السبت 26 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 25 مارس 2017 م
شبهات تنظيم "الدولة الإسلامية" وأنصاره .. والرد عليها ( الطبعة الثانية )
الثلاثاء 18 ربيع الأول 1437 هـ الموافق 29 ديسمبر 2015 م
عدد الزيارات : 84739
شبهات تنظيم "الدولة الإسلامية" وأنصاره .. والرد عليها ( الطبعة الثانية )

 

شبهات تنظيم "الدولة الإسلامية" وأنصاره .. والرد عليها ( الطبعة الثانية )

 

منذ أن ظهرت بعض التنظيمات ذات الفكر الغالي وعلى رأسها تنظيم (الدولة) على الساحة السورية؛ وهي تعمدُ إلى بثِّ الشُّبه والمغالطات التي تدعم أفكارها وآراءها الغالية، وتحاول بها تضليل الناس وخداعهم، والتشكيك والطعن في المخالفين، ويشترك معهم في ذلك عددٌ من المناصرين لهم والمدافعين عنهم.
ونظرًا لما تحمله هذه الشُّبه من خطورة في تلبيس الحق بالباطل، وتغرير المسلمين بزائف القول والمعتقد، وحَرف الأحكام الشرعية عن حقيقتها، وما يترتَّب على ذلك من تكفير المسلمين، واستحلال دمائهم وأموالهم، وإثارة الفتنة كان لزامًا على حَمَلةِ العلم بيانُ الصحيح في هذه المسائل، والردُّ على أهل البدع والشبهات؛ حماية للعقيدة والمجتمعات.
وفي ثنايا هذا الكتيب جمعنا أهم هذه الشُّبه وأكثرها خطورة، ثم أجبنا عنها بطريقة علميةٍ مختصرة، ولغة ميسَّرة؛ مع العناية والاستفادة والإحالة إلى ما صدر من بحوث ودراسات وفتاوى في المسائل المطروحة، والإحالة إليها.
وقد جاءت في عشرين شبهة، مقسمة إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: الرَّدُّ على الشُّبه المتعلقة بمنهج تنظيم (الدولة).
القسم الثاني: الرَّدُّ على الشُّبه حول قتال تنظيم (الدولة).
القسم الثالث: الرَّدُّ على الشُّبه حول منهج المخالفين لتنظيم (الدولة).
ومن أهم تضمنته الطّبعةُ الثانية:
1- التّوسع في مناقشة الشّبهات التي يثيرها الغلاةُ في أمور العقيدة والسّياسة الشرعية، وما تطلبه ذلك مِن إضافة الكثير مِن الفقرات، والفوائد، وفصْلِ بعض الشُّبه، أو ضمّ بعضِها إلى بعضٍ، مع الحفاظ على طريقة الكتاب في عرض المادة العلمية، والعدد الكلي للشُّبهِ، وهو عشرون شبهة.
2- التّوسّع في تحرير العديد مِن المسائل وضبطها، مع تغيير ما يلزم لذلك من حذف، أو إضافة، أو تغيير مكان.
3- الإبقاء على أساس مادة الكتاب في مناقشة شُبه الغلاة من خلال الواقع السوري؛ استكمالاً لما جرى عليه العمل في الطبعة الأولى، ولأنَّ شُبه الغلاة المعاصرين وحججهم متشابهةٌ في كلَّ زمان أو مكانٍ خرجوا فيه، ولأنَّ بداية فضح هذا التنظيم لعامة الناس انطلقت من الثورة السورية، وقد ضمَّنت الكتاب بعض الإشارات للمجتمعات الأخرى التي خرج فيها التنظيم.
4- الإشارة لأهمّ إضافات المراجِعين الإثرائية في الحاشية بذكر الاسم بين قوسين هكذا ( )، والتي ذهلت عنها في الطّبعة الأولى. 
5- إضافةُ ملحقٍ في آخر الكتاب بأهمّ أقوال زعماء تّنظيم (الدّولة) مِن خلال بياناتهم الرّسمية؛ ليقف القارئ على مقدار الغلوّ وتحريف الشّرع فيها، دون أن تكون مشتّتة في ثنايا الكتاب.
6- إضافةُ ملحقٍ بأهمّ الدّراسات والمقالات والإصدارات عن تنظيم (الدّولة).

