السبت 17 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 25 مايو 2024 م
حوار مع النفس
الأربعاء 15 جمادى الآخر 1440 هـ الموافق 20 فبراير 2019 م
عدد الزيارات : 3324

 

حوار مع النفس

رحلتُ عن الهُمومِ لِشَطِّ نَفْسِي         أُحَاورُها وأسألُ عن خَلاصِي 
ففاجأَني انقسامُ النَّفسِ مِنِّي             إِلَى نفسينِ كلٌ باختصاصِ 
فذي أَمَّارةٌ بالسُّوءِ تَبْغِي                وتَحْدُوني إِلَى دربِ المعاصِي 
وذي لوَّامةٌ تبكي لذنبي                   تقاتلنِي وتطْلبُ بالقِصَاصِ 
وقلبي تعبَثُ الأَهواءُ فِيهِ                 ويَشعُرُ فِي الزَّيادَةِ بانتقاصِ 
وأُختُ السُّوءِ تُدْنِي لِي الأَمانَي           فأَشْعُرَ أَنَّ يومَ الموتِ قَاصِي 
وتبعَثُ أُخْتُهَا باللومِ سَهْماً             فأَهرُبُ منهُ أَبحَثُ عن مناصِ 
أَقول لها: هي الدنيَا سبَتنِي           فَتَتْلُو: "يَوْمَ يُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي