الاثنين 2 جمادى الأول 1443 هـ الموافق 6 ديسمبر 2021 م
أخبار سوريا- بدء معركة "نهروان الشام" لدحر داعش في حلب و 22 فصيل يتجمعون تحت " تجمع القلمون الغربي" - 25-8- 2014
الاثنين 29 شوّال 1435 هـ الموافق 25 أغسطس 2014 م
عدد الزيارات : 16047
جرائم النظام الأسدي:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السياسية:
نظام أسد:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

طيران الأسد يكثِّف غاراتِه الجوية على أحياء حلب ومناطق أخرى ويوقع 91 قتيلاً من المدنيين بينهم 9 نساء و 7 أطفال، وكبرى الفصائل الإسلامية تعلن بدء معركة نهروان الشام في حلب لدحر تنظيم الدولة، فيما المجاهدون يتقدمون في دمشق وحلب ويوقعون خسائر كبيرة في صفوف النظام، وبعد كلمة المعلم.. الائتلاف يقول: إنَّ الأسد يستجدي التحالف الدولي مقابل تأهيله ونحن نثق برفض الدول له، من جهتها.. ألمانيا تؤكد أنْ لا حوار مع النظام السوري بشأن تهديدات تنظيم الدولة.

جرائم النظام الأسدي:

91 قتيلاً: (نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء)
سقط 91 شخصاً يوم الإثنين على يد قوات النظام معظمهم في حلب، ومن بين القتلى 9 نساء و7 أطفال.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في حلب 33 شخصاً، دير الزور 16 شخصاً، دمشق وريفها 15 شخصاً، درعا 13 شخصاً، إدلب 10 أشخاص، حماة 2،  حمص 2، وفي السويداء قتل شخص واحد.

مناطق القصف:
وقد شمل القصف معظم مدن ومحافظات سورية، ففي حلب شنَّ الطيران الحربي عدداً من الغارات الجوية على أحياء مساكن هنانو وكرم حومد والميسر وباب النيرب وظهرة عواد مخلفِّاً عدداً من الشهداء، كما تعرضت كل من حريتان واعزاز وبلدة تركمان بارح وقرية دابق في الريف الشمالي لقصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ، من جهته قصف تنظيم الدولة بلدة مارع في الريف الشمالي بقذائف الدبابات. 
وفي درعا، استهدفت الطيران المروحي الأسدي مدن وبلدات إنخل وبصرى الشام وعين الدرب وداعل والغارية الغربية واليادودة وطيسيا بالبراميل المتفجرة، كما تعرضت بلدة ﺭﻭﻳﺤﻴﻨﺔ المحررة لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، أما في الريف، فقد قصفت قوات الأسد بقذائف الهاون الحي الشرقي لمدينة بصرى الشام.
إلى حمص، حيث استهدفت قوات الأسد مدن تلبيسة والحولة والرستن والسخنة إضافة إلى قرية أم شرشوح بالهاون وقذائف الدبابات، كما تعرض حي الوحر لقصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون.
أما في حماة، فقد استمر الطيران المروحي الأسدي باستهداف بلدتي اللطامنة وخطّاب بالبراميل المتفجرة، كما تعرضت منطقة الزوار ومدينة حلفايا في ريف حماة الشمالي لعدة غاراتٍ جوية، وألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين شمال قرية قمحانة.
وفي العاصمة دمشق، قصفت قوات الأسد مخيم اليرموك بقذائف الهاون، كما استهدف الطيران المروحي مدينة الزبداني بأربعة براميل متفجرة. من جهته تعرض حي الحميدية بدير الزور لقصف بالمدفعية الثقيلة.
انفجار سيارة مفخَّخة:
انفجرت سيارة مفخخة يوم الاثنين بالقرب من معبر باب السلامة على الحدود السورية التركية، وقد أسفر الانفجار عن سقوط قتلى وجرحى.