نسأل  الله تعالي أن ينفع به، وأن يجعله حجة لنا لا علينا، وأن يردَّ ضال المسلمين، ويهدي حائرهم، وأن يقمع أهل الزيغ والفساد.

 

__________________________

ـ يمكنكم تصفح وتحميل الكتاب بدقة عالية من المرفقات أعلى الصفحة

 

الجهني | السعودية
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
الحمد لله الذي كشف لنا حقيقة عصابة البغدادي وانها خوارج او بغاة او معتدين او مخابرات طهران و بشار و روسيا 
عبدالباري | أليمن
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
سأقره مع اعتقادي انه باطل 
وانها شبهات لا اساس لها في الواقع 
 وان الله قد انعم عليكم بخلافة اسلامية ولكنكم تخلفتم 
 والله المستعان 
ابو ماريه | ارض الله
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
الباحث تكلم عن نقاط لا ترتقي الى الشبه

تصفحته سريعا فلم اجد سوى بعض الشبه التي ترقى لان تكون شبهة ك الخوارج واتهام الفصايل انها تتعاون مع العلمانيين لقتال المسلمين 
اما البقية فهي 
خنفشاريات 
أسامة | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
بارك الله في جهودكم، ونعم ما رددتم به
محمد | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
كتاب مهم وجاء في وقته، نرجو طباعته وتوزيعه بشكل سريع
إبراهيم | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
ما شاء الله .. الله يعطيكم العافية على هذا لجهد الطيب وأسأل الله أن ينفع به
عبد الله | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
جميل جدا، ويا ريت تختصروه وتطبعوه
عمر | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
بدأت بالكتاب ووصلت لمنتصفه، كتاب رائع، بسيط، يفهمه المتخصص وغير المتخصص.. الله يكتب أجركم
أبو محمد | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
الكتاب شامل وجامع لأهم المسائل، وهو ماتع وسهل في عباراته، وأسلوبه مبسط وميسر..
جعله الله في موازين أعمالكم
أبو الحارث | سوريا
الثلاثاء 12 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 3 مارس 2015 م
كما عودتنا هيئة الشام ومكتبها العلمي، منتجات رائعة، وفي الوقت المناسب، جزيتم خيرا ونفع بكم..
باهي | سوريا
الأربعاء 13 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 4 مارس 2015 م
عصابة ما يسمى البغدادي المجهول انفضحت وانكشف امرها على ايدي ثوار سوريا الابطال
أبو عبدالرحمن الحوراني | سوريا
الأربعاء 13 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 4 مارس 2015 م
جزاكم الله خيرا" وجعله في ميزان حسناتكم

