الثلاثاء 17 شعبان 1445 هـ الموافق 27 فبراير 2024 م
احذري "سوف"
الخميس 18 رجب 1436 هـ الموافق 7 مايو 2015 م
عدد الزيارات : 2074


صدِّقوها، سوف ترتدي حجابها حسبما أراد الله لكل المسلمات، لكنها الآن صغيرة لم تتجاوز العشرين بعدُ، وهي بالتأكيد لم تبلغ أشُدَّها وتبلغ أربعين سنة.
ألا يكفي أن ترتدي حجابها المندرج، أو المتبرج، أو المتفرنج"؟فسوف يأتي يوم تعتزل فيه هذه المسميات عندما تقتنع.
أما فتاتنا، فسوف تقتنع غدًا دون أن تلمس الفارق بين أسس قناعات اليوم وقناعاتها الغد.
فهل الاقتناع وإعمال الفكر يحتاج إلى "سوف"؟!
هل فتاتنا اليومَ ناقصةٌ فكرًا وفهمًا، وغدًا -إن كانت ستملكه- سوف يكتمل إدراكها وفهمها؟! ألا تعتقدين أن "سوف" ستأتي غدًا أو بعد غد؟ وقد قال سبحانه: {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ} [لقمان: 34].
ألا تدري ابنتُنا الحبيبة أن تأخير تنفيذ أوامر الله، ما هو إلا إصرار على الحفاظ على ضعف الصلة به - سبحانه؟
إيه يا ابنتي:
مثلك من ينثر "سوف" مع غبار الكسل، وينهض الآن بهمَّة عمرية، ولتعلن لنفسها وللعالم أنها تلقَّتْ أمر حجابها من رحمن رحيم، حليم ودود لطيف، قهار جبار، وأنه لن يخذلها اليوم أو غدًا؛ فهي متوكلة عليه، راضية تمام الرضا بما أمرها به، وتطلب منه القبول والغفران، وهي خافضةٌ جناحَها لشرعه، باسطةٌ أشرعتَها لتقبل أوامره - سبحانه - سعيدة بقطرات رحمة ندية مهداة مع كل أمر إلهي تسارع لتطبيقه.
ابنتنا تدرك الآن أن "سوف" هذه يخسر من يجعلها مشكاةً لبطء سيره إلى الله.