عمليات المجاهدين:

كبرى الفصائل الإسلامية تعلن بدء معركة "نهروان الشام" لدحر تنظيم "الدولة" في حلب:
أعلنت الجبهة الإسلامية وفصائل إسلامية أخرى في حلب يوم الاثنين بدء معركة "نهروان الشام" للتصدي لعناصر تنظيم دولة العراق والشام في ريف حلب الشمالي والشرقي، وقالت الكتائب في بيان لها: "نعلن بدء معركة "نهروان الشام" لدحر جماعة الخوارج عن أرضنا وديارنا ونتعهّد أمام الله تعالى و من ثمَّ أمام الشعب السوري الحر بحماية ثورته ملتزمين بشرع الله الحنيف".
كما أوضح البيان أنَّ هدف المعركة هو الدفاع "عن أهلنا في ريف حلب الشمالي والشرقي، وردًّا على عدوان جماعة البغدادي، ولصدِّ طعناتهم المتكررة للثوّار، ولحرفِهم مسار البندقية التي وُجدت لتحمي الثورة والثوار، ولرفضهم الاحتكام لشرع الله تعالى والدخول في محاكماتٍ شرعية تقضي بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم"، كما دعت الكتائب الإسلامية "كافة الفصائل العسكرية إلى تكثيف عملياتها العسكرية ضد نظام الأسد وتنظيم دولة العراق والشام اللذين اشتركا في سفك دم الشعب السوري" حسب وصف البيان، ويشارك في هذه الغرفة الموحدة عدد من الفصائل والكتائب الإسلامية منها: "الجبهة الإسلامية – جيش المجاهدين – حركة حزم – حركة نور الدين الزنكي – فيلق الشام"، و كتائب  أخرى.
22 فصيلًا إسلاميًّا وثوريًّا يتوحَّدون في "تجمع القلمون الغربي":
أعلن 22 فصيلًا إسلاميًّا وثوريًّا يوم الاثنين تشكيل "تجمع القلمون الغربي" في ريف دمشق، لمواجهة قوات الأسد وعناصر "حزب الله"، وقالت الفصائل في بيان لها: "اتفقت الفصائل المقاتلة في القلمون على تشكيل تجمع القلمون الغربي بعد الضربات المؤلمة والموجعة التي وجَّهها الثوار والمقاتلون والمرابطون في جرود القلمون الغربي لكتائب الأسد وميليشيات حزب الله وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد".
وأوضح البيان أنَّ الهدف من التجمُّع:
1- تجميع وتوحيد كافة القوى والفصائل الفاعلة في جرود القلمون الغربي باتجاه هدف واحد وهو إسقاط النظام.
2- التنسيق والتخطيط للأعمال العسكرية، وتسخير كافة الإمكانيات الموجودة لدى فصائل التجمع لإنجاح هذه الأعمال.
3- التواصُل مع كافة القوى والفصائل الموجودة في القلمون الغربي من خارج التجمُّع والتنسيق معها لتوجيه الجهود، بهدف إسقاط النظام وتحرير الأرض وإعادة أهلنا المهجرين إلى ديارهم وقراهم.
كما أشار البيان إلى أنَّ المشاركين في هذا التجمع هم: "الفرقة 11 قوات خاصة، وكتيبة المتحابِّين بالله، وكتائب أحرار القلمون، وكتائب أُسود السنّة، وتجمع شهداء حوش عرب، وكتيبة رجال من القلمون، ولواء الحبيب المصطفى"، إضافة إلى " لواء رجال الله، وكتائب الأنصار، وكتيبة أحباب سيدنا محمد، ولواء صقور الأمويين، ولواء سيف الحق، ولواء تحرير القلمون، ولواء تحرير الشام" وغيرها من الكتائب.
تحرير عدة نقاط في الغوطة، وتدمير آلياتٍ عسكرية في دمشق وريفها:
واصل المجاهدون تقدمهم في الغوطة الشرقية حيث تمكنوا من تحرير مزارع الطباخ بين دير العصافير والمليحة، بعد مواجهات عنيفة مع قوات الأسد، أسفرت عن مقتل 15 عسكريًّا، بينهم ضابطان برتب عالية، كما تصدوا لمحاولة قوات الأسد التقدم إلى بلدتَيْ زبدين ودير العصافير وقتلوا عدداً من الجنود إضافة لتدمير دبابة تي72 وعربة شيلكا، واغتنام أسلحة وذخائر. من جهة أخرى تصدى الثوار لمحاولة ميليشيا حزب الله اللبنانية التقدم في جرود القلمون بريف دمشق وقتلوا 3 عناصر من حزب الله ودمروا آلياتٍ عسكرية، إضافة إلى سيطرتهم على نقاط تابعة لقوات الأسد، علي صعيد متصل، تمكن المجاهدون من إعطاب 3 عربات دوشكا لقوات النظام على أوتستراد دمشق _ حمص، قرب عدرا العمالية بريف دمشق.
استهداف عدة مواقع لقوات الأسد في حماة:
تصدى المجاهدون لمحاولة قوات الأسد اقتحام مدينة مورك مجدداً، وقتلوا عشرة جنود على الأقل وجُرِح آخرون، وتمكنوا من دك معاقل قوات الأسد في تل الشيحة بريف حماة الشمالي بقذائف مدفع جهنم وحققوا إصابات مباشرة، كما استهدفوا طريق الإمداد لقوات الأسد على التلة، من جهته واصل الثوار قصف مطار حماة العسكري بعدة صواريخ "غراد"، وحقّقوا إصابات مباشرة، ودمَّروا عدة آلياتٍ وأوقعوا العديد من القتلى والجرحى في صفوف النظام في قرية قمحانة، وذلك عقب استهداف تجمعاتهم بالقذائف الصاروخية، من جهة أخرى استهدفت الكتائب المرابطة تجمعاتِ قوات الأسد في مدينة محردة الموالية للنظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، كما استهدفوا الحاجز المتمركز في منطقة دوار السباهي، قرب حيّ طريق حلب، داخل مدينة حماة بالقذائف الصاروخيّة، وحقّقوا إصابات مباشرة. 
استعادة السيطرة على عدة مواقع وقرى كانت بيد النظام وتنظيم "الدولة" في حلب: 
سيطر المجاهدون على "تلة الشهيد" القريبة من جبل عزان، وذلك في هجومٍ على قوات الأسد في ريف حلب الجنوبي، كما استهدفوا تجمّعاتِ قوات النظام في محيط قلعة حلب، بقذائف الهاون، وحقّقوا إصابات مباشرة، بالإضافة إلى استهداف تجمعاتٍ أخرى في جبهة الراموسة غربيّ حلب، بالرشاشات المتوسطة. من جهة أخرى استعاد المجاهدون السيطرة على قرى: العادلية، والظاهرية، والسيد علي، والحصية، بريف حلب الشمالي بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم "دولة العراق والشام"، وتمكّنوا خلال المعارك من قتل 43 عنصرًا من التنظيم، وأسر ثلاثة آخرين، ومن بين القتلى عناصر يحملون جنسياتٍ أمريكيّة،
صمود للمجاهدين وتدمير دبابة في إدلب:
تمكن المجاهدون من التصدي لمحاولة قوات الأسد التقدّم في جبهة بلدة كفرشلايا، بريف إدلب الغربي، وأوقعوا العديد من القتلى والجرحى في صفوفهم، كما دمَّروا دبابة لقوات الأسد في حاجز القياسات، الواقع على أوتستراد "أريحا - اللاذقية"، بريف إدلب الغربي.