اللهم عليك بالدواعش
الله اهد ضالهم واقصم ظالمهم وأرح المسلمين من شرورهم
mohammad | رياض
الأربعاء 13 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 4 مارس 2015 م
جزاكم الله خيرا ونفع بكم
عمر | السعودية
الخميس 14 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 5 مارس 2015 م
بارك الله فيكم  كتاب  جميل  جاء  في  وقته  تماما
أبو مصعب السوري | بلاد الشام
الاثنين 18 جمادى الأول 1436 هـ الموافق 9 مارس 2015 م
بارك الله فيكم على هذا الجهد
ابن يعلى الكناني | ارض الله الواسعة
الاثنين 3 جمادى الآخر 1436 هـ الموافق 23 مارس 2015 م
خلاصة الكتاب أن الدولة خوارج كفار وباقي الكتائب صحابة وتابعين !!!!
مالكم كيف تحكمون!!!
شبهك تم الرد عليها في اصدارات الدولة والمناصرين،،،
لم أرى الا متعالم ومتعالي مابين السطور يصف الدولة بالجهل والبغدادي كان استاذ جامعي حاصل على الدكتوراة في العلوم الشرعية بشهادة أعدائه،،،
وقلم حاقد على الدولة بما فضلها الله على باقي الكتائب،،، لماذا لا يلام الجيش الحر وهم من بدأ قتال الدولة لماذا لاتذكر الـ ٥٠٠ مجاهد قتلوا
غدراً في بداية الأحداث ورميت جثثهم في الآبار ،،، ألم يصرخ العدناني (كفوا عنا لنكف عنكم) و( خلوا بيننا وبين النصيرية ) ولكن لاحياة لمن تنادي
غرتهم وعود امريكا بالسلاح النوعي وعندما ردت الدولة عاديتهم بدأوا بالنواح والعويل وتكفير الدولة الاسلامية لا والأدهى من ذلك يصفوهم
بالتكفيرين صدق المثل رمتني بدائها وانسلت،،،
اتقوا الله ولا تعينوا الرافضة والكفار على اخوانكم فجبهة النصرة هي الدولة قبل ان يخونها الجولاني ويقبل الظواهري بيعة الخائن....نعم انها
السنوات الخداعات 
الحقيقة واضحة ولكنكم قوم تفرقون.....
هيثم الكناني | السعودية
الاثنين 24 جمادى الآخر 1436 هـ الموافق 13 أبريل 2015 م
جزى الله خيراً الدكتور عماد على هذا الكتاب الطيب الذي ملأه علماً نافعاً
وأسأل الله أن ينفع به من خدع بهذا التنظيم.
وإن العجب لا يقضي من بعض المعلقين لا سيما الأخ ابن يعلى الكناني الذي يظهر بجلاء أنه علق دون أن يكلف نفسه بقراءة الكتاب!!
يقول أول التعليق:
خلاصة الكتاب أن الدولة خوارج كفار
ولو كلف نفسه بالقراءة لوجد أن الدكتور خص هذه النقطة بالكلام في الشبهة السابعة عشرة وأنه قال بالحرف صفحة 130:
الخوارج ليسوا كفاراً كما هو مذهب الجمهور.

أنصح الأخ وكل من يحسن الظن بجماعة البغدادي أن يقرأ الكتاب بتجرد ...
والله الوفق والهادي إلأى سواء السبيل
عبدو عفرين | تركيا
الثلاثاء 2 رجب 1436 هـ الموافق 21 أبريل 2015 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اذا جائكم فاسق بنباء فتبينوا....تابعو اصدارات الدولة الاسلامية لتعلمو جهل الكاتب .ثم ان الازهر لم يجرء على
وصف الدولة بل خوارج الفتاوي موجودة على محركات البحث فتبينوا قبل ان تحكموا علينا هل يجوز لكم الحكم بسماع طرف واحد ولايملك الحجة ولا الدليل
فقط مايتعلمه من شيخهم الاكبر الكونجرس الامريكي ...تبينوا يامسلمون لانريد الدفاع عن انفسنا هنا فالارض اثبتت ان لااحد غيرنا يقف بوجه المد
الايراني والله لو انكسرت الدولة لرائيتم الكاتب يعمل خادم عند الروافض الانجاس ان تركوه اصلا لئنه سني حسبنا الله ونعم الوكيل اقول تبينوا عسا
الله ان يهدينا اجمعين .والحمد لله رب العالمين 
علي سامر | العراق
الاثنين 22 رجب 1436 هـ الموافق 11 مايو 2015 م
لاحظت من التعليقات ان كل المؤيدين والمناصرين هم من بلدان بعيدة عن العراق وسوريا ومن الواضح ان مناصرين ما يعرف بالدولة الاسلامية هم من
المغرمين والمهوسيين بالحكم الاسلامية لكنهم ليست لديهم اية فكرة وﻻ يعوون انه اسم يحمل اسم الاسلام وملامحه لاجتذاب امثابهم  ولكنه مفرغ من
محتوى دين الاسلام الذي جاء به نينا الكريم محمد صل الله عليه وسلم  
اللهم جنبنا الفتن واعصمنا من الوقوع في دم المسلمين 
وسام حجار | حلب
الجمعة 18 شعبان 1436 هـ الموافق 5 يونيو 2015 م
رأينا جرائم داعش عيانا جهاراً نهاراً و مناصرو داعش يطالبوننا برؤوية إصدراتها السنمائية !!!!! 

