الجمعة 25 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 24 مارس 2017 م
إلى حلب
الخميس 7 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 5 يناير 2017 م
عدد الزيارات : 231

 

 

 

 

 

 

إلى حلب

 

إلـــى حـلـب الـشـهباء حـرفـي تـفـرّعا
وأبـيـات شـعـري مـثـل مـسكٍ تـضوعا
عـلـيها فــؤادي كـم تـهادى وكـم بـكى

ومن هول ما يجري لها القلب قد نعى
طـغى فـي ربـاها الموت وازداد قسوة
وقـامـت إلــى الـرحمن تـشكو تـضرعا
تــداعـى عـلـيـها كـــل أعـــداء أُمّــتـي
وكــــل عــــدوٍ مــنـهُـمُ حـبـهـا ادّعـــى
هـي الـمجد والـتأريخ يـحكي نـضالها

أضـاءت سـماء الـمجد والـنور شعشعا
رجـــالٌ بــهـا قـامـوا لـيـحموا عـريـنها
ولـبوا إلـى داعـي الـجهاد الـذي دعـى
أســود لـهـم فــي سـاحـة الـموت زأرة
تـدوّي وصـوت الـحق قد جاء مسرعا
فـلـبـيكِ يـــا شـهـبـاء إنّـــا لـــكِ الـفـدا

ومـــنــا عـــــدوَّ الله سُــــمّــاً تــجـرّعـا
تَــمَـرَّغَ أنــف الـبـغي فــي كــل جـبـهةٍ
وذاق كـؤوس الـويل مـن مـنهُمُ سعى
لــــكِ الله يـــا شـهـبـاء ربـــاً ونــاصـراً
سـيـحميكِ إن الله مــا ردّ مــن دعــى