المعارضة السياسية:

وزير التربية والتعليم يبحث التعاون التعليمي مع أوكرانيا:
أكد الأستاذ الدكتور محي الدين بنانة وزير التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة على ضرورة استثمار العلاقات الودية التي تربط بين الشعبين السوري والأوكراني في إقامة تعاون متميز في المجالين التربوي والتعليمي، جاء ذلك خلال لقاء الدكتور بنانة مع السيد فلاديمير ياكومينكو، القائم بأعمال القنصلية الأوكرانية في استنبول، والذي عُقِد للتباحث في إمكانية اعتراف أوكرانيا بالشهادة الثانوية السورية الصادرة عن الوزارة ومواضيع أخرى. وعرض السيد الوزير للواقع المأساوي للتعليم في سورية، حيث أشار إلى وجود أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون تلميذ، حرمهم النظام من التعليم لقصفه المدارس وتهجيره المدنيين، كما جرى البحث خلال اللقاء في إمكانية التعاون لترميم بعض المدارس المتضرِّرة، ودعم العملية التربوية بما أمكن، حتى لو تمَّ ذلك عن طريق مؤسسات المجتمع المدني، وتمنّى السيد الوزير أن تساعد القنصلية في تأمين منح دراسية للطلاب السوريين في الجامعات الأوكرانية.
الأسد يستجدي التحالف الدولي مقابل تأهيله:
وصف الأمين العام للائتلاف الوطني السوري نصر الحريري سيطرة داعش على مطار الطبقة في المنطقة الشرقية بـ" الصفقة الرخيصة التي يحاول النظام بواسطتها استجداء تعاطف المجتمع الدولي، وإيهامه بأنّه يقع ضمن الدائرة المستهدفة للإرهاب في منطقة المشرق العربي"، وقال الحريري" إنّ تقديم الأسد لما يزيد عن 650 جندياً من جيشه قرباناً سياسياً، في الوقت الذي أخلى ضباطه وقياداته العسكرية بالتنسيق مع قيادات تنظيم داعش التي فتحت له الجهة الجنوبية للمطار، يؤكّد على أنّ الأسد لا يعمل من أجل السوريين، وهو مستعدّ للتضحية بجنوده عند الحاجة، لأنّ الواقع السياسي أثبت أنّ همّه الوحيد هو كرسيّه المملوك لدى قوى إقليمية ودولية تغذّي وجوده الاستبدادي في المنطقة"، هذا واعتبر الحريري تصريحاتِ وزير خارجية الأسد وليد المعلم بأنها "متاجرة لإعادة تأهيله سياسيّا، وإعلانٌ لاستعداده بأن يكون ذراع التحالف الدولي الساعي لمحاربة الإرهاب الذي أسّسه وأنشأه في المنطقة".