طالب علم | سوريا
السبت 10 رمضان 1436 هـ الموافق 27 يونيو 2015 م
(طُبِق شرع الله فغفوت فضُربتُ بحجر فصحوت)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
والله يادكتور
ضاقت
واشتدت
واصبحنا حيارى
فقبضنا على الجمر
فحسبنا الله ونعم الوكيل
دكتور:
نحن لا نلام
قديكون
1:جهلنا وعدم علمناهوالسبب
2:قديكون نقص في الايمان
3:قديكون حبنا الكبير لديننا العظيم 
وحبنا لاقامة شرع الله وبشرى رسوله لاقامة دولة الخلافة
هوالذي شدنا لهدا
ولكن يادكتور ماراينا الا القشور!
لم نرى جوهر الاسلام لم نرى بهجة الاسلام لم نرى تعامل الاسلام
لم نرى تعامل المسلم لاخيه المسلم
غرتنا بعض الامور
كالحجاب واغلاق المحلات للصلاة وانشاء الدواوين وغيرها
ولكن ذهبت ادراج الرياح امام تعاملهم الذي ينم عن جهلهم
انا حضرت المستوى الاول في دوراتهم الشرعية 
والله العظيم يادكتور لم اشعر بارتياح مطلقا فكنت كلما اذهب للدورة اشعر وكان شيئ ما يضغط على قلبي واحاول ان اتغلب على هذا الامر ولكن دون جدوى
اجتزت المستوى الاول بتقدير جيدجدا والتحقت بالمستوى الثاني 
وكذلك الامر شعرت بذلك الضيق فانسحبت من الدورة ولم اكملها..
والله يادكتور اختلطت علي الامر في البداية
ولكن ارسل لي احد الاصدقاء كتاب الكتروني (شبهات تنظيم الدولة الاسلامية والردعليها) وهو من تاليفكم
فاستفدت منه كثيرا ووضحتم فيه الشبهات التي يذكرونها دائما على منابرهم  
يامن تدعون الاسلام:
لماذا كفرتني والان تستنفرني للجهاد معك؟!
لماذا سلبتم منازل المسلمين؟!
لماذا هجرتم الاكراد الامنين ؟!
لماذا نرى منكم نظرة فوقية ونظرة ازدراء الينا وتسمونا عوام؟!
لماذا الاساءة للنساء المسلمات؟!
لماذا ولماذا ولماذا؟؟؟
فايام النظام الخبيث اللعين كان يسمينا مسلمين
اما الان ايام دولتكم الاسلامية اصبحنا مرتدين
 فامامكم الكثير من اشارات الاستفهام وتحتكم الاف الخطوط الحمراء
اشكرك دكتور عماد لهذا العمل العظيم (الحجر)
فانا اسميته (حجرا)بدلا من (كتاب) فعندما قراته وكأن احدهم ضربني بحجر على راسي فصحوت
بعدما كنت قد غفوت وارتحت لتطبيق شرع الله المزعوم
عذرا دكتور للاطالة واحمد الله تعالى الذي هدانا لدينه العظيم
واسال الله العظيم ان يثبتنا على دينه 
واسال الله ان يوفقكم ويثبتكم ويعينكم لما فيه خير للاسلام والمسلمين
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
ابو مالك | العراق
الأحد 3 شوّال 1436 هـ الموافق 19 يوليو 2015 م
بسم الله الرحمن الرحيم
اولا كان من المفترض ان يقرر الكاتب ما حكم الجهاد الحالي في سوريا وغيرها من البلدان ,هل هو من فروض الكفاية ام من فروض الاعيان ؟ لانها قضية
نازلة ومهمة ولابد من بيان الحكم الشرعي فيها قبل ان يتطرق الى من أخطأ في هذا الباب ومن اصاب , الامر الاخر الكتعلق بالشبهة الاولى سينردج تحت ما
يترتب عليه في هذه المقدمة اعني حكم الجهاد الحالي لانه ان كان من فروض الاعيان فلاعبرة بمخالفة من يتخلف سواء مان عالما او جاهلا , ثم هل العبرة
في معيار العلم هو المبادرة الى تطبيق احكام الله تعالى او الى الاعتراض على من قام بالدفاع عن ثغور المسلمين ثم اين كان العلماء مما حدث في
العراق ام ان العراق واهله لم يدخلوا بدائرة الاسلام بعد ؟ وسريعا الى الشبهة الثانية من يقرا ما كتب فيها يرى ان الكاتب يصوب جماعات ويخطيء اخر
وكأن الاخرين قد عصموا ولم يرتكبوا أخطاء وحاصل مايذكر لدفع هذه الشبهة ان الجماعات التي تقاتل في سوريا قد تخلوا عن مشروع الحكم بشرع الله حتى
جبهة النصرة فيكف يراد من الدولة ان تبقى في ود معهم واما ما ذكر ان الدولة اعتمدت على مقالات منظري السلفية الجهادية او اعتمدت على القاعدة ولو
كان هذا الامر فلا يلزم منه ان لا تتغير الرؤى وان لاتتبدل الاولويات في فقه الجماعة لان ما يطرح كلها افكار وخطط فمتى ما نجحت خطة تخلت الجماعة
عن غيرهالان المقام ليس مقام نصوص لكي لا تترك وانما مقام الحرب والخدعة كما يذكر في النصوص ,الذي ذكر حقيقة لا يقوى على انه رد على شبهة انما هو
بنات افكار لمن كتب افرغها في كتابه بدون مراجعة ومعرفة تامة بتأريخ الجماعة ولاروجعت هذه الافكار بدقة وانصاف , وللكلام بقية والله الموفق
والهادي الى سبيل الصواب .
مسلم وسطي | أرض الله الواسعة
الاثنين 8 ذو الحجة 1436 هـ الموافق 21 سبتمبر 2015 م
رأيي بمنتهى الموضوعية و التجرد يتمحور بين رأي الطرفين !! .. و أرى أن التقارب بينهما أوقع من الخلاف .. و هذا التقارب تثبته نقاط النظام
التالية

