميل نسخة عالية الجودة من هنا

 

** لا يحقّ طباعة الكتب دون الحصول على موافقة خطية من هيئة الشام الإسلامية