نظام أسد:

مستعدون للتعاون مع أيّة دولة لمحاربة داعش:
أعرب وزير خارجية الأسد وليد المعلم عن استعداد نظامه للتعاون مع أيّة جهودٍ دولية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وذلك بعد إعلان الولايات المتحدة أنها تدرس توسيع نطاق عملياتها ضد التنظيم إلى داخل الأراضي السورية. وتحدَّث المعلم -الذي تجاهل الغرب حكومته- عن بلاده كشريكٍ حيوي ضد الدولة الإسلامية التي سيطرت على أجزاء من سوريا والعراق، وقال المعلم في مؤتمر صحفي إنَّ سوريا من الناحية الجغرافية ومن ناحية إدارة العمليات هي في قلب التحالف الدولي لمحاربة الدولة الإسلامية، وطالب الدول بالتنسيق مع حكومته إذا كانت جادَّة في مكافحة الارهاب.

الوضع الإنساني:

وصول قافلة مساعداتٍ إماراتية للاجئين السوريين في الأردن:
وصلت إلى الأردن، يوم الاثنين، القافلة الثالثة عشرة التي سيَّرتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وعلى متنها 825 طنًّا من مواد الإغاثة، في إطار برنامج المساعدات الإنسانية الذي تنفِّذه الهيئة لصالح اللاجئين السوريين المقيمين في الأراضي الأردنية، وقال محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إنَّ القافلة التي تتكوَّن من 33 شاحنة جاءت بناءً على توجيهاتٍ من القيادة العليا للهيئة، بهدف الاستمرار في تقديم العون للاجئين السوريين في المخيم الإماراتي الأردني، والذين يقيمون في عدد من المناطق والمدن الأردنية.
وأضاف عتيق: إنَّ القافلة الجديدة تحمل مواد إغاثة، مكونة من الأغذية والملابس والبطانيات وألعاب الأطفال والأحذية وفرش للمساجد وبرادات مياه متعددة الأحجام، وفرش أراضي، إضافة إلى التمور، ليتمَّ توزيعها على اللاجئين السوريين.
توزيع 130 سلة غذائية على أهالي مخيم اليرموك:
وزعت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، 130 سلة غذائية مع الخبز على أهالي مخيم اليرموك المحاصرين، وقال مدير عام الهيئة علي مصطفى: إنَّ النقطة الطبية التابعة لوكالة الغوث "الأونروا"، استمرت بمعالجة المرضى في موقع التوزيع وتقديم الدواء لهم، لافتًا إلى أنه سيتم اليوم استئناف توزيع المساعدات الإنسانية بعد أن توقفت ظهر أمس، وبيّن "مصطفى"، أنَّ مجموع السلال الغذائية التي وُزِّعت منذ 30 يناير الماضي وحتى الآن بلغ 43765 سلة على المقيمين في المخيم من السوريين والفلسطينيين، وذلك للتخفيف من المعاناة التي تواجههم.