1- الأخ أبو مالك في التعليق السابق يقول أن المجاهدين من الجماعات الأخرى تخلوا عن مشروع الحكم بشرع الله ، و في هذا الإتهام مغالطة واضحة حيث أن
جبهة النصرة و جند الأقصى و غيرها من الجماعات المجاهدة تطبق الشريعة في مناطق نفوذها كما هو معلن و متداول في الأخبار المنتشرة على الشبكة
العنكبوتية .. وبالتالي فالإدعاء باطل ، و يَبطُل تلقائيا ما بني عليه!

2- يقول الدكتور عماد (في كتابه) في رده المرقم بـ "الشبهة الخامسة" المتعلق بمصطلح الهجرة و المهاجرين أن المجاهدين الذي سافروا للجهاد كانوا
يعيشون في بلدان "إسلامية" و أنهم كانوا يعيشون في تلك البلدان الإسلامية في أمان .. فوصف الدكتور عماد لهذه البلدان بالإسلامية هو وصف فيه تسطيح
للواقع و يخلط بين "البلد" و "الشعب" !!  ، حيث أنه لا يمكن وصف البلدان التي يتواجد فيها شعوب مسلمة بالبلدان الإسلامية إلا إذا كانت تطبق شرع الله و
لا تتناقض سياساتها مع الإسلام في شيء ، فالوصف هنا عائد على البلد و السياسات التي تتبعها الدولة حيال الملسمين و المجاهدين وحيال  شرع الله و
ليس عائدا على الناس الموجودة في هذه الدولة !! ،،، فقد كانت مكة قبل الفتح عامرة بالمسلمين المستضعفين و لم تكتسب صفة "بلد إسلامية" لمجرد تواجد
مسلمين بها إلا بعد الفتح !! ... فالبلدان التي يسميها الدكتور بالإسلامية هي في الواقع بلدان غــيـــر إسلامية تقطنها شعوب مــسـلــمــة
مـؤمــنـــة بالله (يتفاوت أبناء هذه الشعوب في درجة الإيمان و الهدى و مقدار العلم و الجهل إلخ) ... و تقوم حكومات هذه البلدان بمحاربة الجهاد و
المجاهدين (من خلال القبض على العائدين منهم) و تغلق المساجد بين الصلوات (فمن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها إسمه و سعى في خرابها) - حتى لو
كان المنع بين الصلوات فقط - و تهادن أعداء الدين من الصهاينة و من والاهم من الحكومات الغربية المتصهينة التي تستغفل شعوبها الغربية "الطيبة" و
توهماها بتطبيق مباديء العدالة و الحق و الخير بينمت تكيل الضربات الخسيسة للأمة الإسلامية من أسفل الطاولة -من خلال حكامنا العملاء الخونة- و
تدمر إقتصادنا و تحتله و تسعى لتجهيل و إفقار شعوبنها و إحتلالنا إقتصاديا و سيساسيا و فكريا و ذلك من خلال حكام خونة باعوا ضمائرهم و دينهم
لأعداء الأمة .... حتى بشار المجرم المشهور بمقاومته الحنجورية لإسرائيل لا يمكن أن نطلق على دولته الفاجرة لقب دولة إسلامية !! ... و إلا أصبحت
الثورة السورية التي تصفها الثورة بالمباركة ثورة ضد دولة إسلامية !!! :)

