السبت 26 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 25 يونيو 2022 م
أخبار سوريا - ايران تعزز تسليح نبل والزهراء و تقدم استراتيجي للمجاهدين في درعا ودمشق وريفها 14-6- 2014
السبت 16 شعبان 1435 هـ الموافق 14 يونيو 2014 م
عدد الزيارات : 19983
جرائم النظام الأسدي:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السياسية:
نظام أسد:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أكثر من مائة قتيل على يد قوات الأسد، وتقدم في نقاط استراتيجية للمجاهدين في دمشق وريفها ودرعا، إيران ترسل 3 طائرات محمّلة بصواريخ منوّعة ومقاتلين إلى نبل و الزهراء.

جرائم النظام الأسدي:

109 قتيلا: (نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء)
قتلت قوات الأسد يومنا هذا السبت 109 شخصا معظمهم في حلب ودمشق وريفها.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في حلب قتل 31 شخصا، وفي دمشق وريفها قتل 22 شخصا، وفي إدلب قتل 21 شخصا، وفي دير الزور قتل 13 شخصا، وفي درعا قتل 10 أشخاص، وفي حماة قتل 5 أشخاص، وفي حمص قتل 4 أشخاص، وفي الحسكة قتل شخصان، وفي القنيطرة قتل شخص واحد.
مناطق القصف:
في حلب، ارتكبت قوات الأسد مجزرة راح ضحيتها أكثر من 20 قتيلا في مدينة عندان بعد قصفها ببرميل متفجر و50 صاروخ من راجمات الصواريخ استهدفت سوقاً تجارياً وسط المدينة، كما قصف الطيران الحربي الأسدي بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية مدن وبلدات مارع وتل رفعت وتل قراح وحريتان وحيان، وألقت مروحيات الأسد عدة براميل متفجرة على أحياء مساكن هنانو والحلوانية وبعيدين والأشرفية ودوار الجندول ومناشر الحجر وطريق الكاستيلو، في حين سقطت أربع قذاف قرب مشفى الطب العربي أسفرت عن إصابة عدة أشخاص.
وفي إدلب، قصف الطيران الحربي الأسدي بلدة خان السبل، كما شن الطيران عدة غارات على قرية كفر بطيخ.
وفي حماة، تعرضت قرية بيت الرأس بالريف الغربي لقصف بالمدفعية، وشهدت مدن كفرزيتا ومورك وكفر نبودة قصفا من قبل الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة.
‏وفي درعا، قصفت قوات الأسد منطقة تل الجموع والمناطق المحيطة به بشكل هستيري بعد سيطرة المجاهدين عليها.
وفي حمص، قصفت قوات الأسد مدينة تلبيسة بصاروخ أرض أرض، كما قصف الطيران الحربي مزارع مدينة تلبيسة.
انفجار سيارة مفخخة:
انفجرت سيارة مفخخة في سوق الغنم بمدينة الميادين بدير الزور، ما أسفر عن مقتل وجرحى عدة أشخاص.

عمليات المجاهدين:

تقدم للمجاهدين وتدمير آليات عسكرة وقتل جنود الأسد في دمشق وريفها:
تمكن المجاهدون من السيطرة على بلدة  "عسال الورد" والفرقة 11، بعد معارك طاحنة مع قوات الأسد وعناصر حزب الله في منطقة القلمون تمكنوا خلالها من تحرير ثلاثة حواجز وسقوط الحاجز الرابع عسكريًّا وسقوط عدد كبير من العناصر، إضافة إلى تدمير آليتين عسكريتين، من جهة أخرى، شهدت بلدة المليحة في الغوطة الشرقية تقدما للمجاهدين من جهة زبدين، حيث تمكنوا من استعادة السيطرة على عدد من المواقع، بعد اشتباكات مع قوات الأسد أسفرت عن مقتل 5 من عناصرها، وفي دمشق تمكن المجاهدون من السيطرة على 6 مبان في حي جوبر الدمشقي من جهة كراجات العباسيين، وذلك بعد معارك أسفرت عن قتل 8 عناصر من قوات الأسد وأسر آخرين، إضافة إلى تدمير عربة وآلية عسكريتين، كما تمكنوا من إعطاب عربة BMP في الزبداني، بريف دمشق.
تقدم وصمود للمجاهدين واستهداف قوات الأسد في درعا:
تمكن المجاهدون من السيطرة على تل الجموع الاستراتيجي بريف درعا الغربي، بعد اشتباكات وصفت بالعنيفة مع قوات الأسد أسفرت عن مقتل حوالي 25 عنصرا من الأخيرة وأسر 20 آخرين بينهم ضباط، إضافة إلى اغتنام آليات عسكرية وأسلحة متوسطة وذخائر، ويعتبر تل الجموع من أهم نقاط تمركز قوات الأسد بريف درعا الغربي فهو يقع على الطريق الواصل بين مدينة نوى وبلدة تسيل، على صعيد آخر، تصدى المجاهدون لمحاولة قوات الأسد اقتحام بلدة النعيمة من الجهة الغربية، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين تمكنوا خلالها من إجبار عناصر قوات الأسد على التراجع بعد مقتل عدد منهم، في الأثناء، استهدف المجاهدون موقعا لقوات الأسد بمدينة بصرى الشام في الحي الجنوبي بقذائف المدفعية، ما أدى إلى مقتل 4 من عناصرها، واستهدفوا قوات الأسد المتمركزة بمبنى فرع المخابرات الجوية في درعا المحطة بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة.
تدمير دبابة وقتل واستهداف قوات الأسد في إدلب:
تمكن المجاهدون من قتل عدد من قوات الأسد بمحيط معسكر وادي الضيف، كما استهدفوا مواقعهم بعدد من قذائف الهاون، وتمكن المجاهدون من تدمير دبابة خلال اشتباكات مع قوات الأسد على جبهة جبل الأربعين، واستهدفوا قرية الفوعة الموالية لقوات الأسد بقذائف الهاون.
تدمير دبابة وقتل قوات الأسد في حماة:
تمكن المجاهدون من تدمير دبابة وقتل 3 عناصر من الشبيحة على حاجزي العزيزية والجديد في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.
استعادة السيطرة على تلة سنان وصمود للمجاهدين باللاذقية:
تمكن المجاهدون من إستعاد السيطرة على تلّة سنان الواقعة بين مدينة كسب ومرصد الـ 45 في ريف اللاذقية بعد مواجهات عنيفة مع قوات الأسد، وأوقعوا عشرات القتلى من جنود النظام، وتصدوا لمجموعة مؤازرة لقوات الأسد في المنطقة قتلوا خلالها ضابطًا برتبة عقيد، وعدّة عناصر آخرين.
تدمير مبني وقنص واستهداف جنود الأسد في حلب:
تمكن المجاهدون من قتل 4 عناصر من قوات الأسد قنصا في حي جمعية الزهراء، كما تمكنوا من تدمير مبنى تتمركز به قوات الأسد في حي الخالدية وقتل عددا من عناصرها، واستهدفوا تجمعات لقوات الأسد في قريتي نبل والزهراء بصواريخ غراد، وتمكنوا من قنص عنصر من ميليشيات الأسد الطائفية قُرب منطقة المجبل في خان_طومان بريف حلب الجنوبيّ.
صمود للمجاهدين في دير الزور:
تمكن المجاهدون من التصدي لمحاولة قوات الأسد اقتحام حي الحويقة وقتلوا 6 عناصر منهم.
تدمير دبابة وقتل طاقمها في حمص:
تمكن المجاهدون من تدمير دبابة وقتل طاقمها خلال اشتباكات مع قوات الأسد غرب قرية أم شرشوح بحمص.

المعارضة السياسية:

مشاريع إيران الاقتصادية في سورية ليست للإعمار بل لتمكين الاستيطان:
اقترح عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري نصر الحريري على الحكومة الإيرانية، "تقديم مشروع مشاركتها بإعادة إعمار سورية، إلى المرشد الأعلى في إيران، حيث لم يعد هناك أي قرار لبشار الأسد، والذي لا يعدو عن كونه حجر شطرنج بأيدي الميليشيات الإرهابية للنظام الإيراني"، ويأتي تصريح الحريري لمكتب الائتلاف الإعلامي، بعدما نقلت قناة الإخبارية الإيرانية عن وزير العمل الإيراني قوله خلال اجتماعه مع نظيره في حكومة الأسد حسن حجازي: "إن الشركات الإيرانية لديها الإمكانات المناسبة للمساهمة في إعادة إعمار سورية، وتوفير التدريب المهني اللازم للكوادر البشرية"، وقال الحريري تعليقا على ما سبق: "سورية اليوم هي دولة محتلة من الجانب الإيراني بامتياز، وأي مشاريع يقوم المحتل بها في البلد الذي يسيطر عليها، هي مشاريع اقتصادية تخدم مصالحه بالدرجة الأولى، ومن الدجل السياسي والاقتصادي القول بأنّه محاولة لإعادة الإعمار، لأنّه في الحقيقة، هو محاولة لتمكين الاستيطان، ولا يمكن لمن يقتّل المتظاهرين والأهالي ويدمر بيوتهم بأسلحته الثقيلة، أن يكون جزءا من المنظومة التي ستقوم بإعادة البناء".
المجتمع الدولي يضع المرأة السورية تحت رحمة الفيتو:
بدعوة من الخارجية البريطانية لحضور قمة في لندن حول وقف العنف الجنسي ضد النساء في العالم؛ حضر الائتلاف ممثلا رسميا لسورية. و كان الوفد برئاسة نورا الأمير نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري، حيث طرحت محاور عدة في الاجتماع أهمها كان أن مجلس الأمن لم يعد بالنسبة للسوريين شيئا معولا عليه فقد بات واضحا أن كل المساعي تتحطم في وجه الفيتو الروسي و الصيني، و شدد الوفد على احتياج الوضع لقرارات دولية صارمة في جميع المجالات و منها دعم النساء اللواتي تعرضن للعنف و الأهم إنقاذ نساء سورية اللواتي ما زلن في المعتقلات و ما تزال معاناتهن مستمرة، كما طالب الوفد بقرار دولي لوقف القصف بالبراميل وتحييد سلاح الطيران الذي يهدد ليس أمن النساء فحسب بل أمن الإنسان بشكل عام.
مؤشر لاعتراف الدول الغربية بتقصيرها في معالجة الوضع في سورية:
اعتبر عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري أحمد رمضان "أن كلام الخارجية الفرنسية يعد مؤشرا على اعتراف الدول الغربية بتقصيرها في معالجة الوضع في سورية، مشيرا إلى أن شعور الغرب بالتقصير بدأ يتنامى بعد انهيار الوضع في العراق، ولفت رمضان إلى أن المعارضة السورية تركت وحيدة في مواجهة نظام الأسد من جهة والجماعات الإرهابية العابرة للحدود من جهة ثانية، موضحا أن هذه الجماعات استفادت من الفراغ الذي نشأ في سورية للحصول على المزيد من الإمداد المادي واللوجستي والانتقال بعد ذلك إلى مناطق أخرى.

نظام أسد:

إخلاء سبيل 91 موقوفا في إدلب تنفيذا لأحكام مرسوم العفو العام:
أكد المحامي العام بإدلب إبراهيم يونس إخلاء سبيل 91 موقوفا؛ تنفيذا لأحكام المرسوم التشريعى رقم22 لعام 2014 القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 9-6-2014، وأوضح المحامي العام  أن المرسوم شكل فرصة للموقوفين من أجل العودة لممارسة حياتهم الطبيعية وأخذ دورهم في المجتمع والمشاركة في بناء الوطن وتفعيل المصالحات، لافتا إلى الاستمرار بدراسة أضابير الموقوفين لإخلاء سبيل المشمولين بالعفو العام.
وأشار محافظ إدلب صفوان أبو سعدى إلى دور المرسوم في تكريس القيم الإيجابية والأخلاقية باعتباره نقطة تحول في حياة الموقوفين الذين شملهم بهدف ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، والعودة إلى حضن الوطن الذي يتسع لجميع أبنائه والمساهمة في إعادة إعماره مؤكدا استعداد المحافظة، لتقديم التسهيلات اللازمة من أجل مساعدة الموقوفين للبدء بصفحة جديدة ومتابعة أعمالهم.

