الخميس 4 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 27 يوليو 2017 م
حُلمٌ وعِلم
الأربعاء 16 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 15 مارس 2017 م
عدد الزيارات : 181

 

 

 

 

 

 

 

حُلمٌ وعِلم


سـتـنـهـضُ أمَّــــةُ الإســــلامِ يــومًـا    ...    لـتـمـحوَ مــا يُـعـاني الـكـونُ ظُـلـما
فـــقــد شــقِـيَـت لـغـيـبَـتِهِ شــعــوبٌ    ...    تـــولاّهـــا عـــــن الــتّـوحـيـدِ أعـــمــى
فـلـيـسَ ســـواهُ مــن شــرعٍ يُـرجّـى    ...    لـيُـرجِـعَ حــربَ أهــلِ الـظُـلمِ سِـلـما
فـــيُــنــقــذَ بـــالــعَــدالــةِ كـــــــــلَّ روحٍ    ...    ولـن يـنسى مـن الإحـسانِ خـصما
ألـــــيــــسَ اللهُ بـــــــــارؤه ارتــــضــــاهُ    ...    وشــــاءَ كــمـالَـهُ حَــكَـمًـا، وحُــكْـمـا!
مــخــافـةَ عـــدلِــهِ الــظُّــلاّمُ شــــدّوا    ...    يــــرونَ فــنــاءَ أهـــلَ الــدّيـنِ حـتـمـا
وكـــــــمْ عـــمـــدًا وحِـــقـــدًا جــــــزَّأوه    ...    وكــمْ زعـمـوا أخــا الإيـمـانِ فـدْما!
بــــكـــلِّ الــمــكــرِ أغــــــروا حــاكــمـيـه    ...    لـيـبـقـوا عــــن دُعــــاةِ الــحـقِّ صُــمّـا
وقـالـوا لـيـسَ فـي الإسـلامِ عِـلمٌ    ...    أجـــلْ، لـــمْ يـعـتَـرِفْ بـالـظُّلْمِ عِـلـما
وعِـــلــمُ الـــغــربِ لـــلأخــلاقِ هــــدمٌ    ...    ونـــحـــنُ نـــريـــدُهُ لــلــظـلـمِ هـــدمــا
وديـــــــــنُ اللهِ يــــرحــــمُ كــــــــلَّ روحٍ    ...    ولــــن يُــبـقـي إذا مـــا ســـادَ هــمّـا
فــديــنُ اللهِ فــــي الأكـــوانِ عِــلـمٌ    ...    نــزيــدُ بــمـا حـــوتْ عِـلـمًـا، وفـهـمـا
ومـــا عـــرَفَ الأنـــامُ سِـــواهُ شـرعًـا    ...    مـــــــن الـــرَّحــمــنِ لــــلإصـــلاحِ تـــمّـــا
وكـــــلُّ الـمـنـصـفـينَ لـــــه شـــهــودٌ    ...    عـلـى عُـمْـرِ الـمـدى لــمْ يـأتِ جُـرما
ومن بطشِ الطُّغاةِ غدتْ شعوبٌ    ...    تُــرجّـي لـــو تـعـيـش الـعـدلَ يـومـا
فــكــمْ هــبَّــتْ شــعـوبٌ مـــن رُقـــادٍ    ...    وكــمْ أذكـى بـها الـطُّغيانُ عـزْما!
وكــــــمْ ذلَّــــــتْ طـــغـــاة بـــعــد عـــــز    ...    وكـــمْ ذاقــتْ بـرغـمِ الـمُـلكِ رغـمـا!
سـتـصـحـو أمَّــــةُ الإســــلامِ صــحــوًا    ...    ولـــن يـبـقـى رجـــاءُ الــكـونِ حُـلْـمـا
ويــغــدو الــحُـلْـمُ بــالإســلامِ عِـلـمًـا    ...    ويــمـحـو عــدلُــهُ مــــا ســــادَ ظُـلـمـا