3- لا يمكن لتنظيم الدولة ان يسيطر على تلك المساحات الشاسعة المترامية و يحكم قبضته العسكرية على كل شبر منها إلا إذا بايعه أهل تلك البلدان و
المدن و القرى و إنضم شبابها و رجالها و نسائها لصفوفه !! .. فالسيطرة على مساحات شاسعة و مترامية تمتد لمئات الآلاف من الكيلومترات يحتاج لأعداد
مهولة من المقاتلين ويحتاج إلى دعم شعبي كاسح !.. بالتالي فالتنظيم يشكل عمليا دولة إسلامية ينطبق عليها مفهوم الخلافة سواء أطلق على نفسه لقب
"دولة/خلافة" أو لم يطلق ،و سواء أعلن قيام الخلافة أو لم يعلن !! .. فالعبرة هنا بالمضمون و ليس بالمسميات ، و نفس الأمر ينطبق على الجماعات
المجاهدة الأخرى التي سيطرت على مساحات شاسعة و طبقت الشريعة في أماكن تواجدها و وجدت عونا و ترحيبا من أبناء تلك المدن و القرى الذين إنضموا
لصفوف تلك الجماعات المجاهدة - بسبب تعطشهم للدين و الجهاد و الشريعة التي كانت غائبة - و شكلوا بالنسبة لها حاضنة شعبية .. فهذه الجماعات في
حقيقتها هي "دول خلافة إسلامية" و إن لم يطلقوا علي ولاياتهم إسم دولة أو إسم خلافة !! .... و بالتالي يجب على الجميع التوحد تحت راية واحدة من خلال
إنتخابات إسلامية (شورى على مستوى القيادة و الأمة) لإختيار خلفية/أمير/حاكم إسلامي واحد من بين القيادات الحالية التي بايعها و إرتضاها
المسلمون في مناطقهم .... هذا هو الحل البديهي و البسيط و هو حكم الله الذي أمرنا به من خلال أمره ، سبحانه ، لنا بالإعتصام بحبله {و إعتصموا بحبل
الله جميعا ولا تفرقوا} و أن نكون أمة واحدة {و أن هذه أمتكم أمة واحدة} {و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم} و أمرنا بـ "الشورى الملزمة" (التي هي رأي
الأغلبية) لحسم أية خلافات قد تطفوا و تؤثر على  الوحدة و الإعتصام المأمورين بهما ! ...... أما كيفية إجراء هذا التشاور فمن الممكن إجراءه من خلال
إنتخابات إسلامية  لإستطلاع رأي الأمة و إتشارتها على مستوى القيادة و الشعب .