المواقف والتحركات الدولية:

سنضرب تنظيم داعش إذا هدَّدنا، وحلفاؤنا سينضمُّون:
قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إنّ "القوات الأمريكية ستستهدف تنظيم داعش في سورية إذا شكّل تهديداً مباشراً للولايات المتحدة أو أوروبا"، وأضاف ديمبسي في تصريحاتٍ للصحفيين إنه "لم تظهر بعد أيَّة علامة على أن تنظيم الدولة يخطط لاستهداف الأراضي الأميركية"، معتبراً أنه إذا خطَّط تنظيم داعش للقيام بذلك فإنه سيوصي بالتعامل مع هذا التهديد، كما أنه على ثقة من أن الرئيس أوباما سيتصدى لذلك التهديد، وأكد ديمبسي أنَّ حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وبينهم الأردن والسعودية وتركيا سينضمون إليها لمواجهة تنظيم داعش، مشيراً إلى أنَّ أعمال العنف التي ارتكبها التنظيم واعتمادَه منهج التشدُّد يهدِّد الجميع، الأمر الذي سيدفع تلك الدول الحليفة إلى الانخراط في العمليات الأميركية".
لا حوار مع النظام السوري بشأن تهديدات تنظيم "الدولة":
نفت ألمانيا أن يكون لديها اتصالات دبلوماسية مع حكومة رئيس النظام السوري بشار الأسد، وأكدت أنها لا تعتزم إحياء العلاقات بسبب التهديد الذي يمثّله تنظيم "دولة العراق والشام"، وقال مارتن شيفر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، في مؤتمر صحافي عقده يوم الاثنين،: إن النظام السوري ارتكب ظلمًا لا يُصدَّق بكل الأشكال الممكنة خلال الحرب السورية المندلعة منذ ثلاثة أعوام ونصف العام.
وأضاف: حتى نكون صادقين من الصعب جدًّا تخيُّل أنه يمكن تجاهل كل هذا تحت مسمى الواقعية السياسية، ليقول أحد الآن إنَّ تنظيم "الدولة" أسوأ من النظام السوري، ومن ثم علينا الآن التعامل مع جهة ليست بمثل هذا السوء، وتابع "شيفر": لست على علم بأي تفكير أو نقاش يتعلق بالعمل مع دمشق، سواء في القتال ضد تنظيم "الدولة" أو غير ذلك، لا أعلم بأيّة اتصالات سياسية أو دبلوماسية بين ألمانيا والحكومة السورية.
بان كي مون يعلن عن تحسُّن إيصال المساعدات الإنسانية في سوريا:
أعلن بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، عن تحسُّنٍ في عمليات توصيل المساعدات الإنسانية في سوريا، بعد إصدار مجلس الأمن الشهر الماضي قرارًا بتسليم المعونات عبر الحدود دون موافقة حكومة النظام، وقال "كي مون"، إنها المرة الأولى التي يتسنَّى له الإعلان عن تحسُّنٍ في هذا المجال منذ أن بدأ بتقديم تقاريرَ شهرية في وقت سابق من هذا العام عن تطور أوضاع توصيل المعونات، وأضاف: إنه في أعقاب الموافقة على القرار 2165 طرأ تحسُّن على توصيل المساعدات عبر الحدود، نتج عنه الوصول بصورة أوسع لمناطق في حلب ودرعا وريف دمشق وإدلب واللاذقية.
وحذّر بان كي مون في نفس الوقت، من أن "جماعات إرهابية" تواصل منع عمال الإغاثة من الوصول إلى المدنيين، في إشارة إلى تنظيم "دولة العراق والشام"، وتابع: إنَّ هناك نحو 4.7 مليون شخص يقيمون في مناطق يتعذر الوصول إليها، منهم 241 ألف شخص على الأقل لا يزالون يخضعون لحصار، سواء من قبل القوات الحكومية أو مسلحي المعارضة.

آراء المفكرين والصحف:

سيرغي لافروف:
برهان غليون
لا يترك وزير خارجية روسيا فرصة يمكنه أن يعبِّر فيها عن حقده على الشعب السوري وعدائه له ولحقوقه من دون أن يستغلها، ففي الوقت الذي يتطلع فيه السوريون والعالم أجمع إلى مبادرة تسمح بإبعاد الأسد عن السلطة، لإعادة توحيد الشعب، ووقف سيل الدماء المتدفق، ومواجهة مخاطر الارهاب، لم يجد سيرغي لافروف ما يقوله سوى دعوة الحكومات الغربية والعربية إلى "تجاوز ضغائنها" إزاء بشار الأسد، والعمل معه من أجل "التصدي لمقاتلي الدولة الإسلامية".
ما الذي يمكن أن نصف به وزيراً أرجع حرب القتل بالبراميل المتفجرة والأسلحة الكيماوية وكل أنواع الأسلحة الأخرى وأكثر من عشرة آلاف ضحية تحت التعذيب في سجون أكبر سلطةٍ وحشيةٍ عرفتها النظم الديكتاتورية، إلى ضغائن تُكِنُّها الحكومات الغربية والعربية للأسد شخصياً، تلك الحكومات التي كانت أقرب حلفائه وأصدقائه قبل سنوات .
لا يمكن أن يكون مثل هذا الموقف نتيجة حساباتٍ سياسية ومصالحَ روسية، إنه يعكس بالفعل عواطف شخصية قوية تقرِّب لافروف من الأسد، لا نعرف أسبابها، أو ضغائن عميقة تجاه الثوار السوريين وربما تجاه السوريين أنفسهم، لافروف هو الوحيد الذي يعرف أسبابها.
الحرب واحدة ضد داعش في العراق وسوريا:
أسعد حيدر
داعش، جسم واحد لا جسمان. كيف يمكن إذن محاربة "داعش" في العراق ومهادنتها في سوريا؟ لا يمكن إبدال السرطان بالكوليرا، اليوم بلغ عدد قتلى الثورة في سوريا أكثر من 190 ألف قتيل، كيف يمكن إقناع السوريين الأحياء أنهم يمكنهم التعايش مع الكوليرا الأسدية؟ المشكلة ليست مع مجموعات من الأجانب، المشكلة مع شرائح واسعة من الشعب السوري، الأرقام الأميركية الرسمية تؤكد ذلك ثمة 12 ألف أجنبي، بين أكثر من مئة ألف مسلّح.
بشار الأسد "بطل" استخدام السلاح الكيماوي والبراميل المتفجرة يبيع انتصاراً وهمياً لكي يدخل شريكاً في الحرب على "داعش"، المؤكد أنه منذ أكثر من عام أصبحت توجد خطوط تماس شبهُ واضحة وثابتة على معظم الجبهات، حصول تقدُّم هنا، يقابله تراجعٌ هناك، الهدف واضح، استمرار حرب الاستنزاف حتى يُنهَك الجميع، خصوصاً إيران وحزب الله وروسيا، الأسد مجرَّد "حارس مرمى" في الملعب السوري، الحرب ضد جسم "داعش" الواحد في العراق وسوريا تتطلب خطة واحدة، وسلاحاً موحَّداً، وحُسنُ اختيار للحلفاء والشركاء. (المستقبل)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء)
محمود عبد المجيد الصمادي - درعا  - صماد
عزت فتحي الحمصي - ريف دمشق 
نور حسان - ريف دمشق 
علاء المغربي - ريف دمشق  - الزبداني
محمود مراد - ريف دمشق  - الزبداني
ضياء شحادة - ريف دمشق  - الزبداني
علي عواد الرفاعي - ريف دمشق  - الزبداني
عماد محمد الدالاتي - ريف دمشق  - الزبداني
أبو إسلام - حماة  - حلفايا
محمود بكري جندي - حلب  - حي طريق الباب
محمد إبراهيم السلو - حلب  - تركمان بارح
زوجة أحمد إبراهيم السلو - حلب  - تركمان بارح
ابن أحمد إبراهيم السلو - حلب  - تركمان بارح
محمد حج محمد الحمود - حلب  - تركمان بارح
زوجة محمد حج محمد الحمود - حلب  - تركمان بارح
ابنة حسن التركي - حلب  - تركمان بارح
زوجة عمر الصبحي - حلب  - تركمان بارح
زوجة أحمد حج حسن التركي - حلب  - تركمان بارح
ابن أحمد حج حسن التركي - حلب  - تركمان بارح 
محمد كامل ططري - حلب  - منبج
علاء الفرج - حلب  - مسكنة
محمد فياض الشبلي - حلب  - مسكنة 
آل علي الطوماني 1 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 2 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 3 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 4 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 5 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 6 - حلب  - دابق
آل علي الطوماني 7 - حلب  - دابق
محمد علي الطراب - حلب  - حي السيد علي
أحمد عمر حجازي - حلب  - الأبزمو
عمر عبد الملك حجازي - حلب  - الأبزمو

 

 

 

المصادر:
- لجان التنسيق المحلية
- مسار برس
- الجبهة الإسلامية
- سوريا مباشر
- شبكة شام
- مرآة الشام
- الائتلاف الوطني لقوى الثورة
- الحكومة السورية المؤقتة
- حلب نيوز
- الدرر الشامية
- الجزيرة نت
- الدستور
- المستقبل
- مركز توثيق الانتهاكات بسوريا