الوضع الإنساني:

انخفاض مستوى بحيرة الفرات يهدد بكارثة:
طالت توابع الأزمة السورية بحيرة الفرات -وهي أكبر بحيرة صناعية في سوريا- فبدأ منسوب مياهها بالانخفاض بشكل ملحوظ منذ بداية العام 2013 مما دفع منظمة الكواكبي الحقوقية للتحذير من كارثة تهدد سد الفرات الذي يغذي المنطقة بالكهرباء والمياه، وحذرت منظمة الكواكبي لحقوق الإنسان من "كارثة" تهدد سد الفرات، مشيرة إلى أن منسوب المياه في البحيرة الواقعة خلف السد وصل إلى مستوى مقلق، وهو 298.5 مترا، علما أن مستوى البحيرة يبلغ 304 أمتار.
إنقاذ 300 مهاجر سوري قبالة سواحل إيطاليا:
ذكر مسؤولون أن حوالي 300 مهاجر قالوا إنهم لاجئون من سورية جرى إنقاذهم قبالة الساحل الايطالي، وقال خفر السواحل إن قاربي دورية وقاربا آخر تابعا لشرطة الضرائب، انتشلوا 281 شخصا من قارب صيد طوله 20 مترا على بعد نحو 150 كيلومترا من ساحل كالابريا، وهي المنطقة التي تشكل الطرف الجنوبي من إيطاليا، وأضاف خفر السواحل أن المهاجرين أبحروا من اليونان، ومن بين الركاب الذين جرى إنقاذهم 93 طفلا وست نساء بعضهم كان في حالة صحية غير مستقرة، ومن المتوقع أن يصلوا إلى ميناء ريجيو كالابريا في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم السبت.

المواقف والتحركات الدولية:

المجموعات الجهادية التي تزعزع استقرار العراق هي من صنع نظام الأسد:
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال إن المجموعات الجهادية التي تزعزع استقرار العراق هي من صنع نظام الأسد، الذي أفرج عن العديد من أعضائها، وأضاف رومان في تصريحات نشرت أمس الجمعة على صفحة الخارجية الفرنسية في موقع "تويتر" أن "المجموعات الجهادية تتغذى من القمع الذي يمارسه نظام الأسد في سورية وهي الآن تزرع الفوضى في بلدان أخرى".
إيران ترسل 3 طائرات محمّلة بصواريخ منوّعة ومقاتلين إلى نبل و الزهراء حلب:
أفاد مركز نور الإعلاميّ، أنّ إيران أرسلت اليوم ثلاث طائرات محمّلة بصواريخ منوّعة، ومقاتلين إلى بلدتَيْ نبّل والزهراء المواليتين لنظام الأسد بريف حلب الشماليّ، وأضافت، أنّ ثلاث طائرات حربيّة حديثة هبطت عصر اليوم في مطار النيرب العسكريّ في المدرّج الثامن، تحسُّبًا لعمل عسكريّ قد يشنّه الثوّار على البلدتَيْن، وأفادت بأنّ الطائرات محمّلة بمقاتلين من الحرس الثوريّ، وأسلحة وصواريخ: مالوتكا، وكونكورس، وفاغوت، وميلان حراريّة وموجّهة هبطت في مطار النيرب العسكري، كما وردت أنباء عن استعداد مروحيتين لإلقاء مظلّات محمّلة بالأسلحة على مدينتَيْ نبل والزهراء، بعد ورود أنباء عن هجوم محتمل لكتائب الثوّار على البلدتين.

آراء المفكرين والصحف:

أحداث كاشفة في العراق وسورية:
ميشيل كيلو
كشف الحدث السوري، ويكشف ما يشهده العراق منذ شهرين، عن منطويات الواقع في المشرق العربي، التي أنتجها نظام سياسي، يستند إلى تكوينات ما قبل مجتمعية، تتمثل من خلال طوائف مغلقة ومتحجرة، حدثتها السلطات الحاكمة أمنياً، وشكلت منها أجهزة قمع كلية الصلاحيات، أمسكت بالدولة، من جهة، وأعادت إنتاج المجتمع، ليكون على صورتها ومثالها، من جهة مقابلة، وغدت نواة صلبة لنظام فئوي، تولت مراكز القرار فيه، فلا عجب إن أبدت مقاومة ضارية ضد ثورة الحرية، التي أطلقتها قطاعات واسعة من شعب سورية، والمطالب العادلة التي قدمتها قطاعات واسعة من العراقيين، الذين تعرضوا لمعاملة مجحفة وتمييزية، بعد الاحتلال الأميركي، وتسليم السلطة إلى موالين لإيران وأميركا، فاسدين وعديمي الكفاءة.
مثلما رد النظام السوري على مطالب شعبه الإصلاحية بالعنف، بعد أن اتهمه، زوراً وبطلاناً بالأصولية، ردت حكومة المالكي بالعنف على مطلب المساواة في المعاملة والعدالة في توزيع الثروة، واتهمت من قدموه بالأصولية، واعتبرت قتلهم وتدمير قراهم ومدنهم حرباً ضد الإرهاب. (العربي الجديد)
دمشق وطهران اذ تقتربان من نهاية حبل الأكاذيب:
عبدالوهاب بدرخان
الحديث الايراني عن "مبادئ الديموقراطية" و التعدّدية جاء أكثر هزلاً من انتخابات بشار الأسد نفسها، ولم يبقَ سوى أن يحاضر "الحرس الثوري" عن المفهوم الإيراني للتعدّدية التي بطش بها، لكن ناطق الخارجية الروسية لم يذهب إلى هذا الحد بل اعتبر الانتخابات "حدثاً مهماً يضمن استمرار عمل مؤسسات الدولة"، نعم الدولة التي "تحرّر" المدن من شعبها وتهجّره ولا تنوي استعادته، أما ناطق الخارجية الصينية فشدّد على أن "الحل السياسي هو المخرج الوحيد"، نعم إنه الحل الذي يريد الأسد فرضه فرضاً، أما التهنئة من كوريا الشمالية فتتحدّث عن نفسها ولا تستحق أي تعليق، لكنها تلفت إلى الرسالة الأخطر التي بعثتها انتخابات الأسد إلى العالم وهي أنه تمكّن في تكرار "سياسة الاستعباد" وتجديدها، وفي إظهار القطيع مغتبطاً بالمستبد به.
يعرف النظام كذلك أن "المؤامرة" وقواها الخارجية كذبة اخترعها ونجح في تضخيمها، فبعدما تجاهل تماماً شعب سورية عاد فاعترف بوجوده كـ "شعب من الارهابيين" في مواجهة "شعب من الناخبين" الموالين والمحتفلين بفوزه، وهكذا وضع العالم أمام واقعَين يصعب فيهما التمييز بين الكذب والحقيقة، أو المفاضلة بين الاستبداد والارهاب، وقد ساهم في صنعهما معاً. (الحياة اللندنية)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء)
فراس أسامة الفروان - درعا - انخل
علي إبراهيم العامر "الساري" - درعا - انخل
محمد تركي الغوثاني - درعا - انخل: قرية سملين
نمر عبد الخالق خريبة - درعا - نوى
وليد حسن المفعلاني - درعا - نوى
أحمد بسام البطين - درعا - نوى
محمد خالد الخطيب - إدلب - جسر الشغور
بلال سعد الدين البريدي - درعا - الجملة
قصي محمد الزعبي - درعا - اليادودة
حسان توفيق الجن - حلب - عندان 
محمد نزار الصعب - حلب - عندان
نزار الصعب - حلب - عندان
مصطفى إسماعيل كورج - حلب - عندان
صادق جميل كورج - حلب - عندان
مصطفى جمعة كورج - حلب - عندان
جمعة جميل كورج - حلب - عندان
أمون شراق الزيت - حلب - عندان
عمار زرزور - حلب - عندان
أحمد ظافر جويد - حلب - عندان
حسين علي أعور - حلب - عندان
فاطمة حمشو  - حلب - عندان
حسام محمد - حلب - عندان
حسين المحمد الحسين - حلب - عندان
مصطفى شاهر عبد الحي - حلب - عندان
أمينة أحمد البنا - حلب - عندان
موسة محمود أوسو - حلب - عندان
 

 

 

المصادر:
- لجان التنسيق المحلية
- مسار برس
- الجبهة الإسلامية
- مرآة الشام
- الائتلاف الوطني لقوى الثورة
- حلب نيوز
- الدرر الشامية
- مركز نور الإعلامي
- سوريا مباشر
- الجزيرة نت
- العربي الجديد
- الحياة اللندنية
- الرياض
- مركز توثيق الانتهاكات في سوريا