4- أخيرا المؤمن كَيِس فَطِن و قد أمرنا الله تعالى أن ندع لسبيله بالحكمة و الموعظة الحسنة و أمرنا بالدفع بالتي هي أحسن (مع من لم يغدروا و يحادوا
الله و رسوله)... فالدعوة إلى سبيل الله تكون بالحكمة و الموعظة الحسنة و ليس بالقفش و مضادات الحكمة ! .... لذا يجب أن يراعي المؤمن الرأي العام
المحيط به و الذي قد يتشكل بصورة سلبيا لا تخدم الدعوة بسبب جهل الناس و إختلاط الامر عليهم (خاطبوا الناس على قدر عقولهم) أو بسبب ميل البشر لسوء
ظن أو بسبب الإشاعات و عدم الدقة في نقل المعلومة و ضعف الوسائل الإعلامية... فالرسول صلى الله عليه و سلم رفض أن يقتل المنافقين المعلوم كفرهم و
نفاقهم بوحي من السماء و بقرآن يتلى إلى يوم الدين حتى لا يتحدث الناس بأن محمدا يقتل أصحابه (بسبب جهل الناس و عدم معاينتهم لحقيقة الأمر و
ملابساته و أدق تفاصيله) و ذلك كما أخبر صلى الله عليه و سلم .. و قد نادى أصحابه "خيرة الخلق" و اخبرهم أنه مع صفية زوجته عندما مروا به ليلا و هو
معها ، و عندما قالوا له أنهم لا يشكون أخبرههم أن الشيطان يجري من آدم مجرى الدم بالعروق !!

اللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه ، و أرنا الباطل باطلا و أرزقنا إجتنابه .
ابو بكر عيد | فلسطين
السبت 16 صفر 1437 هـ الموافق 28 نوفمبر 2015 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإخوة الأفاضل
أنا بحاجة للكتاب ملف ورد لاننا أعطي دوره في الكتاب أرجو إن تخدموني في هذا الأمر وبارك الله فيكم.
خميس ابو بكر | فلسطين
الخميس 21 صفر 1437 هـ الموافق 3 ديسمبر 2015 م
الإخوة الأفاضل/ المكتب العلمي بهيئة الشام الإسلامية     حفظهم الله

..........
أخوكم
خميس عيد أبو بكر من فلسطين قطاع غزة المحاصر
عماد الدين خيتي | سوريا
الاثنين 25 صفر 1437 هـ الموافق 7 ديسمبر 2015 م
فضيلة الدكتور خميس أبو بكر
أرسل جواب لفضيلتكم بالبريد الإلكتروني،، نأمل مراجعته ولكم الشكر..
أبو أحمد | الشام
الاثنين 24 ربيع الأول 1437 هـ الموافق 4 يناير 2016 م
هداكم الله 
انا حضرت عدة محاضرات شخصياً لمحاضرات علماء هيئة الشام
لم أشهد حقداً على الدولة الإسلامية مثل حقدكم
سبحان الله بدلاً ان تصلحوا ذات بينكم وتوحدوا صفوفكم ضد النصيرية والشيعة والروس والملاحدة خساراتكم على كل الجبهات أوضاعكم الأسوء من
البدايات ولا أراكم سوى تلهثون على تحريض المقاتلين على قتال الدولة!!
من اجل ماذا؟ من اجل حفنة تراب؟
اتقوا الله  
عبد الله الهاشمي | مكة
الاثنين 1 ربيع الآخر 1437 هـ الموافق 11 يناير 2016 م
بارك الله في جهودكم ونفع بكم ونور بصائر من غاب عن الواقع وكأنه لم يسمع ولم يرى.

تعليقات بعض الإخوة المتعاطفين مع داعش كأنهم لم يسمعوا قتل داعش المتكرر والممنهج للقادة والناشطين قبل الثورة ضدهم في حلب وإدلب.

كأن بعض المتعاطفين لم يسمع ولم يرى سيرطرة داعش على مدينة مسكنة شرق حلب وطرد الأحرار منها وقتلهم الوحشي لأبي ريان القائد في أحرار الشام ..
طويلب علم | فلسطين
الأحد 12 جمادى الأول 1437 هـ الموافق 21 فبراير 2016 م
لم أجد شبهات، كلها إفتراضات لا ترقى لشبهات وحتى تلك الإفتراضات الرد عليها كان ركيك !!
كتاب ضعيف جدا
حمزة الهاشمي | سوريا
الثلاثاء 13 جمادى الآخر 1437 هـ الموافق 22 مارس 2016 م
الدولة عندها بعض الغلو بسبب بعض عناصرها 
لكن منهجها العام هو سلفي نجدي 
و بالنسبة للشبهات لو قرأت نواقض الإسلام و تحكيم الشريعة ..الخ ستجد انهم يقنوعك اكثر من كلاك يا دكتور لانهم يتكلمون بنصوص قطعية ثابتة 
مصطفى بلقاضي | USA
الخميس 22 جمادى الآخر 1437 هـ الموافق 31 مارس 2016 م
 هذه الجماعة الملقبة بداعش نبتة سامة مالها الاجتثات  والزوال  فضحاياها   هم اهل السنة والجماعة  ففي اي مكان تحل به الا وكانت وبالا ونشرت
فكرها الضال    وخير مثال  ما  الم بسوريا الجريحة على أيدي تلك الطغمة الفاسدة  من تقتيل للمجاهدين  
ابو عثمان التميمي | الموصل
الجمعة 1 رجب 1437 هـ الموافق 8 أبريل 2016 م
العجيب في الكتاب ان الكاتب يفترض شبهات من عند نفسة ثم هو يرد عليها وهذا اعجب ما رايت، يعني مثلا ذكر شبهة فحواها ان التنظيم يقول نحن لدينا
مهاجرين اذن نحن على الحق!! والسؤال الذي يطرح نفسة من اين اتى الكاتب بهذا الكلام؟؟ هل التنظيم ذكرة ؟ من قالها واين مصدرها ؟ وهكذا بالنسبة
للبقية يفترض كلام من عند نفسة ثم هو يرد علية 
عماد الدين خيتي | سوريا
الأحد 3 رجب 1437 هـ الموافق 10 أبريل 2016 م
الأخ ابو عثمان التميمي
جواب سؤالك موجود في الكتاب ص (77) وما بعدها، والتي جاء فيها:
قال العدناني في كلمته (ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) في كلام طويل عن (المهاجرين):
"يا مَن يبغي الرشاد: لقد قال نبيُّكَ : (عليكَ بالشام فإنّها خيرةُ اللهِ من أرضه، يجتبي إليها خيرته من خلقه). فانظُر إلى المهاجرين في أرض
الشام في أيّ صفٍّ هم اليوم؟...
يا أيّها الأنصار: تأمّلوا في قول ربّكم عزّ وجل: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ
أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ} [البقرة: 218]...
فلوذوا بالمهاجرين أيها الأنصار، فإن الله تبارك وتعالى قال: {وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي اللّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ
فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ} [النحل: 41]...
 لوذوا بالمهاجرين فإنّ الله ضامِنٌ لهم.
 لوذوا بالمهاجرين وآووهم وانصروهم، فإنّ الله لن يضلّهم.
 لوذوا بالمهاجرين فإنّ الجهاد لا يقوم إلاّ بالمهاجرين والأنصار.." انتهى.
ثم تم مناقشة هذه الشبهة..
وبإمكانك الرجوع لكامل كلمة العداني للوقوف على المزيد..
والله الموفق
باحث عن الحق | ارض الشام
السبت 18 شوّال 1437 هـ الموافق 23 يوليو 2016 م
اريد من المشرف
مكتب العلمي هيئة شام الاسلامية ان يرد عل اخوة مؤيدين الدولة لدحض موقفهم ان كانو عل خطأ او سحب الكتاب ان كان فيه خطأ 
وجزاكم الله كل خير 
لأن انا ما اقتنعت انهم خوارج حقيقه يا ريت تقنعنا بأدلة أوضح وتناقشنا شرعيا ومن دون انحياز
عماد الدين خيتي | سوريا
الأحد 19 شوّال 1437 هـ الموافق 24 يوليو 2016 م
الأخ الباحث عن الحق
ذكر في الكتاب المعنى الصحيح للفظ (خوارج)، ومتى يعتبر الشخص خارجيًا بنصوص الكتاب والسنة، وأقوال أهل العلم، ثم عدة أمور تجعل الحكم على التنظيم
أنهم خوارج، وفتوى عامة الهيئات الشرعية والفتوى في العالم الإسلامي بالتفصيل حول ذلك..
ويمكنك مراجعته خصوصًا في الصفحات (52-63)..
وإن كان هناك سؤال حول نقطة محددة فيمكن طرحه للإجابة عنه..
والله الموفق..